أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - المسرح في العراق بين الأمس واليوم! 2














المزيد.....

المسرح في العراق بين الأمس واليوم! 2


سامي عبد الحميد

الحوار المتمدن-العدد: 7063 - 2021 / 10 / 31 - 22:04
المحور: الادب والفن
    


2
5- ظهور أقسام للمسرح في معاهد للفنون الجميلة في عدد من المحافظات اضافة الى معهد بغداد، وظهور اقسام للمسرح في عدد من كليات الفنون الجميلة في عدد من الجامعات مثل جامعة بغداد وجامعة البصرة وجامعة الموصل وجامعة بابل، وكانت تلك الاقسام تقدم سنوياً عدداً من العروض المسرحية من اخراج اعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الاختصاص.. وكانت الاعمال المسرحية التي تقدم آنذاك بمستوى عال فكرياً وفنياً وببرنامج يتفق مع المناهج الدراسية. 6- أقامت وزارة الثقافة مع دائرة السينما والمسرح مهرجانات مسرحية قطرية وعربية ابتداءً من عام 1985 وما بعده. وكان جميع من حضروا تلك المهرجانات قد اشادوا بتنظيمها وادارتها وبرامجها، هذا وقد شاركت الفرقة القومية للتمثيل وفرق مسرحية اخرى في مهرجانات مسرحية عربية ودولية وحصدت بعد العروض المسرحية العراقية جوائز كما حدث في مهرجان ايام قرطاج المسرحية في تونس وفي مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي في القاهرة. ومن المهرجانات الدولية التي شارك بها المسرح العراقي مهرجان (مسرح الرور) في المانيا.7- توسع رقعة المسرح التجاري ابتداءً من اوائل الثمانينات ووصولاً الى التسعينات بحيث رجحت كفته على المسرح الحقيقي والمسرح الملتزم والمسرح التجريبي ما دعا المسرحيين العراقيين الى الوقوف ضد ذلك التوسع.
8- استجابة من وزارة الثقافة للدعوات للحد من نشاط المسرح التجاري الهابط تشكلت لجنة خاصة لدعم المسرح الأصيل سميت (لجنة المسرح العراقي) تولت الدعم المالي للفرق الخاصة – الأهلية لكي تستمر في نشاطها الفني، كما ان الوزارة دعمت (المركز العراقي للمسرح) التابع للمركز العالمي للمسرح (ITI) التابع لمنظمة اليونسكو، ومن خلال المركز العراقي تم دعم الفرقة الخاصة مالياً ايضاً. 9- توسعت رقعة الثقافة المسرحية عن طريق اصدار المجلات المتخصصة مثل (المسرح والسينما) ودوريات كليات الفنون الجميلة العراقية وكذلك توفر الاصدارات المسرحية من دور النشر المصرية والسورية واللبنانية والكويتية والاماراتية.10- رغم الرقابة الصارمة والقاسية التي فرضتها السلطات خلال الستينات والسبعينات والثمانينات والتسعينات من القرن الماضي إلا ان المسرحيين العراقيين في تلك المراحل استطاعوا ان يفلتوا من سوطها بوسائل ذكية. ومع هذا فقد تم منع عروض معينة من ان تظهر للجمهور كما حدث مع مسرحية (الجومة) لكاتبها يوسف العاني لفرقة المسرح الفني الحديث لكونها تتعرض الى الشاه. وكانت السلطة آنذاك قد تصالحت معه. وكما حدث مع مسرحية (دائرة الفحم البغدادية) التي اعدها (عادل كاظم) عن مسرحية (دائرة الطباشير القوفازية) لبرتولد بريخت وذلك لكونها تحمل افكاراً ماركسية.
هذا ما كان بالأمس.. اما اليوم فحال المسرح في العراق هو كالآتي:
1- لم يظهر الا عدد قليل من كتاب المسرحية الجدد امثال اولئك الذين ظهروا بالأمس وتميزوا بحرفية عالية في كتاباتهم ربما نشير الى "مثال غازي" و "علي عبد النبي".2- لم يظهر مخرجون مقتدرون كأولئك الذين ظهروا بالأمس ممن تحلوا بخيال خصب وثقافة عامة وخامة تؤهلهم للاخراج المسرحي، فقد اعتمد المخرجون الجدد على خيالهم وعلى نزعتهم الفردية بالدرجة الأولى، وعند مقارنة اعمالهم المسرحية باعمال اولئك من حيث وضوح الرؤية واكتمال عناصر الانتاج نجد البون شاسعا، ورغم ادعاء المخرجين الجدد بأنهم مجددون وان من سبقوهم تقليديون إلا ان الواقع يثبت العكس تماماً. صحيح ان اعمالهم المسرحية تختلف في بنيتها وفي تقنيتها عن اعمال السابقين وانها قد تخرج عن المألوف، إلا أنها تفتقر الى وضوح الرؤية والى الشحة في الاكتمال، هذا اضافة الى عدم تميز احداها عن الأخرى وباختلاف مخرجيها، ولنأخذ مثلاً مخرجي ما يسمونه (الرقص الدرامي) فإن اعمالهم تكاد تتشابه في فحواها وفي تقنياتها والاستنساخ واضح فيها إلا في حالات نادرة، وأوكد ان العديد من المخرجين اليوم لم يتسلحوا جيداً.



