أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الهود - الفن التشكيلي














المزيد.....

الفن التشكيلي


مصطفى الهود

الحوار المتمدن-العدد: 7027 - 2021 / 9 / 22 - 15:04
المحور: الادب والفن
    


كل الفنون التي توثق الجمال هي أعمال كبيرة، وكل الفنون التي تؤرشف التاريخ إن كان على شكل لوحة فنية زيتية أو نحت عن طريق استعمال الطين أو الصخر أو الخشب وغيرها من المواد الأولية ، لها دلالات واضحة على روح الجمال التي تسكن داخل هذا العمل الفني، فالبعض يصنع لنا نصبا جماله يسري عبر التاريخ الى أبعد نقطة في هذا العالم ويترك لنا إرثا عن الأمم التي سبقتنا والتي ستسبقنا، ودائما يفضل ذكر الجمال على القبح فليس من الطبيعي أن نقتني عملا منحوتا مثل أعمال روما على عمل قبيح لا ينتمي الى أي حقبة تاريخية ولا يوجد فيه سوى القبح المظلم، وهذه المنحوتات والألواح هي مثلت مرحلة معينة من هذا العالم إن كان تاريخيا أو جعفرافيا وكانت الغاية من تلك المنحوتات إبراز الحضارة الى تلك الحضارات القديمة فعندما نشاهد نصب (أبو الهول) في محافظة الجيزة في دولة مصر الشقيقة والذي هو عبارة عن جسم لحيوان الأسد ويحمل رأس إنسان يعطينا دلالة واضحة من غير شك عن عنصر القوة الى تلك الحضارة فهذا التمثيل يمثل قوة حيوان الأسد الذي يطلق عليه ملك الغابة وذلك لقوته الكبيرة والى يومنا هذا إذا أردنا ان نمدح انسان قوي نقول له أنت كالأسد، وفي حضارة بابل العظيمة أول شيء تشاهده هو نصب الأسد الذي يفترس الأعداء الذين يحاولون الاعتداء على وطنه، إذا هذه المنحوتات وضعت للدلالة أو رسالة ترسلها تلك الحضارات وفي مجال الأرشفة وجد الكثير من الباحثون في الكهوف الرسومات التي مثلت مرحلة معينة من التاريخ وحضارة تلك المنطقة ولولا تلك المنحوتات لما عرفونا تاريخ تلك الحقبة الزمانية والمكانية لتلك الحضارة، وبعدها وجدت منحوتات والتي مثلت مرحلة جديدة من التاريخ الديني لجميع الأديان وليس الإسلام المقصود فقط ولكن كوننا مسلمون نعرف تلك المرحلة وهي الأصنام التي كانت موجودة في الكعبة المشرفة أعظم الله شأنها وأخذت هذه المنحوتات طابعا آخر وهي العبادة والتي كانت مقتصرة كما أسلفنا عن توثيق الحضارات وهذه التماثيل أخذت طابع التقديس والمقدس وهي أعلى درجة من الجهل يصل اليها الإنسان، وكل الشخصيات التي جعلت على شكل تمثال لم تكن سوى شخصيات خيالية لا وجود لها في التاريخ وإن كانت بعض الديانات جعلت من مصلحيهم ووعاظهم تماثيل لكي يتذكروهم بهم وليس لعبادتهم وبعد مدة من الزمن عبدوهم مثلما نعبد الله سبحانه وتعالى وأما اليوم أخذت هذه المنحوتات طابع الدراسة وجعلوا لمن يدرس هذا الفن شهادة جامعية باسم الفنون التشكيلية وأيضا مثلوا من خلال هذه الاعمال التاريخ والحاضر وأيضا رموز الغاية منها بحث التحضر والتمدن وجعلوه فنا مستقلا عن الفنون الأخرى له مريدون ومحبون ومبدعون أسماؤهم كتبت في سجل الإبداع والعالم وهناك العشرات من هذه النصب تملئ الساحات العامة ومداخل الكليات دليل عن الفن وعمقه التاريخي، وادعو كل المسؤولين عن تلك الكليات ترغيب المبدعين من خلال فتح قنوات لهم للعمل بحرية ودعمهم ماديا ومعنويا ليزينوا مدينتنا بتلك المنحوتات التي ترمز الى الجمال قبل كل شيء....



#مصطفى_الهود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاندماج
- اصحمة ابن ابجر(النجاشي)
- الثورة تأكل ابنائها (ابو مسلم الخراساني)
- المكياج ودوره في الحياة
- ما هو اهمية الصورة ودورها في نشر الكلمة
- دور التصوير بين الماضي والحاضر
- الدراما ما بين التراجيديا والكوميديا
- درسة نقدية عن فيلم الارض ليوسف شاهين
- مسرحية الكرسي موندرامة
- المقالة/ حكمة النسر
- مقالة / المتنبي والاعلام الفاسد
- مقالة / لم يكونوا عربا
- مقالة / نظرية العبيد
- حرمة المال العام
- الشاعر حسين مردان / بعقوبيا
- الفنان التشكيلي خضير الشكرجي / البعقوبي
- جواد سليم
- احمد الوائلي
- المنابر الاعلامية
- حوار مع الدكتور القاضي حسن علي آغا الزنكنه عن طبيعة عمله كقا ...


المزيد.....




- بالفيديو.. إلهام شاهين تعلن عن نيتها التبرع بأعضائها
- شارع الفراهيدي الثقافي في البصرة.. موطن جديد للكتاب والقراءة ...
- إعادة تعيين ميخائيل بيوتروفسكي مديرا لمتحف -الأرميتاج-
- الأزمة العراقية، الثقافة .. السياسة
- نقابة الفنانين السوريين ترد على حفل محمد رمضان في دمشق
- الكاتب الأوكراني أندري كوركوف: أعيش زمن الحرب بجوارحي وأكتب ...
- مكتبة البوابة: -الصريم- روايةٌ بنكهةِ الأصالةِ
- -الاستبدال الكبير يقع بأعماق البحر أيضا-.. ضجة مستمرة بعد لع ...
- روسيا وأوكرانيا: إلغاء حفلات روجر ووترز في بولندا وسط رد فعل ...
- استشهاد شيرين أبو عاقلة في سجل توثيقي جديد لمؤسسة الدراسات ا ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الهود - الفن التشكيلي