أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الهود - المقالة/ حكمة النسر














المزيد.....

المقالة/ حكمة النسر


مصطفى الهود

الحوار المتمدن-العدد: 6783 - 2021 / 1 / 9 - 14:42
المحور: الادب والفن
    


حكمة النسر
لعل من أهم الطيور التي يضرب بها المثل بالشجاعة وقوة النظر التي خلقها الله سبحانه وتعالى هو طائر النسر وكثير منا يحب أن يقال له ان شاء الله عمر النسر وقوة نظر النسر وهذا لم يأتِ من فراغ فأكيد لطائر النسر صفات نجهلها والا لم يكن مثل انظار الغمير من أهل البشر وحتى القوة الجوية في أمريكيا تضع شعار النسر على رايتهم أي إنهم ملوك السماء فمثلما يوجد ملك في الأرض يوجد أيضا ملك في السماء ولكن من الطيور فالنسر له القوة البدنية وعزت النفس، فالنسر عرف عنه الطيران الى ارتفاعات عالية جد في السماء لا يمكن الى أي طائر يصل اليه وهذا بحد ذاته لقب ملك السماء كونه يشعر إنه بالفعل الملك الوحيد في هذا الفضاء الكبير ويا له من شعور كبير، لذلك سوف نتحدث عن سبعة خصال تكون دليل الى من أراد أن يكون متميزا ومبدعا في حياته وجميلا في صفاته..
1- النسور تطير في مفردها وهذه هي صفات الاقوياء، كذلك لا يطير مع النسر لا الغربان ولا العصافير والطيور الصغيرة، دائما تتواصل على من هم في مستوى ونفس الفكر والآراء ويبتعد عن المشككين والسلبين ولا تشارك أحلامك الا من يكون مثلك ونفسي علو همتك.
2- النسور لها رؤيا تلهمها القدرة على التركيز على الشيء المطلوب بمعنى تنظر الى غاليتها حتى لو كان على مسافة خمسة كم، فالنسور لا تحرك تركيزها عن الهدف وإن طال، ومهما تكون المسافة طويلة أمامك لا تحرك تركيزك عنه وان٥ كان الطريق مليئا بالمعوقات فسخر جهد وطاقتك الى أن تصل الى الهدف.
3- النسر لا يستسلم أبدا أمام الخصم مهما يكون قويا أو كبير الحجم إن كان بسبب الطعام او في استعادة أرضه، لذلك بغض النظر على عدد المشاكل المحيطة بها لا يستسلم أبدا فالناجحون لا يعرفون الخوف من الآخر أو المجهول بل يواجه المشكلة وجها لوجه.
4- النسور عنيدة تحب العواصف فعندما تتجمع الغيوم تتحمس النسور للرياح والعواصف فترفع نفسها الى الأعلى وفي حين كثير من الطيور أو الناس يختبئون خلف جدران بيوتهم ويبحثون عن أي ملاذ حتى إذا كان صغيرا أو حقيرا، فالعواصف هي الحياة التي يتحداها المبدع ويقاومها مع الألم والصراخ لكن يعز عليه أن يبقى منحني الرأس لها لذلك نتعلم من المحن أكثر من الرخاء.
5- تتغدى النسور على اللحم الحي اي تأكل من عمل يديها ولا تقترب من اللحم الميت، عليك أن تأكل من عمل يدك ولا تركن الى الطعام الذي يبقى من أفواه الأغنياء الذين يتركون الفتات لمن حولهم، بل النجاح يكون أجمل وأطيب فعلينا أن نترك نجاحات الماضي ونستمر في البحث عن حدود جديدة ونترك الماضي ونبحث عن طرق جديدة للنجاح ونركز وقتنا وطاقتنا للعمل الدؤوب ولا نراهن على حصان ميت، يحب أن نعرف متى نقول وداعا ونحافظ على اختياراتنا ونجعلها مفتوحة ونكون دائما مستعدين للجديد.
6- النسور تتعلم بسرعة، فأم النسر تحضر عشها وتعتني به بعناية فائقة وتحتضن أفراخها لحين مجيء وقت الطيران فتقوم بوضع الشوك داخل العش وترمي أطفالها خارجه حتى تتعلم الطيران ومع كل رمية تصرخ صغار النسر من ألم الشوك وارتطامها بالصخر فيختلط الألم بالدماء حتى تبدأ ترفرف بأجنحتها وتطير الى مسافات بعيدة، هكذا هو التعليم لا يأتي الا بمصاحبة للألم والتعب فلا يمكن للإنسان أن ينجح دون المرور بتلك التجربة وبعد النجاح يكون كل شيء مباح، ولعل سائلا يسأل عندما يرى أم النسر وهي ترميه خارج عشه فيه شيء من القسوة لكن هذه القسوة هي سبب النجاح، لا يمكننا أن ننمو بدون عذاب ويجب أن نكون مستعدين للخروج من مكان الراحة الى مكان المجد والعلو، فالأشخاص الذين يهتمون بنا لم يساعدوا على الكسل والخنوع فدائما يكون طعم الدواء مر لكن الشفاء يأتي من المرارة، وهذا هو الحب القاسي هو الأكمل لأنهم لا يريدوننا أن نموت في اعشاشنا.
7- النسور تولد مرتين من جديد فعندما يشيخ النسر بعمر الأربعين ويصبح ريشه ضعيف لا يستطيع أن يحمل جسده بنفس بالقوة ولا يستطيع الطيران بالسرعة والارتفاع المعهود عليه فيصبح ضعيفا فيتقاعد وينتظر الموت، فيذهب الى الجبال وأثناء وجوده هناك يتخلص من ريشه الضعيف ويكسر منقاره وينتزع أظافره على الصخور، فتنطوي مرحلة الإعادة على موت الذات القديمة ويجب أن يتخذ النسر هذا القرار الصعب وهو في سن الأربعين فقد يموت أو يعيد مرحلة الولادة من جديد ويطيل عمره حتى يصبح في السبعين عاما، وتستغرق عملية الولادة المؤلمة بأكملها حوالي خمسة شهور وبعدها يعود النسر أقوى من ذي قبل ويحلق أقوى من ذي قبل، هكذا حكمة الحياة يحب ان تموت ذاتنا القديمة حتى نولد أقوى ونكون مستعدين لخوض تجربة النجاح والتألق في هذه الحياة الصعبة، هذه هي تجربة الملوك او الذين يريدون ان يعشوا ملوكا في هذه الدينا ، على كل ذي لب ان يتصف بصفات هذا الطائر الكبير وأن يتحلى بصفاته فلا نجاح دون تعب ولا نجاح دون أعداء هكذا علمتني الحياة إذا تريد أن تعيش ملكا رافق النسور واترك الغربان والطيور الصغيرة.