#سامي_عبد_الحميد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسرح في العراق بين الأمس واليوم!
- لكي تكون مخرجاً مسرحياً ناجحاً!!
- تربية خاطئة لجيل مسرحي جديد!!
- المسرح التحريضي في العراق
- لماذا نختلف نحن المسرحيين فيما بيننا؟!
- التكريم الذي يستحقه يوسف العاني بعد رحيله
- مسرح بغداد والوجه الحضاري لبغداد
- بيزي غروتوفسكي (1933-1999)
- الدراما الراقصة أصولها وتطوراتها
- العرض المسرحي شبكة علامات
- تطورات القرن الجديد ومستقبل المسرح في بلادنا 2
- مسرح الإثارة التحريضي في العراق
- تطورات القرن الجديد ومستقبل المسرح في بلادنا
- شكسبير في المسرح العراقي 2
- ليس دفاعاً عن المسرح التجاري بل هجومٌ على المسرح الصحيح
- شكسبير في المسرح العراقي
- لا (خريف) ولا (في انتظار الموت) ولا (رقابة عليا) بل (رقيب ال ...
- ظواهر مسرحية عربية تستدعي التساؤل !
- هل تراجعت الفنون أم تغيّرت الذائقة ؟
- ماذا تعني كثرة المهرجانات المسرحية العربية ؟!


المزيد.....




- كاميرون دياز تعود للتمثيل بعد الاعتزال
- المستشارية الثقافية الايرانية في لبنان تكرم السفير بانتهاء م ...
- الخارجية السودانية تحتج على الممثل الأممي بسبب تصريحاته
- قصة -أطفال الكهف- في فيلم جديد من إنتاج أمازون.. بعد 4 أعوام ...
- عودة -الأخ الكبير- في عالم -أورويل-.. محاولة لإحياء نشاط الم ...
- فيكتوريا وبولينا يتعلمان اللغة الألمانية في دورات مكثفة.. من ...
- بالفيديو.. الفنانة المصرية آمال ماهر تطمئن جمهورها بعد اختفا ...
- مكتبة البوابة: -الأرض بعد طوفان نوح- شريف سامي
- أكثر البلدان الأوروبية تشددا تجاههم.. متحف جديد في الدانمارك ...
- مصر.. فنان مشهور يخضع لعملية خطيرة بعد إصابته عام 2020


المزيد.....

- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - المسرح في العراق بين الأمس واليوم! 2