أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - وهل تهب الملكة نفسها للسوقة, دين النكاح!














المزيد.....

وهل تهب الملكة نفسها للسوقة, دين النكاح!


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 6777 - 2021 / 1 / 2 - 16:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السوقة | رَعَاع، دَهماء النَّاس، سَفِلتهُم. وهي كلمة لا تزال تستخدم في الدارجة العراقية "اخلاق سوقيه" تُطلق على الشخص عديم الاخلاق والسيء في قومه.
"وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها" قران - الاحزاب - 50
لا اعتمد الحديث الا اذا شاركته احداث تاريخية اخرى ,او جاء له ذكر في القران او ما يشابه لكي لا تجد الفرقة الترقيعية الاسلامية سبيلا لممارسة هوايتها المُفضلة "القوادة الاسلامية" او "الدعارة الاسلامية".
ان وهبت نفسها ,المرأة التي تهب نفسها لـ"محـمد" من اجل مضاجعتها تكررت هذه الحالة في التراث الاسلامي وكانت هناك نساء تتودد له وتمنحه جسدها للمتعة الجنسية بحجة الزواج وقد ازدادت حالته الجنسية تطرفا ,سبايا ملك يمين الشذوذ الجنسي "البيدوفيلية" وملاحقة النساء ليهبن انفسهن له وينكحهن سيد الكائنات "النكاح المُبارك" كما ورد في الاحزاب 50 ! و "فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها"! , و "انكحوا ما طاب لكم من النساء"!
جاء في الحديث الصحيح.
عن أبي أُسَيدٍ قال : خرجنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم حتَّى انطلقنا إلى حائطٍ يُقالُ له الشَّوطُ وقد أُتَى الجونيَّةَ فنزلت في بيتٍ في نخلِ أميمةَ بنتِ النُّعمانِ بنِ شُراحيلَ ومعها دايتُها حاضنةً لها ، فلمَّا دخل عليها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وآلِه وسلَّم قال لها : هَبي لي نفسَك ، فقالت : وهل تهَبُ الملَكةُ نفسَها للسُّوقةِ ، قال فأهوَى ليضعَ يدَه عليها لتسكُنَ فقالت : أعوذُ باللهِ منك ، فقال : لقد عُذتِ بمعاذٍ ثمَّ خرج ، فقال : يا أبا أُسَيدٍ اكْسُها رازِقِيَّيْن وألحِقْها بأهلِها | الراوي : مالك بن ربيعة أبو أسيد الساعدي | المحدث : ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة , الصفحة أو الرقم: 4/243 | خلاصة حكم المحدث : صحيح.
التخريج : أخرجه البخاري (5255) باختلاف يسير.
خَرَجْنَا مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتَّى انْطَلَقْنَا إلى حَائِطٍ يُقَالُ: له الشَّوْطُ، حتَّى انْتَهَيْنَا إلى حَائِطَيْنِ، فَجَلَسْنَا بيْنَهُمَا، فَقَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: اجْلِسُوا هَا هُنَا ودَخَلَ، وقدْ أُتِيَ بالجَوْنِيَّةِ، فَأُنْزِلَتْ في بَيْتٍ في نَخْلٍ في بَيْتِ أُمَيْمَةَ بنْتِ النُّعْمَانِ بنِ شَرَاحِيلَ، ومعهَا دَايَتُهَا حَاضِنَةٌ لَهَا، فَلَمَّا دَخَلَ عَلَيْهَا النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قَالَ: هَبِي نَفْسَكِ لي قَالَتْ: وهلْ تَهَبُ المَلِكَةُ نَفْسَهَا لِلسُّوقَةِ؟ قَالَ: فأهْوَى بيَدِهِ يَضَعُ يَدَهُ عَلَيْهَا لِتَسْكُنَ، فَقَالَتْ: أعُوذُ باللَّهِ مِنْكَ، فَقَالَ: قدْ عُذْتِ بمعاذٍ ثُمَّ خَرَجَ عَلَيْنَا فَقَالَ: يا أبَا أُسَيْدٍ، اكْسُهَا رَازِقِيَّتَيْنِ، وأَلْحِقْهَا بأَهْلِهَا. الراوي : مالك بن ربيعة أبو أسيد الساعدي | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 5255 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]
وان اعترضوا على الحديث ورواته فأن آيات القران واضحة صريحة فيها اباحة جنونية وتحليل لممارسة الجنس بكل اشكاله "تعدد زواجات ,مللك يمين ,هبه ,اغتصاب قاصرات, ولدان مخلدون" الخ... حتى انه وعد المؤمنين الشواذ بأولاد في الجنة "دين النكاح" او "دين sex" !
عزيزي المؤمن راجع نفسك وتأكد "هل ان نبيك مـحمد كان عابدا ناسكا ام مزواجا ناكحا"؟!
متى كان يعبد ربه ويخلو للوحي, وقد قضى جل وقته يلهث خلف مهبل؟! "طاف على نسائه في ليلة واحدة بغسل واحد"!
حتى المُبتدئ في الدين او الانسان اللاديني يستطيع ان يُميز ان الافراط الشهوة الاباحية الجنسية والاجواء العبادية الروحانية الايمانية نقيضان لا يجتمعان ,كيف له الروحانية وجل تفكيره جنسي!
"السلام على صاحب القضيب المُنتصب, السلام على نبي الشهوة المُلتهب"






