أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - النظام المغربي يوافق على تعيين السويدي / الايطالي ستيفان دمستورا مبعوثا للامين العام للامم المتحدة في ملف الصحراء .















المزيد.....

النظام المغربي يوافق على تعيين السويدي / الايطالي ستيفان دمستورا مبعوثا للامين العام للامم المتحدة في ملف الصحراء .


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 7022 - 2021 / 9 / 17 - 13:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سبق لسفير النظام المغربي بالأمم المتحدة عمر هلال ، انْ صرح من نيويورك ، انّ النظام المغربي ، سيوافق على تعيين المبعوث الشخصي القادم للأمين العام للأمم المتحدة ، وليس له اعتراض في ذلك بالمطلق ، بعد ان وجه الاتهام لجبهة البوليساريو ، بمسؤوليتها في عرقلة الأمناء العامين المقترحين من قبل الأمين العام ..
ان موافقة النظام المغربي على التعيين ، اثارت بعض الأسئلة المشروعة عن سبب الموافقة هذه ، خاصة وانّ نفس النظام سبق له ورفض تعيين الأمين العام للأمم المتحدة السيد Staffan de Mistura ، في شهر مايو الفائت من السنة الجارية ..
فهل موافقة النظام المغربي مردها ، رغبة النظام المغربي في اظهار حسن نواياه إزاء الأمم المتحدة ، بخصوص نزاع من اقدم النزاعات التي استهلكت مجهودات المنتظم الدولي ، دون النجاح في حله بما يشيع الاستقرار والامن في المنطقة ..
او ان موافقة النظام المغربي جاءت بناء على صفقة تم ابرامها مع واشنطن .. وهنا نتساءل عن مضمون الصفقة التي يكون قد قبل بها النظام المغربي .. وانا لا اعتقد ذلك . لان الولايات المتحدة الامريكية كدولة أولى وكبرى في العالم ، لا تبرم الصفقات مع الأنظمة التي تكون معزولة في قضية الصحراء ، وتنتظر اية قشة لتخليصها من عزلتها من جهة ، ومن جهة استغلال كل الظروف لتعطيل حل الأمم المتحدة ، المبني على المشروعية الدولية التي تركز فقط على الاستفتاء ، ولا تشير بأصبعها الى حل الحكم الذاتي الذي يتمسك به النظام المغربي ، ويتجاهله المجتمع الدولي .. او ان قبول النظام المغربي بتعيين المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام ، قد يكون حصل بضغط من اطراف وازنة بمجلس الامن ، او من قبل كل دول مجلس الامن الخمسة عشر ..
اعتقد ان سبب موافقة النظام المغربي ، بتعيين السيد Staffan de Mistura مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة في ملف الصحراء ، هو إخفاء الرأس في الرمال حتى تمر العاصفة ، وهي عاصفة ستبقى تثير الزوابع ، طالما ان ملف الصحراء يستعمل للابتزاز السياسي ، والدبلوماسي ، والمالي بالمنطقة .
ان موافقة النظام المغربي هذه . جاءت / مرغما اخاك لا بطل / ، بعد الحاح الإدارة الامريكية الجديدة على الأمين العام للأمم المتحدة ، بالإسراع بتعيين مبعوثه الشخصي ، بعد ان أُجبر سابقة الألماني Horst Köhler ، على تقديم استقالته منذ حوالي اكثر من سنة 2019 ، والمنصب لا يزال شاغرا .. والالحاح الأمريكي المتكرر على الأمين العام بالإسراع مبعوثه الشخصي ، يفهم في اللغة السياسية والدبلوماسية الامريكية كأقوى دولة ، بصيغة الامر الناعم ، قبل ان يتحول الى امر اجباري ، بفرض عقوبات على الطرف الذي يعرقل ، وسيعرقل تعيين المبعوث الشخصي للامن العام .. أي انّ الالحاح هو تهديد مبطن ، لما قد يستتبع عملية العرقلة من قرارات ، ستكون مؤلمة للطرف المتسبب فيها..
ونظرا لان النظام المغربي يقرأ ما بين السطور ، لتفادي الاصطدام النفسي والمادي ، الذي قد ينعكس سلبا في ملف الصحراء .. فهو اسرع موافقا على تعيين السيد Staffan de Mistura ، حتى قبل ان توافق على تعيينه جبهة البوليساريو ، مع العلم انه سبق ورفض تعيين نفس المبعوث De Mistura في شهر مايو الماضي ..
ان النظام المغربي بقبوله بهذا التعيين المفروض بقوة الضغط الأمريكي ، يكون قد تجنب الأسوأ الذي كان منتظرا في دورة أكتوبر المقبل ، التي سيعقدها مجلس الامن في دورته العادية لبحث مشكل الصحراء .. اي بعد شهر على ابعد تقدير ..
ان قبول النظام المغربي بتعيين السيد Staffan de Mistura مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة ، يتناقض بالمطلق مع ما سبق لسفير النظام المغربي عمر هلال ان صرح به من New York منذ مدة جد قصيرة ، عندما قال انّ ملف الصحراء طوي بالكامل ، وان مشكل مغربية الصحراء قد تم حسمه بالكامل ..
فهل حقا ان ملف الصحراء ، وقضية مغربية الصحراء ، قد طوي بالمرة مما يعني الحسم النهائي .. ام ان الملف لا يزال يراوح مكانه الذي كان عليه في سنة 1975 ..
فعندما يقول سفير النظام المغربي انّ الملف طوي ، وهذا يعني حالة قانونية ودبلوماسية خاصة ، من المفروض ان يبنى عليها وضع الصحراء الجديد .. لكن النظام المغربي ومن دون تأخير ، يوافق على تعيين مبعوث شخصي للأمين العام بملف الصحراء .. فهذا يعني تكذيب لسفير النظام بالأمم المتحدة ، من ان الملف لم يطوى ، وان تهديدات لا تزال تنتظره ..
ان ضغط واشنطن وتهديدها المبطن بالإسراع بتعيين مبعوثا شخصيا للأمين العام، يعكس عدة حقائق يحاول النظام تجاوزها ( رأس النعامة والرمل ) لأنها تزعجه وتربكه ..
1 ) ان ضغط واشنطن بالإسراع بتعيين مبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة في ملف الصحراء ، يبطل أتوماتيكيا اعتراف Trump المقلب بمغربية الصحراء .. ويحيل مباشرة سلطة الحل الى الأمم المتحدة ، من خلال القرارات المتخذة من قبل الجمعية العامة منذ سنة 1960 ، وقرارات مجلس الامن المتخذة منذ سنة 1975 .. وهذا يعني ان ملف الصحراء لم يطو ، ولم يتم حسمه كما صرح سفير النظام المغربي من NY . وانه لا يزال على طاولة المفاوضات الأممية التي قد تصل الى بلورة قرارات ضد مغربية الصحراء ..


