أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - ابشع العبارات -رد الشُبهات-!!!














المزيد.....

ابشع العبارات -رد الشُبهات-!!!


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 6796 - 2021 / 1 / 23 - 10:31
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لا يتوانى المُتدين عن قول اي شيء للدفاع عن مُعتقداته دون ان يضع في حساباته ادنى درجات الحيطة والحذر من ان يوقعه كلامه هذا في ورطة اخرى لا يستطيع بعدها الخروج من مأزقه فتضعف حجته وتتهاوى اركان عقيدته الضعيفة في اساساتها الفاقدة للعلمية في حيثياتها وجزئياتها.
الانسان بطبيعته دائم التفكير في مُحيطه يبحث عن اجوبة لكل ما يدور حوله فمن سَلًمَ امره للخالق الاثيري سَلِم رأسه وارتاحت سريرته واصبح في هناء العيش و رغدة لا يُتعب نفسه كيف هذا ولما ذاك ,واطمئن له بائع الهوى وجلس في معبده يبيع له الفتاوى حلوها ومرها واصبح معه من المُطيعين المُبشرين بالجنة والحور العين والخمور والقصور والغلمان المُخلدين ينكح ما شاء من البنات والبنين فالفردوس ماخور للمُدمنين!
اما ذلك الكافر المُلحد اللعين "حسب وصفهم" الذي يؤرق المُلتحين يبحث ويفكر ويسأل ما الشمال وما اليمين فله جهنم مع الخالدين وسوف يصليه الاله الاثيري كأسا حارقا ناره تخرج من فم تنين وسوف ينكحه الشياطين!
عبارات يتداولها المُدافعين عن الاسلام بكل جُرئه واستبسال ولا يعلمون انهم يطعنون بالخالق العظيم "ان وجد" ويجردوه مما نسبه له مؤلف القران في وقت سابق.
إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (54) الاعراف.
وكما وردت اسماءه الحُسنى المُقتبسة من الزرادشتية.
الله - الرحمن - الرحيم - الملك - القدوس - السلام - المؤمن - المهيمن - العزيز - الجبار - المتكبر - الخالق - البارئ - المصور - الغفار - القهار - الوهاب - الرزاق - الفتاح - العليم - القابض - الباسط - الخافض - الرافع - المعز - المذل - السميع - البصير- الحكم - العدل - اللطيف - الخبير - الحليم - العظيم - الغفور - الشكور - العلي - الكبير - الحفيظ - المقيت - الحسيب - الجليل - الكريم - الرقيب - المجيب - الواسع - الحكيم - الودود - المجيد - الباعث - الشهيد - الحق - الوكيل - القوي - المتين - الولي - الحميد - المحصي - المبدئ - المعيد - المحيي - المميت - الحي - القيوم - الواجد - الماجد - الواحد - الأحد - الصمد - القادر - المقتدر - المقدم - المؤخر - الأول - الآخر - الظاهر - الباطن - الوالي - المتعالي - البر - التواب - المنتقم - العفو - الرؤوف - مالك الملك - ذو الجلال والإكرام - المقسط - الجامع - الغني - المغني - المانع - الضار - النافع - النور - الهادي - البديع - الباقي - الوارث - الرشيد – الصبور...
ذكرت الاسماء الحُسنى على سبيل الحصر كاملة دون استقطاع, حسب المُعتقدات الدينية ان الله مُطلق القدرة والوجود والكمال فهو قادر على كُل شيء وموجود في كُل مكان لا تحده الحدود والازمان وكامل له كُل الصفات لكنه.
1- لا يستطيع ان يوثق ذنوب وحسنات عباده فعين عليهم حافظين كراما كاتبين!
2- لا يستطيع ايصال رسالته لعباده بشكل مُباشر فهو يحتاج الى مُفسرين!
