أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - المسرح من الماضي إلى الحاضر ونحو المستقبل














المزيد.....

المسرح من الماضي إلى الحاضر ونحو المستقبل


سامي عبد الحميد

الحوار المتمدن-العدد: 7017 - 2021 / 9 / 12 - 17:08
المحور: الادب والفن
    


في الندوة التي اقيمت في (منتدى المسرح) احتفاءً بالمخرج المسرحي العراقي المغترب (جواد الأسدي) وجّه المخرج والناقد الشاب (صميم حسب الله) اللوم للمحتفى بهما (فاضل خليل) و(جواد الأسدي) ولعدد من الذين قدموا شهادات عن انجازات وابداعات المخرجين، لأنهم راحوا يستذكرون الأعمال المسرحية التي قدمتها الفرق المسرحية الخاصة وبالأخص (فرقة المسرح الفني الحديث) ويشيدون بها، معلقاً على أن الماضي راح وولى وإن المهم التعرّض الى عطاء الحاضر وما قد يجيء به المستقبل. ونحن لا نلوم ولا نعيب على (صميم) لومه وتعليقه ولكننا فقط نذكّره بحقيقة لا يمكن لأحد أن ينكرها بأن مسرح الحاضر هو وليد مسرح الماضي ومسرح المستقبل لا يقوم إلا على تراث الماضي والحاضر. صحيح أن لكل عصر فنونه وذائقته، ولكن ألا تعتقد يا صميمم، بأن فنون هذا العصر تولدت عن فنون العصور التي سبقت ولا يمكن أن يكون هناك انقطاع بين هذه وتلك، ولو لم تكن تلك لما صارت هذه، وإلا لماذا ندرس تأريخ المسرح منذ ظهور كتابات انخيلوس وسوفوكليس ويوريبيديس وارستوفانيس، ولماذا نسترشد بطريقة ستافسلافسكي ونقارنها بطروحات ميرهولد، ولماذا نشيد ببرخت ومسرحه الملحمي وندرس بعمق قرين المسرح لارنو، ولماذا نقارن بين الكلاسيكية والكلاسيكية الجديدة، ثم والرمانتيكية ثم الواقعية والرمزية والتعبيرية؟ ثم لماذا نميل إلى وصل أعمالنا المسرحية الحاضرة على وفق مواصفات المدارس السابقة؟
يا (صميم) لولا (حقي الشبلي) لما صار (ابراهيم جلال) و(جعفر السعدي) و(جاسم العبودي) ولولا اولئك الثلاثة لما صار (بدري حسون فريد) و(سامي عبد الحميد) و(قاسم محمد) و(فاضل خليل) و(صلاح القصب) وغيرهم. وعندما نقارن بين مسرحيات اولئك ومسرحيات مخرجي هذه الأيام فإنما نقصد التقييم والنقد والتفضيل، فكيف نقيم ما يقدم اليوم من عروض مسرحية مقارنة بما قدمه اساتذتنا الذين علّمونا لكي نصل الى حقيقة كون أعمالنا اكثر تقدماً من أعمالهم أو كونها أقل قيمة لكي نعمل على رفع قيمتها الى مستوى أعلى. الفنان الحقيقي هو الذي يتواضع ويعترف بإبداعات الآخر إن كانت حقاً إبداعات. نعم قد يكون التلميذ اكثر ابداعاً من معلمه، ولكن لولا ذلك المعلم هل كان تلميذه سينبغ؟
كل الشعوب تفتخر بتراثها الثقافي وتستذكره وتشيد به، وإن لم تفعل فهي ناكرة للجميل، ولذلك فمن حق (فاضل خليل) و(جواد الأسدي) أن يفتخرا بتراث فرقة المسرح الفني الحديث ويستذكراه في كل مناسبة وفي كل حين، ومن واجب جيلك يا صميم، والجيل من بعدك أن يتعرف على ذلك التراث ويدرسه ويستنتج أسباب تميّزه وتفوّقه. لقد خاضت فرقة المسرح الفني الحديث غمار جميع المدارس المسرحية وجميع الأساليب والتقنيات، وحتى تلك التي يعتقد البعض من مسرحيي هذه الأيام يمارسون جدتها هذه الأيام. ماذا تريد يا صميم أكثر من أن اذكر لك أمثلة لما أسلفت. فقد دخلنا الى عالم المسرح الطليعي واللا معقول في (الرجل الذي صار كلباً) و(رحلة في الصحون الطائرة) و(في انتظار غودو) واستخدمنا ما يسمى (داتاشو) في مسرحية (الخرابة) وهي من المسرح الوثائقي. لقد اقتبسنا من الرواية في (النخلة والجيران) واستلهمنا التاريخ في (تموز يقرع الناقوس) وهي كذلك مسرح صورة. وقدمنا مسرحية (لوركا) المعنونة (بيت برناردا البا) بشكل ومضمون لم يفعله مسرحي غربي مثلما فعلنا، وخصوصاً في استخدام منظر رمزي للبيت وهو (السجن / القفص)، لقد استفدنا من التراث العربي بمحاولة لتأهيل المسرح كما فعل (قاسم محمد) في (بغداد الأزل بين الجد والهزل) وفي (زاد همي وسروري في مقامات الحريري)، صمم (كاظم حيدر) مسرحاً دوّاراً فوق خشبة المسرح الثابتة. هل تريد المزيد؟ هناك المزيد ولك أن تقرأ تأريخ المسرح العراقي.
للأسف هناك العديد من مسرحيي هذه الأيام، لم يتعرفوا على انجازات المسرح العراقي الماضية، ولا يعرفون من هو (حقي الشبلي) وماذا فعل، ومن هو (ابراهيم جلال) وماذا ابتكر ومن هو (جاسم العبودي) وماذا عَلَمْ؟ ومن هو (عادل كاظم) ومن هو (نور الدين فارس) ومن هو (محيي الدين زنكنة) ومن هو (فلاح شاكر) ومن هو (جليل القيسي) وماذا كتبوا ؟ وما هي مضامينها وما هي أشكالها؟