2 ) ان موافقة النظام المغربي على تعيين المبعوث الشخصي للأمين العام ، هو اعتراف صريح من قبل النظام من انّ ملف الصحراء لم يطو ، ولا يزال مفتوحا ، ومرشح على جميع الاحتمالات الصادمة .. فالقبول بالتعيين ، هو اعتراف صريح من النظام بالصحراويين كجبهة يجالسها للتفاوض تحت إشراف الأمم المتحدة ، وكجمهورية سبق وان اعترف بها شخصيا في يناير 2017 ، ونشر اعترافه في جريدته الرسمية عدد 6539 ..
3 ) ان قبول النظام المغربي بتعيين Staffan de Mistura مبعوثا للأمين العام ، بعد ان سبق ورفضه في مايو الماضي .. هو شعور النظام المغربي بالعزلة الدولية المضروبة عليه في ميدان الديمقراطية ، وخاصة في قضية الصحراء بعد الموقف الصادم الذي صدم النظام ، من الموقف الذي اتخذه الاتحاد الأوربي من رفض اعتراف Trump بمغربية الصحراء ، ودعوة الاتحاد المعارض لمغربية الصحراء ، خاصة فرنسا ، واسبانية ، والمانية والدول الإسكندنافية ، الى حل المشروعية الدولية الذي بقى حل الاستفتاء وتقرير المصير ، تحت اشراف الأمم المتحدة ..
4 ) ان هذا الخطر الذي صفع النظام المغربي ، جعله يتوقع الاقبح من قبل دول الاتحاد أصحاب الفيتو في مجلس الامن ، ومن قبل واشنطن ، وروسيا ، والصين في اجتماع مجلس الامن القادم في شهر أكتوبر القادم .. وهو ما دفع بالنظام المغربي الى الإسراع في قبول تعيين المبعوث الجديد للأمين العام ، بعد ان رفض تعيينه كشخص في شهر مايو الماضي ..
النظام المغربي المدرك بحقيقة الورطة التي هو فيها ، والمدرك بحقيقة الأدوار التي تلعب في الساحة من قبل الفاعلين الرئيسيين في السياسة الدولية ، وكنظام يعتمد المراوغة للتعطيل ولجرجرة أي قرار قد يكون وبالا عليه ، قبِل بتعيين Staffan de Mistura مبعوثا شخصيا للأمين العام .. لان ما يهم النظام ، هو تفادي قرار مقبل لمجلس الامن ، سيبعثر له كل أوراقه ، بما ينتهي به الى الخضوع الى القرارات الأممية .. خاصة وان الاتحاد الأوربي ، والاتحاد الافريقي ، والولايات المتحدة الامريكية ، وروسيا ، وكندا ... لخ لا يعترفون بمغربية الصحراء . ويتعاملون مع الصحراويين كجبهة معترف بها كممثل شرعي وحيد للشعب الصحراوي في القرار 34/37 الصادر في سنة 1979 عن الجمعية العامة للأمم المتحدة ، ويتعاملون معها كجمهورية رغم انهم لا يعترفون بها رسميا ..
فموافقة النظام المغربي على المبعوث الشخصي للأمم المتحدة الجديد بعدما أجبر Horst Köhler على الاستقالة ، سيمطط ، وسيجرجر ملف الصحراء ، دون حسم مسبق ، وفي اقرب وقت ..
ان النظام المغربي الذي اتقن التصرف . يدرك ان لا دوراً تقريريا ، او ضاغطا سيكون للمبعوث الشخصي في ملف الصحراء .. فدوره هو التنسيق بين اطراف النزاع ، ومباركة أي حل قد يتفق عليه طرافا النزاع ..