أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - مقترحات إلى إدارة (السينما والمسرح) بتشكيلها الجديد














المزيد.....

مقترحات إلى إدارة (السينما والمسرح) بتشكيلها الجديد


سامي عبد الحميد

الحوار المتمدن-العدد: 7017 - 2021 / 9 / 12 - 17:09
المحور: الادب والفن
    


لا أريد هنا أن أوجّه نقداً لإدارة دائرة السينما والمسرح السابقة بقدر ما اقدم مقترحات لعمل الادارة الجديدة لتعديل المسار الإداري والفني، ولا ادري لماذا تم اعتبار هذه المؤسسة الفنية شركة تتموّل ذاتياً وبذلك بدفعها من جعلها كذلك إلا أن تكون أعمالها تجارية والعمل التجاري يخضع لمبادئ اقتصادية وفنية ومنها (العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة) و(العرض الرخيص يدرّ ربحاً أكثر) و(النزول عند رغبات الجمهور العادي وليس الصعود بالذائقة الفنية). بالنسبة للعمل المسرحي والذي يتعهده قسم المسارح والفرقة الوطنية للتمثيل، وهي فرقة الدولة، لا يمكن أن يكون تجارياً ويهبط في مستواه الفكري بالفنية وهي في جميع دول العالم يلاقي دعماً مالياً من الحكومات ولا يعتمد كثيراً على الشباك. وبالنسبة للعمل السينمائي يتمكن أن يكون تجارياً، فالفيلم السينمائي صناعة وفن وتجارة وعدم وجود سوق للفيلم العراقي لا يمكن أن يحقق الايرادات اللازمة لمواصلة الانتاج، وقسم السينما في دائرة السينما والمسرح قاصر هذا اليوم عن انتاج أي نوع من الافلام لا قصيرة ولا طويلة! لا وثائقية ولا درامية، وانتاج الفيلم كلفته عالية، لذلك لا يمكن تمويل القسم المختص ذاتياً ولذلك أيضاً لا بد من اللجوء إلى الاستثمار وخارج نطاق الدائرة الرسمية، وهنا اقترح أن ينفصل قسم السينما عن دائرة السينما والمسرح ويحوّل إلى شركة قطاع مختلط تساهم الدولة فيه إلى جانب مساهمة القطاع الخاص وعند ذاك يمكن تسميته (شركة الانتاج السينمائي التلفزيوني). أما قسم المسارح فيحوّل إلى مديرية عامة تضم (الفرقة الوطنية للتمثيل) أو الأفضل أن تسمى (فرقة المسرح الوطني) و(فرقة الفنون الشعبية) و(الاوركسترا الوطنية) والفرق الموسيقية الأخرى، وعندئذ تصبح التسمية (المديرية العامة للفنون المسرحية والموسيقية) ويضاف إلى الفرقة الوطنية فرقة الظل الوطنية والتي يلتحق بها المسرحيون الشباب الواعدون الذين يتم تحويلهم بعد حين إلى كادر الفرقة الوطنية، ويضاف أيضاً فرقة اخرى تهتم بمسرح الأطفال ويخصص لعروضها مسرح خاص ويتم الاتفاق بين الدائرة ووزارة التربية، وبشأن تنظيم سفرات طلابية لمشاهدة عروضها.ولتنظيم عمل الفرق المسرحية المختلفة لا بد لإدارة دائرة السينما والمسرح اتباع ما يأتي:
1- وضع خطة سنوية للعمل تشتمل البرنامج السنوي لكل منها والذي يحتوي عدد المسرحيات التي يتم انتاجها خلال الموسم المسري الذي يبدأ في الشهر العاشر من السنة وينتهي في الشهر السادس وتشمل الخطة نوعية المسرحيات التي تقدم وتنوعها ومن المخرجين الذين يتولون اخراجها ومن من اعضاء الفرقة الاصليين الذين يشاركون في تمثيلها وفي تصاميمها.
2- العمل بمبدأ الخزين المسرحي (ديرتوار) الذي يعني تقديم مسرحيات سبق وأن تم عرضها سابقاً واضافة مسرحيات اخرى جديدة، على أن تتكرر العروض لأيام معينة خلال الموسم المسرحي.
3- لا يسمح تقديم أي عمل مسرحي خارج إطار الفرق المسرحية العائدة للدائرة إلا تحت مظلة احدى الفرق المسرحية الاهلية أو تحت مظلة الشعبة المسرحية في نقابة الفنانين وبموافقتها.
4- تحدد اسماء مخرجي الفرقة الوطنية للتمثيل والفرق الأخرى، ويمكن لكل فرقة استضافة مخرجين من خارج كادر دائرة السينما والمسرح وآخرين من الفرق الفرعية الأخرى.
5- ينبغي لإدارات الفرق المختلفة أن تلتفت الى نتاج المؤلفين المسرحيين العراقيين الروّاد وتناول ذلك النتاج برؤى جديدة أو مبتكرة.
6- يجب الاستفادة من خريجي اقسام المسرح في معاهد وكليات الفنون الجميلة وتوظيف المتميزين منهم في احدى الفرق الفرعية.
7- يجب الغاء الدخول المجاني لمشاهدة العروض المسرحية واستبداله بأثمان تذاكر مخفضة قدر الإمكان، يضاف مردودها المالي إلى ميزانية تلك العروض.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماهية التقنع في المسرح
- لا لإلغاء الطقس المسرحي
- مسرح الشارع ظاهرة ثقافية يمكن تطويرها
- المخرج المسرحي مسؤوليته ومهمته
- مسرح الإناث وماهيته
- مسرحية (جيفارا عاد افتحوا الأبواب)
- ممثل الكوميديا بين الذات والموضوع
- المسرح والتداخل الثقافي
- عندما تُزاح الأعمدة يتهاوى الكيان
- (جيفارا عاد افتحوا الأبواب)
- ما المقصود بالمسرح البورجوازي ؟
- مسرح الكاباريه السياسي
- العلاقة بين الأداء والعرض المسرحي
- مرة أخرى ماذا يعني (المسرح الشعبي) ؟
- مسرحة القصيدة أو الشعر والدراما
- ما هو الجديد في أعمال المسرحيين الشباب ؟!
- الدكاترة والفرقة الوطنية للتمثيل
- الطقس والمسرح
- الطقس والمسرح 2
- ما المقصود بمصطلح (ميتا مسرح) ؟


المزيد.....




- وفاة ممثل أردني قدير بعد معاناة مع المرض (صورة)
- آثار يكتنفها الغموض وتثير فضول الباحثين.. ما قصة كهوف الطار ...
- مدارس في نيويورك تحظر ارتداء أزياء -سكويد غيم- في الهالوين
- مصر.. جدل واسع بعد انفصال فنان كبير عن زوجته ومحاميته تكشف ت ...
- الخارجية السودانية: «السفراء الرافضون لإجراءات البرهان هم ال ...
- الإعلان عن قائمة الأفلام والمشاريع المشاركة في النسخة السادس ...
- وفاة الفنان الأردني جميل عواد
- الافراج عن ابن الممثل الهندي شاروخان بكفالة
- الوحدة الشعبية ينعى الفنان الوطني الملتزم والكبير جميل عوّاد ...
- الشرعي يكتب عن نقاش #جواز_التلقيح : كلفة نجاح


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي عبد الحميد - مقترحات إلى إدارة (السينما والمسرح) بتشكيلها الجديد