أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - النظام الجزائري وابواقه المختلفة ، يعترفون بقتل المغربيين سائقي الشاحنات بمالي . يريدون محو المغرب من الخريطة .















المزيد.....

النظام الجزائري وابواقه المختلفة ، يعترفون بقتل المغربيين سائقي الشاحنات بمالي . يريدون محو المغرب من الخريطة .


سعيد الوجاني
كاتب ، محلل سياسي ، شاعر

(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 7020 - 2021 / 9 / 15 - 22:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعرض سواق مغاربة لشاحنات مجرورة بدولة مالي ، لعملية قتل ممنهجة ، دون ترك آثار تقرب لمعرقة الواقف وراء عملية القتل هذه .. وبمجرد حصول الحادث / الجرم ، تضاربت الشائعات ، وتبودلت الاتهامات ، والاتهامات المضادة ، دون تحديد بالضبط الجهة الواقفة وراء هذه الاعمال الاجرامية ..
فالنظام الجزائري من خلال أجهزة مخابراته ، ومن خلال ابواقه ، وكل المصفقين له ، رمى بالمسؤولية على أجهزة المخابرات المغربية ، التي كانت تبحث عن ارباك الوضع ، المرتبك أصلا بالساحل الافريقي ..
وقد ركزت على مالي ، نظرا للوضع الأمني المرتبك الذي تمر به ، ونظرا لكون دولة مالي ، هي اهم دول الساحل الافريقي مرتعا ، من جهة للتيارات الاسلاموية الجهادية المتطرفة ، ومن جهة مرتعا للمنظمات الاجرامية المختلفة .. فهل حقا ان أجهزة المخابرات المغربية ، هي من تقف وراء هذه العملية الاجرامية ، قصد خلط الأوراق بالمنطقة ، للتخفيف عن الصراع الدائر حول الصحراء المغربية ..
ومن جهتها ، ذهبت العديد من الابواق المرتبطة بالأجهزة المخابراتية المغربية ، الى الاتهام المباشر للنظام الجزائري ، دون امتلاكها للحجج ، والاذلة الدالة على تورط النظام الجزائري ، من خلال أجهزة مخابراته في الجريمة ..وهذا الاتهام المتسرع ، يدخل في نوع الحرب الذي تدور اليوم بين النظامين المغربي والجزائري ، من اجل السيادة على المنطقة ..
لذا فاتهام هذه الابواق ، مثل اتهام ابواق النظام الجزائري ، وأجهزة مخابراته ، يبقى مشكوكا في صحتها .. بل انّ الصاق التهمة بمنظمات الجهاد التكفيرية الإرهابية التي تنشط بالمنطقة ، والصاقها بمنظمات الجريمة المختلفة ، ظل مشكوكا فيها كذلك .. لان لا الجماعات الاسلاموية الإرهابية ، ولا منظمات الجريمة المنظمة ، اعلنوا مسؤوليتهم عن الجريمة .. وكان لو انّ لأحدى هتين الجماعتين نصيبا من المسؤولية ، لتم افراغ الشاحنات ، وسرقة محتوياتها .. والحال ان الحاصل كان فقط ، قتلا دون ان يكون متبوعا بسرقة ..
لكن يبقى السؤال : من يقف وراء عملية قتل سواق الشاحنات المغربية ، دون المساس بالمحتوى الذي كانت الشاحنات تنقله ..
أولا يجب الرجوع الى بعض من وصف القتلة ، بانهم كانوا ملثمين ، ويحملون أسلحة اوتوماتيكية ، ويلبسون اذرعة مضادة للرصاص .. فمن هم اشخاص الكوماندو الذي يركبون سيارات Toyota العسكرية ، ويتدرعون باللباس المضاد للرصاص ، ويتحلفون بالأسلحة الاوتوماتيكية .. ويقتلون بسرعة قياسية ، ويفرون بسرعة اكثر من قياسية ، في دولة يسودها اللاّنظام ..
وحتى نضع النقط على الحروف ، لنحدد بالضبط المسؤولية عن جريمة القتل المرتبكة .. سنرجع الى ما روجت له ابواق النظام الجزائري ، وأجهزة مخابراته ، من اتهامات للنظام المغربي ، لتحميله المسؤولية عن الجريمة المقترفة ، ومن جهة لإبعاد تهمة المسؤولية عن دور المخابرات الجزائرية ، كطرف متهم بالوقوف وراء الجريمة .
