أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - النصارى لم تقُل ان المسيح ابن الله!!!!














المزيد.....

النصارى لم تقُل ان المسيح ابن الله!!!!


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 6750 - 2020 / 12 / 2 - 22:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ...التوبة 30
الديانة المسيحية نشأت قبل الفي عام تقريبا وقد اكتمل الوحي حسب قناعتهم سنة 95 للميلاد, ذُكر عيسى باسمه في القرآن 25 مرة، ينكر المسيح اسم "عيسى" كما يستغربون من اين جاء هذا الاسم وكيف وضعه مؤلف القران وهو لم يرد في اي كتاب من كتبهم التي تعتبر وحي "حسب قناعة معتنقي الديانة المسيحية"!!!
بالرغم من ان المسيح مقتنعين ان "النصارى" هم طائفة يهودية مهرطقه ظهرت في القرن الثالث للميلاد وهي تؤمن بتعاليم اليهود العهد القديم منبوذين من قبل المسيحية ولم تذكرهم كتب التأريخ المعتمدة ما عدا كتاب "قرآن المسلمين"، ولا يذكرهم سوى اتباع الدين العباسي الزرادشتي "الاسلام" استنادا لما كتبه عنهم مؤلف القرآن.
لم تقل النصارى ان المسيح ابن الله وهم كانوا "موحدين" تعاليمهم ومعتقداتهم الدينية مزيج بين المسيحية واليهودية ويعتبر النصارى مذهب توافقي بين الديانتين يؤكد باحثين ان النصارى كانت لهم اثار في سوريا وكانوا يؤمنون باله واحد ويكتبون وعثر على ابواب اثرية في سوريا منقوش عبارة "لا اله الا الله وحده لا شريك له" تعود الى النصارى ,بينما المسيح هم الذين يؤمنون ان عيسى "حسب زعم مؤلف القران" يسوع "حسب التسمية المسيحية" هو ابن الله !!!
يؤمن اتباع الدين العباسي الاسلام ان كتب اليهود والمسيح هي وحي من السماء "حسب زعم الدينيين" لو كان القران وحي من خالق عظيم يسميه في الزرادشتية "اهورا مازدا" واليهود "يهوه" والمسيح يسموه "الرب" والمسلمين "الله" والكنعانيين "ايل" وكلُ حسب وصفه لهذا الخالق المعبود القوي الذي يعتقدون وجوده, فهل يعقل ان هذا الخالق يستخدم لشخص واحد اسماء مُختلفة في كل ديانة ,وهل من المنطقي ان هذا الخالق لا يستطيع ان يميز بين طائفتين دينيتين حسب معتقداتهما؟!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحق -الامير- علي!!!
- المعراج في الديانة الزرادشتية الفارسية من كتاب -أردا فيراف- ...
- العرب لم يكونوا جاهلية ,العرب الاوائل كشفوا كذب محمد.
- لو كُنت تفقه باللغة العربية – جزء 2 !!!
- وما أَرْسلنَاك إِلَا رحمةً لِّلْعَالَمِين, اقتلوه ولو كان مت ...
- المسلمين يقتلون بعضهم بشرائع توراتية!
- متلازمات الحقد الكراهية ورغبة الانتقام في الدين العباسي الفا ...
- تعاليم واحكام القران التوراتية التلمودية, -انجيل العبرانيين- ...
- تأثير فقهاء بلاد فارس الزرادشتية على العرب ,الغُزاة العباسيي ...
- الكاهن فليكس نولا -Felix of Nola - في غار حراء!
- مؤسس المذهب الشيعي الجعفري (جعفر الصادق) مسيحيا ابيونيا!
- ُمحمد زرادشت الاسلام ,اسماء الله الحُسنى ,كعبة زرادشت في جزي ...
- القضاء العراقي بين الاستقلالية والتسيَس
- فلم الرسالة -مُصطفى العقاد- وكادره خانوا تاريخ اجدادنا!
- اللغة العبرية وطقوس العبادات اليهودية تفوح من القران ودينه ا ...
- اليهودية والمسيحية والاسلام ,مصدر واحد فكر دموي واحد!
- (ما ملكت ايمانكم) ملك اليمين اغتصاب وخيانة زوجية برعاية الله ...
- الاميرة السبيه -شهر بانو بنت يزدجر III - (ما ملكت يمينُ حُسي ...
- هل هُم التاريخ ام فُرِضوا علينا وعلى التاريخ؟
- علم الاثار يؤكد ان (ايليا/علي) كان مسيحيا ابيونيا!


المزيد.....




- المسلمون الشيعة في جمهورية أذربيجان والبحرين.. والظلم الممنه ...
- بداية المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية في طهران
- الوحدة الإسلامية هي الخيار الوحيد لانتصار الأمة الإسلامية
- الحية: الأمة الإسلامية تمتلك عوامل الوحدة ومقوماتها
- شاهد ما بحثه مؤتمر الوحدة الإسلامية في طهران
- بعد يوم على تدنيسه.. آلاف الفلسطينيين يؤمون المسجد الإبراهيم ...
- السعودية: استمرار تطبيق التباعد بين المصلين في المساجد
- إيران كلمة القيادي في حركة حماس أسامة حمدان في المؤتمر الدول ...
- أسامة حمدان: بات الاحتلال الاسرائيلي يمثل حالة عجز امام الام ...
- إيران.. أعمال المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية بمشاركة علماء ...


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - النصارى لم تقُل ان المسيح ابن الله!!!!