#سامي_عبد_الحميد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا بد من الاهتمام بمسرح المحافظات
- مقترحات إلى إدارة (السينما والمسرح) بتشكيلها الجديد
- ماهية التقنع في المسرح
- لا لإلغاء الطقس المسرحي
- مسرح الشارع ظاهرة ثقافية يمكن تطويرها
- المخرج المسرحي مسؤوليته ومهمته
- مسرح الإناث وماهيته
- مسرحية (جيفارا عاد افتحوا الأبواب)
- ممثل الكوميديا بين الذات والموضوع
- المسرح والتداخل الثقافي
- عندما تُزاح الأعمدة يتهاوى الكيان
- (جيفارا عاد افتحوا الأبواب)
- ما المقصود بالمسرح البورجوازي ؟
- مسرح الكاباريه السياسي
- العلاقة بين الأداء والعرض المسرحي
- مرة أخرى ماذا يعني (المسرح الشعبي) ؟
- مسرحة القصيدة أو الشعر والدراما
- ما هو الجديد في أعمال المسرحيين الشباب ؟!
- الدكاترة والفرقة الوطنية للتمثيل
- الطقس والمسرح


المزيد.....




- ملحن مصري يهاجم الفنانة السورية أصالة بسبب امتنانها للسعودية ...
- على خطى أم كلثوم.. أنغام ترفض العلاج خوفا على أحبالها الصوتي ...
- -الحب تحت المجهر-
- أبداعات الترجمة للرواية العراقية النسوية
- بعد تعرضه لحروق في وجهه.. شاهد كيف أضحك ممثل كوميدي المصورين ...
- اشترت قبعته بـ100 ألف دولار.. شاهد كيف فاجأت نيكول كيدمان صد ...
- قاليباف: ثقافة التعبئة ثقافة إنقاذ الوطن والتغلب على المشاكل ...
- في اختبار طريف.. مذيع يعرض على مشجعي كأس العالم في قطر صورا ...
- علي رضا: من الطبيعي ان يتمثل الفنان الحقيقي مأساة بلده
- حياة ريهانا في فيلم وثائقي قريباً


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - المسرح من الماضي إلى الحاضر ونحو المستقبل