وبالرجوع الى ما نشرته ابواق النظام الجزائري . سنجد احد الابواق يكتب " السائقين المْرارْكة الذين تم قتلهم من طرف عناصر مسلحة في مالي ، هم ضباط مخابرات مرُّوكْ ، ينقلون شحنات أسلحة أمريكية وصهيونية ، وأجهزة اتصالات عسكرية حديثة ، مرتبطة بالأقمار الصناعية من اجل ضرب استقرار الساحل " // والمقصود هنا بالأقمار الصناعية ، أقمار محمد السادس التي أشرفت على تصنيعهما فرنسا ...
اذن لنعيد طرح السؤال : من هي الجهة المسؤولة عن جريمة قتل سواق شاحنات مغربية ، دون ان تكون عملية القتل متبوعة بسرقة محتوى الشاحنات ؟
هنا وقبل الشرح نطرح تساؤلا وليس سؤال : من له مصلحة في القتل ؟
أولا ان اتهام النظام المغربي من خلال أجهزة مخابراته بالمسؤولية عن ارتكاب جريمة القتل ، تبقى بعيدة وغير مقبولة .. لان السؤال . ما هي الغاية او الربح الذي سيجنيه النظام المغربي ، من قتل مواطنيه في دولة تسيطر على رمالها المخابرات الجزائرية ، وتجوبها طولا وعرضا ، وكأنها تتجول في دولتها الجزائر ..
ومثل استبعاد مسؤولية المخابرات المغربية في الوقوف وراء هذه الجريمة ، يتم كذلك استبعاد وقوف منظمات الإسلام السياسوي الإرهابي ، لأنه لم يسرق محتوى الشاحنات من " شحنات أسلحة أمريكية وصهيونية ، وأجهزة اتصالات عسكرية حديثة مرتبطة بالأقمار الصناعية .. " .. فلو كان الهدف هو محتويات الشاحنات العسكرية ، لتم فضحه من قبل هذه التنظيمات ، لتعرية النظام المغربي امام العالم ، وليس فقط امام دول الساحل ، والاتحاد الافريقي ، و لأقامت هذه الجماعات الاحتفالات ، لكونها تحصلت على أسلحة نوعية خطيرة ..
كذلك يجب استبعاد وقوف المنظمات المرتبطة بالجريمة من اجل الجريمة .. لأنه بمجرد الانتهاء من افراغ الخرتوشات في صدور الضحايا ، انصرف القتلة المجرمون ، دون سرقة محتويات الشاحنات التي كانت تشحن بضائع ، ولم تكن تشحن اسلحة لا صهيونية ولا موريتانية .. كما لم تتم سرقة الأموال التي كانت بحوزة السواق ، وهي أموال يصرفونها للعيش طيلة المدة التي تستغرقها الرحلة ..
لكن دعونا الآن نطرح السؤال الأساسي : لماذا وجه النظام الجزائري تهمة الجريمة ، للمخابرات المغربية ، لتحميل النظام المغربي المسؤولية التامة ، حتى قبل بدء أي تحقيق في القضية ...
هل السبب في ذلك هو سبق أي تحقيق ، وسيكون في دولة مالي الغير مستقرة ، بمحاولة لإبعاد التهمة عن النظام الجزائري الذي لم يهضم غزوة الگرگرات ، حيث استأنفت الشاحنات تنقل المواد التجارية في أمن وأمان ، وبعد ابعاد البوليساريو عن المنطقة التي كان يصول فيها ويجول قبل غزوة الگرگرات .. لخلق مشاكل للنقل الطرقي الذي اصبح يستفيد منه النظام المغربي في تصريف منتجاته الى افريقيا ..
هل السبب و لإبعاد التهمة عن المخابرات الجزائرية ، هو الربط بين النظام المغربي ، وبين حركات الإسلام السياسوي التكفيري بالمنطقة ، لان النظام الجزائري والى الآن ، يتهم النظام المغربي بالوقوف ، وبحضن الإسلام السياسي الإرهابي بالساحل الافريقي ، وبالجزائر ( عبدالحق لعيايدة / رشاد / الفيسْ ) ..
وبالرجوع الى اتهامات النظام الجزائري للنظام المغربي ، بالوقوف وراء عملية قتل مواطنيه بمالي . يكفي الرجوع الى ما كتبه بوق من ابواق المخابرات الجزائرية ، ولبلادته ، وغباوته ، لأنه شخص مصطول .. يعترف فيه بمسؤولية النظام الجزائري من خلال المخابرات الجزائرية ، بالوقوف وراء عملية القتل ، التي لم تكن غير انتاج كوماندو تابع للجيش الجزائري ، الذي يجوب مالي ، ويصول ويجول في دول الساحل الافريقي ، كيف احب واراد ، بسبب انعدام الامن السائد بالمنطقة ..
