أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - هجرةٌ من الصّحراء إلى الماء














المزيد.....

هجرةٌ من الصّحراء إلى الماء


فتحي البوزيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7142 - 2022 / 1 / 21 - 23:45
المحور: الادب والفن
    


على الرّمل
تركتُ أثر قدميّ
ريح
لحست تاريخ العابرين
(علماء المناخ لم يجدوا تفسيرا مقنعا –بعدُ-
لِبِرْكَة الماء بعينيْ امرأة أنجبت شجرة صبّار!
علماء الأركيولوجيا لا يملكون آلات لتحسّس قطرات دم سالت من أصابع صبيّ يحفر الأرض بحثا عن حبّات "التّرفاس"!)
ولدتُ
في التّاريخ الموافق لزحف الصّحراء على شفاه الجياع
سقطتُ
في امتحان انتداب موظّفين بوزارةِ حقوق الإنسان.
أسباب السّقوط كثيرة.
من بينها الشّوك المغروز بجسدي,
من بينها أيضا أنّي كتبت في سيرتي الذّاتيّة:
"أنا مجرّد حَمْل ولدت في بلاد لا مرعى فيها..
حين كبرتُ قليلا
ارتديتُ فرو ذئب,
لأتوجّه للسّماء بالعُوَاءِ غضبا من انحيازها
للصّيّادين..
للكاوْبُويْ..
لِدُوَلِ النّادي النّوويّ.."
سيرةٌ كهذه لا تشجّع على توظيف
[شجرة صبّار لا تتقن الجلوس في المكاتب المكيّفة,
حمْل لا يناسبه استبدال الحبل في رقبته بربطة عنق,
ذئب يعوي في وجه السّماء.]
أثر قدميّ على الرّمل
لَحَسَتْهُ الرّيح.
مهاجر إلى "فلوريدا":
يحلم بالسّير على الماء
مثل ساحر أو نبيّ.
هذه المعجزة لا تليق بمهاجر زحفت الصّحراء على شفتيه!
لذلك بحثت عن معجزة أخرى
كَأَنْ أبيع لحمي ليصنعوا منه كريمات تجميل من صبّار!
كَأَنْ أبيع جلدي أيضا ليخيطوه معاطف من فرو أو صوف!
هكذا صرت ماركة عالميّة من ماركاتِ
موتِ الشجر الشوكيّ المهاجر من الصّحراء العربيّة إلى سواحل "فلوريدا"
موت حِمْلاَنٍ
ارتدت أثواب الذّئاب لتعوي في وجه سماء انحازت
للصّيّادين..
للكاوبُويْ..
لدُوَل النّادي النّووي.



#فتحي_البوزيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حدّثني أبي العائد من السّماء قال
- -جاكسون بولوك- أكل وجهي الغريب
- لم أولد من ضلع أبي
- حكاية طيور كانت قلوبا
- وطن الرّيح و حديث -خرافة-
- مِن يوميّات أستاذ لاجئ إلى ثقب قطعة جبن
- أجمعُ رمادَ الأجنحة في زجاجة عطر فارغة
- برغوث برأس -لاش فاليزا-
- كيف صرتُ جبلا لا يحسن البكاء؟
- قطّ يتقيّأ كلمة
- تابوهات
- حَرِيقَان
- سيرة رصاصة في رأس شاعر لم يتقن قتل نفسه بالقلم
- عادتي الحزينة في شرب اللّيل مرّا
- وجه تحت الجدار
- رقصة -زومبي
- سرب نمل في رأسي
- سجينٌ
- مرايا سوداء
- جثّة شاعر إفريقيّ


المزيد.....




- -ماتريوشكا-.. قصة دمية تحولت إلى ثقافة شعبية روسية
- -مؤيدة لحركة مقاطعة الاحتلال-.. الصحافة الإسرائيلية تهاجم ال ...
- من بيغاسوس إلى البراق.. افتتاح معرض لصورة الحصان لدى شعوب ...
- الترجمة معيارا للانتشار.. عالمية الأدب العربي في ندوة بالسعو ...
- لوكاشينكو عن الوضع الدولي الصعب: -هم يبحثون عن المخرج منذ زم ...
- WEST SIDE STORY نسخة عصرية ببصمات سبيلبيرغ وموربيوس يمزج أفل ...
- إيكونوميست: دول مجلس التعاون تستخدم اللغة الإنجليزية أكثر من ...
- معبد لالش يستقبل الحجاج الإيزيديين في عيد الجماعية - بالصور ...
- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فتحي البوزيدي - هجرةٌ من الصّحراء إلى الماء