أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الهود - مسرحية الكرسي موندرامة














المزيد.....

مسرحية الكرسي موندرامة


مصطفى الهود

الحوار المتمدن-العدد: 6806 - 2021 / 2 / 4 - 23:42
المحور: الادب والفن
    


تبا لهذا الكرسي كم يبدو شكله أنيقا وفخما وساحرا مثل أفلام الملوك الذين يجلسون على كراسٍ أخر ، يا ترى لماذا يجب أن يكون الكرسي للملوك كبيرا وعظيما أم يا ترى لماذا كل هذا البريق الذي يخرج من خلاله والذي يكاد يعمي الأبصار ويذهل العقول يا ترى هل كونه مصنوع من الذهب أو الماس أو المرجان لماذا بريقه يذهب لب الرجال قبل النساء الله أعلم.......
لكني كلما أمعنت النظر فيه طار عقلي من كثرة ما أحلم به كل يوم أرى وكأن لونا يشبه الدم نعم إنه أحمر ولكن أكثر كراهية من الدم التي تقنط الشوارع يسقط منه قطرة قطرة حتى أصبحت بركة ليس لها حدود دم دم ...
ياللهي لماذا كل هؤلاء الرجال المسلحين بأسلحة تكفي أن تفتك بقبيلة من البشر وتفوح منهم رائحة الموت الله أعلم....
أها نعم لقد سمعت جدتي مرة تحدثنا ونحن حول موقد يطلق عليه باسم القائد المسلم العظيم صلاح الدين الأيوبي قائلة إن الذي يجلس على هذا الكرسي تحدث له أمور عجيبة غريبة وكثيرة الغرابة لا أستغرب من جدتي فهي تملك مخيلة واسعة ولكن الذي لا أستطيع تصديقه حين تقول أي شخص حقير يجلس عليه تنحني كل الرقاب التي تقف أمامه هههههه ...
لقد تذكرت قول الدكتاتور الأول عم كل الطغاة
أنا أرى رؤوسا قد أينعت
وحان قطافها وإني لصاحبها
وإني ارى الدم يترقرق
بين العمائم واللحى
هاهاها ياله من شعور يجعل الدم يتدفق بين عروقي وشراييني...
يعني ياجدتي إن جارتنا التي تقطن أمام بيتنا والتي كلما تراني تدير وجهها مع بصقة بالأرض سوف تأتي أمامي وهي راكعة وتقول لي (شبيك لبيك جاريتك يا مولاي بين يديك)...
اه اه لو تحقق هذا الحلم ببركة الكرسي ، سأعاقب كل هؤلاء الذين كانوا وما زالوا يسخرون من وجهي المنغولي ، نعم ساسحقهم بين أصابع قدمي ويدي بدون رحمة ولا شفقة بل حتى لا يرف لي جفن،
وسأجعل من أمي المرأة المسكين التي تبيع الخبر في المدينة كي لا تشارك الكلاب في طعامهم، سأجعل منها أميرة لا لا بل ملكة المدينة والقرى التي بعدها وبعدها وسأفعل وأفعل كل ما يحلو لي ...
لكن ماذا لو شخت وأصبحت كهلا لا لا الذين يجلسون على هذا الكرسي لا يشيخون ولا يموتون نعم إنه الكرسي عاش عاش...
يارب ليوم واحد حقق لي هذا الحلم العظيم وبعدها افعل بي ما تشاء ولا يهمني إن رماني الناس في مزبلة التاريخ المهم أن أجلس عليه عليه،



#مصطفى_الهود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المقالة/ حكمة النسر
- مقالة / المتنبي والاعلام الفاسد
- مقالة / لم يكونوا عربا
- مقالة / نظرية العبيد
- حرمة المال العام
- الشاعر حسين مردان / بعقوبيا
- الفنان التشكيلي خضير الشكرجي / البعقوبي
- جواد سليم
- احمد الوائلي
- المنابر الاعلامية
- حوار مع الدكتور القاضي حسن علي آغا الزنكنه عن طبيعة عمله كقا ...
- عالية محمد
- حوار مع استاذ التاريخ الدكتور تحسين حميد مجيد عن الاسس العلم ...
- سقوط
- حوار مع الشاعر الكبير غزاي درع الطائي عن تجربته الشعرية
- متسولون
- السيرة الذاتية للدكتور تحسين حميد مجيد استاذ التاريخ
- السيرة الذاتية للكابتن ثامر احمد كلاز
- رئيس مهندسين بشار عسكر في حوار مفتوح عن اهمية التخطيط والمتا ...
- حوار مفتوح مع المحامي احمد الخياط عن ما وراء الاحتلال الامري ...


المزيد.....




- -مؤيدة لحركة مقاطعة الاحتلال-.. الصحافة الإسرائيلية تهاجم ال ...
- من بيغاسوس إلى البراق.. افتتاح معرض لصورة الحصان لدى شعوب ...
- الترجمة معيارا للانتشار.. عالمية الأدب العربي في ندوة بالسعو ...
- لوكاشينكو عن الوضع الدولي الصعب: -هم يبحثون عن المخرج منذ زم ...
- WEST SIDE STORY نسخة عصرية ببصمات سبيلبيرغ وموربيوس يمزج أفل ...
- إيكونوميست: دول مجلس التعاون تستخدم اللغة الإنجليزية أكثر من ...
- معبد لالش يستقبل الحجاج الإيزيديين في عيد الجماعية - بالصور ...
- مثل -مطافئ قطر-.. الدوحة تحول مستودع شركة مطاحن الدقيق إلى م ...
- باريس تعتبر -اعترافات- الموقوفين الفرنسيين في إيران -مسرحية ...
- عرض نسخة جديدة من أوبرا الروك -الجريمة والعقاب- في موسكو


المزيد.....

- الغجرية والسنكوح - مسرحية / السيد حافظ
- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الهود - مسرحية الكرسي موندرامة