ومما كتبه بوق النظام الجزائري : " السائقين المْرارْكة الذين تم قتلهم من طرف عناصر مسلحة في مالي ، هم ضباط مخابرات مرّوكْ ، ينقلون شحنات أسلحة أمريكية وصهيونية ، وأجهزة اتصالات عسكرية حديثة مرتبطة بالأقمار الصناعية .. " أقمار محمد السادس ..
اذن هنا . كيف علم البوق المخابراتي الجزائري ، انّ السائقين هم ضباط مخابرات مغربية ، ينقلون أسلحة .. لزعزعة الاستقرار في الساحل الافريقي ، لتخفيف الضغط عن الصحراء المغربية ...
كيف علموا ان من بين حمولات الشاحنات " .. شحنات أسلحة أمريكية وصهيونية ، وأجهزة اتصالات عسكرية حديثة مرتبطة بالأقمار الصناعية .. " ..
ان مثل هذا العمل النوعي ، هو من اختصاص الأجهزة المخابراتية ، وليس من اختصاص المنظمات المرتبطة بالجريمة ، او منظمات الإسلام السياسوي الذي يعتمد القتل والغنيمة في تفس الوقت .. فقتل السواق ، لم يكن مصحوبا بسرقة محتويات الشاحنات .. وهذا يثبت انّ الكوماندو الذي نفد الجريمة ، كان يعلم مسبقا بنوع البضاعة المشحونة في الشاحنات ، وانها كانت مجرد بضائع تجارية ، موجهة للاستهلاك في الأسواق ، وفي المراكز التجارية ، وانّ الشاحنات لم تكن بهما لا " شحنات أسلحة أمريكية وصهيونية " ، ولا " أجهزة اتصالات عسكرية حديثة مرتبطة بالأقمار الصناعية .. " ..
ولو كانوا حقا يعلمون ان بالشاحنات شحنات عسكرية ، لتمت مصادراتها لقيمة محتوياتها ..
كما انه لو كان وراء العملية منظمات الإسلام السياسوي ، او منظمات الجريمة ، لتم جر الشاحنات لإفراغها من حمولتها العسكرية بالنسبة للحركات التكفيرية التي ستعتبرها غنيمة ، او التجارية بالنسبة لمنظمات الجريمة ..
ان سبب قتل سواق الشاحنات المغربية ، يرجع الى غزوة معبر الگرگرات ، التي وضعت حدا لسيطرة البوليساريو على المعبر ، حين استأنف النقل البضائعي نشاطه في أمن وأمان .. وضربة مالي هذه ، كانت ضد هذا الامن والأمان ، الذي أضحى عليه النقل التجاري بعد ابعاد البوليساريو ، التي كانت تتحرك بتوجيه وبأوامر النظام الجزائري ..
فالنظام الجزائري هو من يقف وراء جريمة قتل السواق المغاربة ، لإرباك عملية النقل التجاري ، ولإرجاع المنطقة الى الوضع الذي كانت عليه قبل غزوة الگرگرات ..
النظام الجزائري الذي فقد دوره بالمنطقة ، اصبح مصابا بداء الطاعون ، وبسعار الكلب من كل ما هو مغربي .. بل اصبح مصابا بهستيرية مرضية إزاء المغرب ، وإزاء الشعب المغربي .. همه وغرضه ، هو محو المغرب ارضا وشعبا ، حتى يخلو له الجو وحيدا للاستفراد بالمنطقة ...
ان الهستيرية التي اصابت النظام الجزائري من الصحراء ، وفقدته الاتزان والتعقل ، هو البحث ما امكن لمحو ، واكررها لمحو المغرب ، ارضا وشعبا من الخريطة .. فهو يعرف ان ذهاب الصحراء تعني تفتيت المغرب . لذلك قامر بكل ما يملك ، ليحقق هذا الحلم الذي سيتحقق بوصول النظام الجزائري الى مياه الأطلسي ، لضرب الطوق والخنق على المغرب .. عندما سيدخل في دولة وحدة ، او دولة كونفدرالية ، او فدرالية مع الجمهورية الصحراوية ..
ومرة أخرى ان قضية الصحراء بالنسبة للمغرب هي قضية حياة او موت .. انها قضية وجود قبل ان تكون قضية حدود ..
لا احد يستطع محو المغرب ذا الحضارة الغابرة في التاريخ ... لن تمروا ابدا .. والمغرب لن يسقط .. لأنه ليس فاكهة موز ...