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعادة تدوير العقول وانشاء الكيانات مرض العصر.
- المُسلم يُحرف كتابه المُقدس ويتنصل عن شرائعه!
- كيف انتصر العرب على الروم 634 م؟!
- جهاد النُباح في الاسلام.
- اربعة اساطير في القران كفيلة بهدم كذبة قدسية هذا الكتاب.
- نبي العرب في مخطوطة عقيدة يعقوب 634 ميلادي.
- مخطوطة سريانية من القرن السابع الميلادي تكشُف حقيقة كتاب الب ...
- رسالة -رزالة- الى قناة -الفرات- وبرنامجها -انتِ-.
- القران والاسلام ورواة حديثه يحرضون على العُنف والارهاب !!!
- رأي العلم الحديث عن مصحف عثمان في القاهرة.
- هل المعبود يُحب العبث -معبود عبثي-؟!
- لحم الخنزير من الزرادشتية الى اليهودية والاسلام ...
- الحُسين بن علي وبائع العطور-العطار-!
- تسويق الاسلام يقتضي ذلك.
- مرج البحرين يلتقيان -الازعاج العلمي في القران-!!!
- مؤلف القران لم يُميز بين المريمين!!!
- الموروث الاسلامي يؤكد قريش نبطية وليست بكية – Bakkah – بكأ - ...
- النصارى لم تقُل ان المسيح ابن الله!!!!
- وحق -الامير- علي!!!
- المعراج في الديانة الزرادشتية الفارسية من كتاب -أردا فيراف- ...


المزيد.....




- اسلامي: رفع الحظر الأمريكي شرط لاستئناف محادثات الاتفاق النو ...
- الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي: قواتنا المسلحة تعتز بانها تحت ...
- الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي: نعتز باننا جميعا تحت راية قائ ...
- الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي: الصحوة الاسلامية مستمرة ببركة ...
- غروسي: محادثاتنا مع اسلامي تناولت البحث حول تعزيز بيان طهران ...
- ليليان لاما من مجلس أبرشية سيلنتونا - لا يوجد عتبة في انتخاب ...
- انطلاق فعاليات مخيم الأمم في سلفيت
- جدل حول كتابة الوالد ميراثه لبناته.. مبروك عطية: لا يجوز.. و ...
- شاهد.. الروبوتات.. أحدث إنجازات حرس الثورة الإسلامية
- آل شيخ: طهرنا منابر المساجد من أصحاب التوجهات! ولم يبق الا ا ...


المزيد.....

- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - وهل تهب الملكة نفسها للسوقة, دين النكاح!