أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - حمكو والهاتِف النَقال














المزيد.....

حمكو والهاتِف النَقال


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 6820 - 2021 / 2 / 21 - 19:43
المحور: كتابات ساخرة
    


ـ هل إبنكَ في البيت ؟
* لماذا .. ماذا تُريدُ منهُ ياحمكو ؟
ـ أريدُ أن يُزيل جميع الصُوَر من هاتفي النّقال ، وكذلك مُحادثات الماسينجر ويشطب الفيسبوك وحافظات الصور والألبومات ! .
* ما الأمر . ماذا دهاك ياحمكو المجنون ؟
ـ سوف آخُذ إبنتي إلى تُركيا للعلاج .
* وماعلاقة ذلك بهاتفك النقّال ؟!
ـ أنهم يفتشون الهواتف النقالة واللابتوبات والفيسبوك ، فإذا وجدوا أشياء " مُريبة " يُصادرون الأجهزة ، وأما لا يسمحوا لك بدخول تركيا أصلاً ، أو رُبما يلقون القبض عليك ! .
* مّنْ قالَ لكَ ذلك ياحمكو .. ليس من المعقول ما تقوله .
ـ صّدِقني يارجُل … طبعاً لا يُفتشون الجميع ، لكنهم إذا وجدوا صُدفةً ، صُوراً أو حديثاً أو مقالاً يُشتَبَه بأنهُ مُؤَيِد لحزب العمال الكردستاني في هاتفك النقال او اللابتوب ، فمن المُرجَح أنهم يتخذون إجراءات صارمة بحَقِك . فمن باب الإحتياط أريد أن اُفّرِغ هاتفي … هل فهمتَ الآن ؟
* حقاً أنك جبانٌ ياحمكو … وهل هنالك مثل هذه الممنوعات في هاتفك أصلاً ؟
ـ أوه ه يارجُل .. أنك تعرُف حق المعرفة ، بأنني لستُ مُنحازاُ لحزب العمال كثيراً ، بل لي تحفُظات عديدة عليهِ … لكن صفحتي الفيسبوكية مليئة بمقالات وأقوال ضد سياسات أردوغان ، صحيح أنها ليستْ من كتابتي ، لكنني رُبما وضعتُ إعجاباً هنا أو مُشاركة هناك ، شأني شأنكَ وشأن معظم الناس . سمعتُ بأن الجهات الأمنية التُركية على الحدود تُفتِشُ " أحياناً " الهواتف النقالة .. فلماذا أُجازِف ؟
* على أية حال .. إبني لم يَعُد بعد من عمله . لكنني مُستغرِبٌ من دولةٍ [ ديمقراطية ] مثل تُركيا ، فيها دستور وقوانين ، كيف تنتهك خصوصيات الناس بهذا الشكل وتعاقبهم من أجل صورةٍ أو مقال في الهاتف النقال او اللابتوب ( هذا .. إذا صّحَتْ إدعاءاتك ياحمكو ) ؟!
ـ يارجُل .. أن أردوغان في السنوات الأخيرة ، طّوَعَ القوانين حسب رغباته ومصالحه ومزاجه ، بحيث ملأ السجون والمعتقلات بِكُل مَنْ يُعارِضهُ أو لا يُؤَيِده … وكَمْ من السهلِ عليهِ تلفيق التُهَم ؟ حتى أنهُ في الأيام القادمة ، بِصدَد توجيه إتهام إلى كمال قليجدار أوغلو بالخيانة ، وهو رئيس حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المُعارَضة . فمن حّقي أن آخذ إحتياطاتي وأكون حَذِراً حين أدخل تركيا … لا تَقُلِ لي بأنني جبان … لا … أنا حريصٌ وحَذِر ! .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,061,119
- تَناغُم
- يا بَلاش
- مُقتَربات اليأس
- تعالَ - نصفُن - معاً
- تجارة ... ومُتاجَرة
- مساجِد ... وأرقام
- أديانٌ بِلُغة الأرقام
- - بيرگر كنگ - في أقليم كردستان
- راتِبٌ .. وكباب
- لا نُريدُ تُجّاراً يحكمونَ العراق
- هل هُمِشَ الكُرد في بغداد ؟
- التعايُش القَلِق
- المُقّدَس
- سيداتي .. سادتي ، الكِبار
- إلى أينَ نحنُ مُتَجِهون ؟
- الإجهازُ على ما تبقى من وَطَنْ
- وقودٌ .. وعَدَسٌ مجروش
- وزير الدفاع الإيطالي ومُستَقبَل ميسي
- كاريكاتير
- مِنْ أي عشيرةٍ أنتَ ؟


المزيد.....




- العثماني .. ينام مرتاحا والحزب يعيش غليانا غير مسبوق!!
- إسبانيا.. تظاهرات وأعمال شغب بعد مرور 11 يوما على اعتقال مغن ...
- شباك تذاكر دور السينما في الصين يحقق 2.32 مليار دولار أمريكي ...
- -تطاول قليل الأدب-... دفاع غاضب عن آخر مسرحيات عادل إمام
- ما اهمية افتتاح سوق سينما فؤاد التجاري بدير الزور؟
- بالفيديو شخص يجسد شخصية الممثل الأمريكي توم كروز بتقنية عالي ...
- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - حمكو والهاتِف النَقال