أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - جهاد النُباح في الاسلام.














المزيد.....

جهاد النُباح في الاسلام.


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 6770 - 2020 / 12 / 24 - 22:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من اركان الاسلام التي اغفل عن ذكرها رواة حديث الدين الفارسي العباسي "الاسلام" بشكل صريح هي جهاد النباح "النباح في سبيل الله" ,من اجل الدفاع عن خرافات واساطير كتابهم القران ,واحاديث رواتهم الفرس العباسيين ,ونبيهم الذي لم نعثر على دليل لصحة كلامه سوى الاساطير المنقولة عن الديانتين اليهودية والمسيحية, يتعمد المُسلمين الاصطياد في الماء العكر وخلط الاوراق الممزوج برائحة الكذب الكريهة ,لن يفوتوا فرصة او مناسبة لكي ينقضوا ويبينوا حقدهم الدفين على البشرية والانسانية جمعاء....
كُل دول العالم في مرحلة من مراحلها خاضت حروب ومعارك قُتل من قُتل وجرح من جُرح ,وبعد مرور الزمن وتعاقب الاجيال فهموا وتفهموا ان هنالك شيء اسمه مبادئ حقوق الانسان وهذه المبادئ تطورت وتتطور بمرور الزمن وان الحروب والقتل والاحتلال لدول اخرى يتنافى مع هذه المبادئ ,اقروا بذنوب واخطاء اسلافهم واعترفوا ان هذه جرائم ضد الانسانية ويجب ان تتوقف ولا تتكرر في المستقبل ,حتى ان شعوب وزعماء بعض الدول رفعوا اي شعار او رمز من شأنه ان يجرح مشاعر الاخرين او يرمز لحقبة اجرامية دموية...
نُباح المُسلم يتركز على نقاط سقيمة لا فائدة منها (النازيين ,ستالين, هتلر, الاحتلال الفرنسي لكذا دولة ) الخ ..... من هذه الترهات الاسلامية .رغم ان هؤلاء لم يدعوا انهم يقوموا بحروبهم مُستندين الى كتاب مُقدس, وارى ان من السذاجة المُقارنة بين نبي يدعي الرحمة يريد ان يُرشد الناس الى معبوده الرحيم وهو مجرم قاتل وبين قائد عسكري وظيفته شن المعارك والحروب (لا محل للمقارنة)!!!!
مؤلف القران ورواة حديثة الفرس العباسيين ,برروا جريمة القتل وسموها جهاد في سبيل الله!!! (اي اله هذا يحب اراقة الدماء) ,برروا جريمة الاغتصاب والعبودية والاتجار بالبشر ومناقلة النساء وسموها "ملك يمين" (فأي دين هذا يبيح الدعارة)!!! , برروا جريمة السرقة و سموها "غنائم" (فأي اله هذا يبيح السرقة)!!! ,برروا العنصرية ووصفوا الناس بالمشركين والكفار والنجس وبرروا السباب والشتائم واللعن كلاب ,حمير ,انعام ,خنازير الخ.... وقالوا هذا وحي من السماء (اي اله هذا ماذا يعرف عن الانسانية والاخلاق الحميدة)!!! وهم الى هذه اللحظة يبررون هذه الجرائم الارهابية ويدافعون عنها بكل ما تمكنوا من ارهاب ووحشية وباستخدام تقنيات الغرب الكافر!!!
بدل النباح على الغرب ووصفهم بأبشع الاوصاف وتحاسبوهم على افعال اجدادهم التي اعترفوا بها واعتذروا عنها, اتركوهم وشأنهم وحاولوا ان تحذوا حذوهم وتتبرؤوا من جرائم اسلافكم (السلف الصالح) محمـد (قتل ,اغتصاب ,سرقة) واتباعه المُسلمين ( العباسيين ,العثمانيين ,طالبان ,القاعدة ,تنظيم الدولة, جماعة الاخوان) ومن لم اتذكرهم من فصائل اسلامية ارهابية مُسلحة ,تبرؤوا عن الجرائم التي ارتكبوها ضد البشرية اذا لم تكن من دينكم بشيء كما تدعون ,لم تفعلوا ولن تفعلوا لان عملكم فقط "جهاد النباح" النباح ضد كل من يكشف عوراتكم وعورة عقيدتكم الاجرامية!!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اربعة اساطير في القران كفيلة بهدم كذبة قدسية هذا الكتاب.
- نبي العرب في مخطوطة عقيدة يعقوب 634 ميلادي.
- مخطوطة سريانية من القرن السابع الميلادي تكشُف حقيقة كتاب الب ...
- رسالة -رزالة- الى قناة -الفرات- وبرنامجها -انتِ-.
- القران والاسلام ورواة حديثه يحرضون على العُنف والارهاب !!!
- رأي العلم الحديث عن مصحف عثمان في القاهرة.
- هل المعبود يُحب العبث -معبود عبثي-؟!
- لحم الخنزير من الزرادشتية الى اليهودية والاسلام ...
- الحُسين بن علي وبائع العطور-العطار-!
- تسويق الاسلام يقتضي ذلك.
- مرج البحرين يلتقيان -الازعاج العلمي في القران-!!!
- مؤلف القران لم يُميز بين المريمين!!!
- الموروث الاسلامي يؤكد قريش نبطية وليست بكية – Bakkah – بكأ - ...
- النصارى لم تقُل ان المسيح ابن الله!!!!
- وحق -الامير- علي!!!
- المعراج في الديانة الزرادشتية الفارسية من كتاب -أردا فيراف- ...
- العرب لم يكونوا جاهلية ,العرب الاوائل كشفوا كذب محمد.
- لو كُنت تفقه باللغة العربية – جزء 2 !!!
- وما أَرْسلنَاك إِلَا رحمةً لِّلْعَالَمِين, اقتلوه ولو كان مت ...
- المسلمين يقتلون بعضهم بشرائع توراتية!


المزيد.....




- المسجد الأقصى: مركز “الإلتهاب”‏
- علماء الدول الإسلامية يشاركون في مراسم منح جائزة المصطفى (ص) ...
- المشاركون في مؤتمر الوحدة الاسلامية في مرقد الامام الخميني(ر ...
- -الجيش الليبي- يعلق على أنباء تحالف حفتر وسيف الإسلام القذاف ...
- وحدة بالداخلية الفرنسية لمحاربة المؤثرين الإسلاميين.. منصات ...
- عودة سيف الإسلام القذافي إلى السلطة في ليبيا... هل باتت أمرا ...
- تواصل تراجع عدد الكاثوليك في أوروبا
- تواصل تراجع عدد الكاثوليك في أوروبا
- الفاتيكان: تراجع نسبة المسيحيين الكاثوليك في أوروبا
- رجل دين إيطالي: القضاء على القذافي لم يمنح الحرية والديمقراط ...


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - جهاد النُباح في الاسلام.