#مصطفى_الهود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقالة / المتنبي والاعلام الفاسد
- مقالة / لم يكونوا عربا
- مقالة / نظرية العبيد
- حرمة المال العام
- الشاعر حسين مردان / بعقوبيا
- الفنان التشكيلي خضير الشكرجي / البعقوبي
- جواد سليم
- احمد الوائلي
- المنابر الاعلامية
- حوار مع الدكتور القاضي حسن علي آغا الزنكنه عن طبيعة عمله كقا ...
- عالية محمد
- حوار مع استاذ التاريخ الدكتور تحسين حميد مجيد عن الاسس العلم ...
- سقوط
- حوار مع الشاعر الكبير غزاي درع الطائي عن تجربته الشعرية
- متسولون
- السيرة الذاتية للدكتور تحسين حميد مجيد استاذ التاريخ
- السيرة الذاتية للكابتن ثامر احمد كلاز
- رئيس مهندسين بشار عسكر في حوار مفتوح عن اهمية التخطيط والمتا ...
- حوار مفتوح مع المحامي احمد الخياط عن ما وراء الاحتلال الامري ...
- جاريث جالهان


المزيد.....




- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا
- جائزة نوبل للآداب -الساعية للتنوع- قد تحمل مفاجأة هذا العام ...
- شمس البارودي.. فنانة مصرية من أصول سورية
- إيلون موسك مهتمّ بقراءة أخبار وسائل الإعلام الروسية!
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث في فيلمه الجديد
- ليلى بورصالي: تجربتي في التمثيل ساعدتني في مسيرتي الموسيقية ...
- العراق يزيد رقعة زراعة القمح لنحو مليون فدان في 2022-2023
- شاهد: أوكراني يستخدم صندوق الموسيقى اليدوي لنشر -السعادة- في ...
- شاهد: اندماج لوحات فنية عملاقة تفاعلية من مبدعي العالم في مع ...
- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى الهود - المقالة/ حكمة النسر