و من هنا . فما دام ان المبعوث الشخصي للآمين العام لا يتمتع ، ولا يملك سلطة تقريرية ، او ضاغطة ، او الزامية .. فدوره لن يكون مؤثرا خارج إدارة اطراف النزاع .. لكن هذا لا يعني ان مباركة وموافقة النظام المغربي ، على تعيين المبعوث الشخصي للآمين العام للأمم المتحدة ، هي موافقة على بياض .. بل عندما يجد جديد ، او عندما تصبح ظروف الحال تلزم وتوجب التصرف الجديد ، او عندما يحصل تغيير على الوضع الدولي .. وبعد مرور عدة أشواط من المفاوضات ، وهي ستكون عقيمة لتباعد حلول اطراف النزاع .. وقد تستغرق المفاوضات حتى اربع سنوات .. هنا يمكن للنظام ان يطعن في شخص وفي مشروعية المبعوث الشخصي للأمم المتحدة ، باتهامه بالتحيز ، وعدم الاستقلالية ، وخرق التزام الحياد .. أي سيتم ارجاع الكرة الى وضعها السابق ، دون المغامرة برفض تعيين Staffan de Mistura مبعوثا شخصيا الآن ، مما سيكون له اقبح النتائج على قضية الصحراء ، خاصة وان انعقاد دورة لمجلس الامن عن الصحراء ،هي على الأبواب في شهر أكتوبر القادم ..
لقد أدت موافقة النظام المغربي لشخص الأمين العام الجديد ، رغم انه رفضه في مايو الفائت ، الى تجنب قرارات قد تكون مؤثرة على قضية الصحراء بدورة مجلس الامن القادمة .. ومكنه من النجاح في التمطيط والجرجرة ، بما لا يسرع بحل قد يكون ضربة لأطروحة مغربية الصحراء ، التي يعارضها الاتحاد الأوربي ، وواشنطن ، وروسيا ، والصين دول الفيتو بمجلس الامن ..
ان موافقة النظام المغربي على تعيين المبعوث الشخصي للآمين العام للأمم المتحدة ، هو تكذيب لتصريح سفير النظام المغربي بالأمم المتحدة ، من انّ النزاع طوي ، وان ملف مغربية الصحراء قد تم حسمه .. وهو اعتراف بان الملف لم يطو ، ولم يتم حسمه ما دام ان الموافقة على تعيين المبعوث الشخصي ، هو اعتراف بتجديد ، وبمواصلة المفاوضات لحل لن يكون غير صادم للنظام المغربي ..
ان حل الحكم الذاتي الذي طرحه النظام في سنة 2007 ، مات قبل ان يجف الحبر الذي كتب به . لان الطرف المعني به لم يقبل به .. كما ان الاتحاد الأوربي ، والاتحاد الافريقي ، وواشنطن لا يعترفون به ..
وهنا نطرح السؤال .. على ماذا سيتفاوض النظام المغربي ، اذا كانت كل قرارات مجلس الامن ، منذ ان تقدم النظام المغربي بحل الحكم الذاتي في سنة 2007 ، ولا قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ، لم يشروا اليه بأصبعهم ولو بطريقة خجولة ..
فهل سيتفاوض النظام المغربي على حل الاستفتاء وتقرير المصير ، الحل الذي تقبل به الاتحادات ، والدول المعارضة لمغربية الصحراء ..
وفي انتظار ظهور الجديد عند بدء الشروع في المفاوضات .. وبعد مرور بعض الوقت الذي قد يستغرق حتى الأربع سنوات .. اكيد سيطعن النظام المغربي في شخص Staffan de Mistura . واكيد سينتظر الجميع مرور بعض القوت لتعيين مبعوث شخصي جديد ، قد يقبل به الجميع ، وقد يرفضه بعضهم .. وهكذا الى ان يرث الله الأرض وما عليها .. وسيبقى المغرب في الصحراء .. لأنها قضية حياة او موت .. فوجود ها ، هو وجود وحدة المغرب شعبا وارضا .. وعند ضياعها ، ضياع المغرب ارضا وشعبا .. فهل سيقبل المغرب محوه من الخريطة ..
الصراع متواصل ، وسيتواصل ما دام رئتا المغرب التي يتنفس منها ، تبقى هي الصحراء ..
المغرب من دون صحراء لا شيء ..