3- لا يستطيع رد الشبهات عن نفسه يحتاج الى مُلتحين ومُعممين وباللغة العربية مُختصين!
4- لا يستطيع الدفاع عن دينه واتباعه فطلب من نبيه ان يحرض المؤمنين على القتال لتتناحر الناس فيما بينها!
5- لا يستطيع ان يصيغ كتاب يفهمه عامة الناس في كُل زمان ومكان فقد صاغ كتابه "القران" بلُغة عربية فُصحى والان نحن نتكلم لهجات مُختلفة لذلك لا نفهمه حسب زعمهم "دفوع المتدينين"!
لو ان هُناك جد له ثلاثة اولاد (يهود, مسيح, اسلام) مع اولادهم, نادى الجد على الابن الاصغر (اسلام) وقال له يا ولدي ان اخوتك (يهود, مسيح) وابنائهم غير صالحين عليك بقتالهم و/او اخذ اموالهم! اكيد كُلنا سوف نقول انه جد غير سوي يريد ابناءه يتناحرون فيما بينهم!
فما بالك انه خالق الكون العظيم "ان وجد" صاحب الصفات المذكورة اعلاه! لماذا اختار هذا الجد العجوز ابنه (اسلام)؟ لماذا امره بقتال اخوته؟ هل هو جد سادي دموي يتلذذ بإراقة دماء ابنائه واحفاده؟!
الاله الذي يحتاج الى بشر يُفسرون كتابه ولا يستطيع ايصال رسالته بشكل مُباشر لعباده واخرين يردون عنه الشُبهات ويدافعون عن دينه بالقتل والغنائم والنكاح والترهيب هذا اله عاجز ليس مطلق القدرة وليس كامل ولا يستحق الاتباع.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,566,986
- مصادر اسلامية تؤكد القران مُحرف!
- مَكية ام مَدنية ,تقية ام داعشيه؟
- العلمانية والتنويرية المُزيفة مريضها سايكوباثي يُهدد العراق!
- لو كان الاسلام كما تراه امي لاعتنقته -امي يسوع-.
- هل نهج البلاغة ل علي بن ابي طالب؟
- جامعة الدول العربية, تلك حدود الله!
- يا ايها النبي حرض المؤمنين على القتال!
- هذا لا يمثل الاسلام!
- اعلان وظائف شاغرة الله بحاجة الى مُساعدين!
- اله القران يتنمر ويسخر من خلقه!
- مؤلف القران يتهمني زورا وبهتانا!
- عرفتكي يا سودة – من سن سنة سيئة فعليه وزرها!
- نبي الاسلام يُبيح لاتباعه التحرش الجنسي!
- وهل تهب الملكة نفسها للسوقة, دين النكاح!
- اعادة تدوير العقول وانشاء الكيانات مرض العصر.
- المُسلم يُحرف كتابه المُقدس ويتنصل عن شرائعه!
- كيف انتصر العرب على الروم 634 م؟!
- جهاد النُباح في الاسلام.
- اربعة اساطير في القران كفيلة بهدم كذبة قدسية هذا الكتاب.
- نبي العرب في مخطوطة عقيدة يعقوب 634 ميلادي.


المزيد.....




- قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي ينعى رئيس ...
- قائد الثورة الاسلامية يقدم برسالة الى الأمين العام لحزب الله ...
- ضجة في مصر... مسؤول يكشف مفاجأة بشأن بناء منازل فوق المساجد ...
- المرشد الأعلى الإيراني يبعث برسالة تعزية إلى حسن نصر الله
- اللواء صفوي: التعبئة تحولت الى انموذج فاعل للدول الاسلامية
- خلاف بين الكنيسة والحكومة في قبرص بسبب أغنية الشيطان
- بابا الفاتيكان ملتزم بزيارته للعراق رغم الهجمات الأخيرة
- الشيخ قبلان يرحب بزيارة البابا فرنسيس للعراق: تؤسس لنمط ضد ا ...
- لائحة طلبات من عراقيين لبابا الفاتيكان تعكس حجم المشاكل التي ...
- مسيحيو العراق..أرقامٌ وتاريخٌ ومآسٍ


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - ابشع العبارات -رد الشُبهات-!!!