أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - لابد أن نعتذر للكبير (شكسبير)














المزيد.....

لابد أن نعتذر للكبير (شكسبير)


سامي عبد الحميد

الحوار المتمدن-العدد: 7065 - 2021 / 11 / 2 - 03:18
المحور: الادب والفن
    


1-2
تحل هذه الأيام الذكرى الأربعمئة لوفاة الشاعرالدرامي الكبير(وليام شكسبير) . ويحتفل المسرحيون في أنحاء العالم بهذه الذكرى العطرة. وفي الدورة 35 لمؤتمر الهيئة الدولية للمسرح ITI ستقدم مسرحيته الغرائبية (العاصفة) ولكن ليس بنصها المنطوق وانما بالتعبير الجسدي للممثلين. وقبل أيام احتفل مهرجان (على بن عياد) في تونس بتلك الذكرى حيث قدمت فيه اعمال مختلفة من تراجيدياته وكوميدياته عرضتها مجموعات من الطلبة التونسيين ومجموعات محترفة من عدد من البلدان العربية.
ومثلما اهتمت المسارح في شتى انحاء الدنيا بمسرحيات شكسبير فقد فعل المسرح العراقي فعله معها ومن بدايات القرن العشرين وحتى اليوم. وقد شاهد المتفرجون اولاً (تاجر البندقية) و(يوليوس قيصر) وتلتها (هاملت، وعطيل ثم ماكبث، وحلم ليلة صيف وروميو وجوليت والملك ليروالعاصفة واخيراً ماكبث) قدمت بعنوان (حصان الدم) وبإعداد قاصر. ولا أعتقد ان مسرحاً في أي بلد لم يضع في برنامجه تقديم احدى مسرحيات شكسبير وفي موسم من مواسمه. لعل ما كتب عن شاعر المسرح الإنجليزي وليم شكسبير يفوق – ان امكن حصره – ماكتب عن أي فرد في تاريخ البشرية، فقد اصبح شكسبير بعد موته بعشرات السنين اسطورة يساهم فيها بنو وطنه واهل بلدته خاصة بكل ما هو عجيب مغرّب. واتسعت رقعة الأسطورة لتشمل شهرتها أوروبا وأميركا وبرز اسمه في الشرق.
فلم هذا الاهتمام بمسرح شكسبير؟
اولاً: لكون مضامين مسرحياته لها إنسانية في أبعادها العميقة. ففي (ماكبث) هناك (ثيمة) الطموح غير المشروع بقتل صاحبه. وفي (الملك لير) هناك عقوق الأبناء او خَرف السلطة وفي (عطيل) هناك التمييز العنصري، والغيرة القتالة. وفي (هاملت) هناك النزاع على السلطة والخيانة والأخذ بالثأر.
وفي (تاجر البندقية) هناك التعصب الديني والابتزاز والحقد وقسوة القلب. وفي (يوليوس قيصر) هناك نكران الجميل والنزاع على السلطة. وفي (تيتوس اندرونيكوس) هناك استغراق الطاغية في سفك الدماء وفي (روميو وجوليت) هناك مأساة التقاليد الباليه والتعصب الفئوي. وتكاد معظم مسرحيات شكسبير الكوميدية تتعرض للحب ومفارقاته وتناقضاته كما في (حلم ليلة منتصف صيف) و(كوميديا الأخطاء) و(كما تحب) وغيرها.
ثانيا: لصياغته المحكمة لعناصر الدراما وتحقيق عوامل الترقب والتشويق وتأجيج الصراع بين (الشخصية الموجبة – لبروتاغونست) و(الشخصية السالبة – انتاغونست). ومناصري كل منها. ففي (عطيل) بين (القائد الغربي –عطيل) و(احد ضباطه – ياغو) وفي (هاملت) بين (الأمير هاملت) و(عمه كلوديوس) وفي (تاجر البندقية) بين (المرابي اليهودي شايلوك) و(التاجر – أنطونيو) وهكذا. ومن دواعي التشويق والترقب التزام شكسبير بالبناء الدرامي الهرمي لأحداث المسرحية ابتداءً من الاستهلاك ومروراً بالتعقيد وصعوداً الى ذروة الصراع ثم نقطة التحول ونزولاً الى الحل. ولعل التزام مبدأ (السبب والنتيجة) أي (التبرير) من عوامل تحقيق الترقب والتشويق ، فالمتفرج يبقى متشوقاً لما يفعله (هاملت) عندما يعرف بأن (عمه) وبالاتفاق مع (أمه) قد اغتالا (أباه). ويبقى مترقباً لما سيفعله (عطيل) عندما سمم (ياغو) فكره بأن زوجته (دزدمونة) قد خانته مع (كاسيو)، وماذا سيفعل (الملك لير) عندما تصدقه ابنته الصغرى (كورديليا) القول عندما طلب منها رأيها به فتقول له (لا شيء) بعكس شقيقتيها الكبرى والوسطى اللتين راحتا تكيلان له المديح تزلفاً ورياءً ؟



#سامي_عبد_الحميد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لابد أن نعتذر للكبير (شكسبير) 2
- لابد أن نعتذر للكبير (شكسبير) 3
- المسرح في العراق بين الأمس واليوم! 3
- المسرح في العراق بين الأمس واليوم! 2
- المسرح في العراق بين الأمس واليوم!
- لكي تكون مخرجاً مسرحياً ناجحاً!!
- تربية خاطئة لجيل مسرحي جديد!!
- المسرح التحريضي في العراق
- لماذا نختلف نحن المسرحيين فيما بيننا؟!
- التكريم الذي يستحقه يوسف العاني بعد رحيله
- مسرح بغداد والوجه الحضاري لبغداد
- بيزي غروتوفسكي (1933-1999)
- الدراما الراقصة أصولها وتطوراتها
- العرض المسرحي شبكة علامات
- تطورات القرن الجديد ومستقبل المسرح في بلادنا 2
- مسرح الإثارة التحريضي في العراق
- تطورات القرن الجديد ومستقبل المسرح في بلادنا
- شكسبير في المسرح العراقي 2
- ليس دفاعاً عن المسرح التجاري بل هجومٌ على المسرح الصحيح
- شكسبير في المسرح العراقي


المزيد.....




- كاميرون دياز تعود للتمثيل بعد الاعتزال
- المستشارية الثقافية الايرانية في لبنان تكرم السفير بانتهاء م ...
- الخارجية السودانية تحتج على الممثل الأممي بسبب تصريحاته
- قصة -أطفال الكهف- في فيلم جديد من إنتاج أمازون.. بعد 4 أعوام ...
- عودة -الأخ الكبير- في عالم -أورويل-.. محاولة لإحياء نشاط الم ...
- فيكتوريا وبولينا يتعلمان اللغة الألمانية في دورات مكثفة.. من ...
- بالفيديو.. الفنانة المصرية آمال ماهر تطمئن جمهورها بعد اختفا ...
- مكتبة البوابة: -الأرض بعد طوفان نوح- شريف سامي
- أكثر البلدان الأوروبية تشددا تجاههم.. متحف جديد في الدانمارك ...
- مصر.. فنان مشهور يخضع لعملية خطيرة بعد إصابته عام 2020


المزيد.....

- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - لابد أن نعتذر للكبير (شكسبير)