#سعيد_الوجاني (هاشتاغ)       Oujjani_Said#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظام الجزائري وابواقه المختلفة ، يعترفون بقتل المغربيين سا ...
- معركة البوليساريو القضائية
- الإنتخابات ... ماذا بعد ؟
- ثلاثون سنة مرت على اتفاق وقف اطلاق النار --- اتفاق 6 سبتمبر ...
- هل حقا تم وضع ملف الريف الانفصالي في مجلس الامن ؟
- الدولة السلطانية
- موقع - الحوار المتمدن - Ahewar.org
- هل ستندلع الحرب بين النظامين المغربي والجزائري ؟
- سفير النظام المغربي لذا الأمم المتحدة عمر هلال يصرح ان ملف ا ...
- هل سينزل الشعب الى الشارع
- النظام الجزائري يقطع علاقته ( الدبلوماسية ) السياسية مع النظ ...
- تحليل لخطاب الملك بعد مرور ثمانية وستين سنة عن ثورة الملك وا ...
- النضال
- الملك محمد السادس مسؤول اول .. تعرضت لهجوم يقف وراءه البوليس ...
- تدمير منطقة شمال افريقيا
- 5 غشت 1979 ، اعتراف موريتانية بالجمهورية الصحراوية
- الرعايا في الدولة النيوبتريمونيالية ، النيوبتريركية ، النيور ...
- ( معارضة الخارج ) ( معارضة الداخل )
- تحليل خطاب الملك بعد مرور اثنتا وعشرين سنة عن توليه الحكم
- هل تجري مفاوضات سرية بين النظام المغربي ، وبين الدولة الاسبا ...


المزيد.....




- مهسا أميني: إيران تعتقل -تسعة أوروبيين- بتهمة التجسس مع تواص ...
- نيبينزيا: أي تحقيق حول تخريب خط الغاز نورد ستريم بدون روسيا ...
- الرئيس التونسي يوقع على قرض جديد من البنك الدولي
- 27 عضوا في الكونغرس الأمريكي يطالبون بفرض عقوبات على الجزائر ...
- كيف نعرف أن المراهق قد بدأ يتعاطى المخدرات؟
- يتضمن 12.4 مليار مساعدات لأوكرانيا.. بايدن يوقع مشروع قانون ...
- اليابان تحتج على إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ
- تعرض واجهة القنصلية الروسية في نيويورك للتخريب بالطلاء الأحم ...
- حادثة نورد ستريم.. واشنطن ترفض اتهامات موسكو المبطنة ومجلس ا ...
- بوركينا فاسو.. العسكريون يعلقون الدستور ويغلقون الحدود و-إيك ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - النظام المغربي يوافق على تعيين السويدي / الايطالي ستيفان دمستورا مبعوثا للامين العام للامم المتحدة في ملف الصحراء .