أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - ليس دفاعاً عن المسرح التجاري بل هجومٌ على المسرح الصحيح














المزيد.....

ليس دفاعاً عن المسرح التجاري بل هجومٌ على المسرح الصحيح


سامي عبد الحميد

الحوار المتمدن-العدد: 7023 - 2021 / 9 / 18 - 02:53
المحور: الادب والفن
    


لا أدري ما الذي دفع الزميل الناقد السينمائي (علاء المفرجي) لأن ينشر مقالة عن المسرح في جريدتنا (المدى) يقدمها بعنوان (ليس دفاعاً عن المسرح التجاري). وعند قراءتنا لمقالته نجد أنه يقع في متناقضات، ففي بداية مقالته يقف بالضد من خلع صفة (تجاري) على الفنون. ولكنه بعد ذلك يسبغ صفة التجاري على الادب والفن التشكيلي بسبب كثرة مبيعاته . ومن جهة يعترف السيد علاء أن للمسرح التجاري مساوئ ثم يقول "أن معظم ما يقدمه المسرح التجاري موضوعات لمسرحيات عالمية وافكار جميلة" . وأسأل : ما هي المسرحية العالمية التي قدمها المسرح التجاري هنا في بغداد أو هناك في القاهرة؟ صحيح أن المسرحيات التي يقدمها أصحاب المسرح الجاد هذه الأيام موجهة للنخبة أو لغرض المشاركة في المهرجانات ولكن هل يصح التعميم وهو يعرف جيداً أن ما كان يقدم من مسرحيات جادة في سابق الأيام كمسرحيات فرقة المسرح الفني الحديث وفرقة المسرح الشعبي ومسرح اليوم وحتى مسرحيات الفرقة القومية للتمثيل مثل (البيك والسايق) و(ملحمة كلكامش) و (نشيد الأرض) و(نديمكم هذا المساء) وغيرها لم تكن موجهة إلا للجمهور الواسع وليس للنخبة . نعم أصر على تسمية مسرحنا نحن أصحاب المسرح الحقيقيين بالجاد لأنه جاد في أسلوب عمله وجاد في ارسال رسالته إلى جمهوره حتى لو كان كوميدياً كما هي (نديمكم هذا المساء) أو (المحطة) أو (حرم صاحب المعالي) . وهناك فرق بين ما هو جاد وما هو جدي .يبدو لي أن الأخ علاء لم يطلع على مفهوم المسرح التجاري وماهيته واكتفى فقط بذكر كلمات مثل (مقايضة) و(عرض) و(طلب) و(ثمن). لا يا سيدي (المسرح التجاري) ليس كما ذكرت ولو كان الأمر كذلك لما عرفه الدكتور ابراهيم حمادة في (معجم المصطلحات الدرامية والمسرحية) قائلاً : "المسرح المحترف الذي يهتم بالربح وجذب وارضاء الجمهور وغالباً ما تقترن عروضه بعدم الاهتمام بالمستوى الفني والفكري" ، ولما قال عنه محمود محمد كحيله في (معجم مصطلحات المسرح والدراما) "مسرح يهتم بالربح لا بالمستوى" . اذا كان الأمر كذلك لما أفرد المنظِّر المسرحي التقدمي (ألمر رايس) فصلاً كاملاً عن المسرح التجاري في كتابة المشهور (المسرح الحي) حيث يقول "واما على أن تسلك مسلك المسرح التجاري، فالطابع الغالب اذن للمسرح المحترف في امريكا هو طابع المؤسسة التي يمولها اشخاص من الممولين والمديرين ممن يراودهم أمل كبير في تحقيق الربح فلا مفر اذن من ان يكون الفيصل في اختبار مسرحيات ينتجها مسرح محترف هو تقدير المنتج لما ستحققه هذه المسرحيات من أرباح" . ونذكر أيضاً مقولة المخرج الانكليزي الكبير (بيتر بروك): "وقد يبدو للوهلة الأولى أن المسرح الميت ، كإحدى المسلمات ، مسرح رديء ." ويبدو أننا نضيع الوقت اذا ما انتقدنا ذلك النوع من المسرح الذي نراه دائماً والذي يرتبط كثيراً بالمسرح التجاري الذي نحتقره ونذمه كثيراً . فكيف تريد يا أخي علاء أن نحذف كلمة (تجاري) بعد هذا ؟نعم، لا عيب في وجود مسرح تجاري في أي بلد في العالم والتجارة ليست مسبّة توجه إلى مهنة من المهن أو حرفة من الحرف ولكن المسبّة توجه عندما تكون عروض المسرح التجاري هزيلة في مستواها الفني وتغيب عنها الرسالة وتلجأ إلى ما هو رخيص ومدغدغ للغرائز وما هو ثرثرة في فنون الأداء . وبعد ذلك نضطر إلى مهاجمة المسرح التجاري حين ترجح كفته ويغيب التوازن بينه وبين المسرح الجاد، ذلك التوازن الحاصل في الدول المتقدمة مسرحياً . نعم يستحق المهاجمة عندما يلعب دوراً كبيراً في تشويه ذائقة الجمهور الذي يعتاد ارتياده معتقداً أنه هو المسرح وليس غيره وبذلك ينحسر جمهور المسرح الجاد .ما كان لك يا أخي أن تهاجم أصحاب المسرح الجاد وليس ذنبهم أن يبتعدوا عن الساحة المسرحية في العراق بل هو ذنب المؤسسة الرسمية التي تقصّر في احتضانهم واسنادهم لتقديم أعمال مسرحية جادة جاذبة للجمهور ومهذبة لذائقتهم. أخي علاء شاهد الاعلانات التي تبثها قنوات تلفزيونية معينة لمسرحيات نصفها بالتجارية والتي تكشف عن طبيعة تلك المسرحيات ومستواها الفني والفكري، فإن كنت ترضى بها فسأكون أول المؤيدين لرأيك في حذف كلمة (تجاري).



#سامي_عبد_الحميد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شكسبير في المسرح العراقي
- لا (خريف) ولا (في انتظار الموت) ولا (رقابة عليا) بل (رقيب ال ...
- ظواهر مسرحية عربية تستدعي التساؤل !
- هل تراجعت الفنون أم تغيّرت الذائقة ؟
- ماذا تعني كثرة المهرجانات المسرحية العربية ؟!
- المسرح الشعري وشعرية المسرح 2
- المسرح الشعري وشعرية المسرح
- (كاظم حيدر) والابتكار في تصميم المناظر والأزياء المسرحية 2
- (كاظم حيدر) والابتكار في تصميم المناظر والأزياء المسرحية
- رثاء ناهدة الرماح
- الكوريوغراف وليس الكيروغراف
- صعوبة تقييم أداء الممثل !
- المسرح من الماضي إلى الحاضر ونحو المستقبل
- لا بد من الاهتمام بمسرح المحافظات
- مقترحات إلى إدارة (السينما والمسرح) بتشكيلها الجديد
- ماهية التقنع في المسرح
- لا لإلغاء الطقس المسرحي
- مسرح الشارع ظاهرة ثقافية يمكن تطويرها
- المخرج المسرحي مسؤوليته ومهمته
- مسرح الإناث وماهيته


المزيد.....




- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...
- هيئة الأدب والنشر والترجمة تطلق معرض الرياض الدولي للكتاب
- نادية الجندي تكشف مواصفات فتى أحلامها: من حقي أتزوج ولا أحد ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - ليس دفاعاً عن المسرح التجاري بل هجومٌ على المسرح الصحيح