#سعيد_الوجاني (هاشتاغ)       Oujjani_Said#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معركة البوليساريو القضائية
- الإنتخابات ... ماذا بعد ؟
- ثلاثون سنة مرت على اتفاق وقف اطلاق النار --- اتفاق 6 سبتمبر ...
- هل حقا تم وضع ملف الريف الانفصالي في مجلس الامن ؟
- الدولة السلطانية
- موقع - الحوار المتمدن - Ahewar.org
- هل ستندلع الحرب بين النظامين المغربي والجزائري ؟
- سفير النظام المغربي لذا الأمم المتحدة عمر هلال يصرح ان ملف ا ...
- هل سينزل الشعب الى الشارع
- النظام الجزائري يقطع علاقته ( الدبلوماسية ) السياسية مع النظ ...
- تحليل لخطاب الملك بعد مرور ثمانية وستين سنة عن ثورة الملك وا ...
- النضال
- الملك محمد السادس مسؤول اول .. تعرضت لهجوم يقف وراءه البوليس ...
- تدمير منطقة شمال افريقيا
- 5 غشت 1979 ، اعتراف موريتانية بالجمهورية الصحراوية
- الرعايا في الدولة النيوبتريمونيالية ، النيوبتريركية ، النيور ...
- ( معارضة الخارج ) ( معارضة الداخل )
- تحليل خطاب الملك بعد مرور اثنتا وعشرين سنة عن توليه الحكم
- هل تجري مفاوضات سرية بين النظام المغربي ، وبين الدولة الاسبا ...
- هل هو انقلاب في تونس ؟


المزيد.....




- ما هي عواقب الامتناع التام عن تناول السكر؟
- قصر بكنغهام يكشف عن الرمز الملكي الجديد (صور)
- قطر الخيرية تفتتح مدرسة شمالي سوريا (صور)
- مصر.. الإعلان عن إنشاء أكبر مركز إقليمي لزراعة الأعضاء
- الصين تدعو الحكومة الإيطالية لتبني سياسة براغماتية
- لعمامرة: يجب وقف التدخلات الخارجية
- إدوارد سنودن يحصل على الجنسية الروسية
- دوري الأمم الأوروبية: تعادل مثير بين ألمانيا وإنجلترا
- قذائف مدفعية ذاتية الدفع من طراز -مالكا- تضرب مواقع إطلاق ال ...
- الأردن.. فتاة تقتل جدتها وتسمّم والديها وأشقاءها بمبيد الحشر ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - النظام الجزائري وابواقه المختلفة ، يعترفون بقتل المغربيين سائقي الشاحنات بمالي . يريدون محو المغرب من الخريطة .