أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - كيف انتصر العرب على الروم 634 م؟!














المزيد.....

كيف انتصر العرب على الروم 634 م؟!


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 6775 - 2020 / 12 / 30 - 15:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ التوبة 123
الطبري 17481- حدثنا ابن وكيع قال، حدثنا أبي, عن سفيان, عن شبيب بن غرقدة البارقي, عن رجل من بني تميم قال، سألت ابن عمر عن قتال الديلم قال: عليك بالروم!
الطبري 17483- حدثنا ابن وكيع قال، حدثنا أبي, عن الربيع, عن الحسن: أنه كان إذا سئل عن قتال الروم والديلم، تلا هذه الآية: (قاتلوا الذين يلونكم من الكفار).
الروم : الإمبراطورية البيزنطية أو بيزنطة - وكانوا يعتبرون أنفسهم الروم وسمتهم كذلك أيضا الشعوب المحيطة - كانت الإمبراطورية الرومانية الشرقية امتدادًا من العصور القديمة المتأخرة وحتى العصور الوسطى وتمركزت في العاصمة القسطنطينية.
لم يُحدثنا التاريخ عن قيام الروم البيزنطيين بالاعتداء على العرب السراسنة او غزوهم في موطنهم قبل عام 634 م ,وكان اول غزو قام به العرب السراسنة "السراكنه" ضد الروم البيزنطيين عام 634 للميلاد في اورشليم/فلسطين كما تتفق على هذا التاريخ مخطوطة عقيدة يعقوب مع المصادر العربية.
كانت منطقة الشرق الاوسط وعلى وجه الخصوص بين نهر الفرت وغرب البحر المتوسط ساحة للصراع والتناحر بين الامبراطوريتين الفارسية والبيزنطية ,تؤكد المصادر الاجنبية ان العرب "السراسنة" لم يكن لهم اي دور او تأثير قوي في المنطقة ولم يحسب لهم حساب على مستوى الامبراطوريات العظيمة التي كانت تحيطهم.
في عام 536 بعد الميلاد ، ظل الكثير من العالم مظلماً لمدة 18 شهرًا كاملة ، حيث انتشر ضباب غامض فوق أوروبا والشرق الأوسط وأجزاء من آسيا. أدى الضباب إلى حجب أشعة الشمس خلال النهار ، مما تسبب في انخفاض درجات الحرارة وفشل المحاصيل وموت الناس. قد تقول، لقد كان العصر المظلم بالمعنى الحرفي للكلمة, اكتشف الباحثون أحد المصادر الرئيسية لذلك الضباب. أفاد الفريق في العصور القديمة أن ثورانًا بركانيًا في أيسلندا في أوائل عام 536 ساعد في انتشار الرماد عبر نصف الكرة الشمالي ، مما أدى إلى ظهور الضباب كتب المؤرخ البيزنطي بروكوبيوس أن "الشمس أعطت نورها دون سطوع ، مثل القمر ، خلال هذا العام بأكمله". وكتب أيضًا أنه يبدو أن الشمس كانت دائمًا في حالة خسوف؛ وأنه خلال هذا الوقت ، "لم يكن الرجال متحررين من الحرب أو الأوبئة أو أي شيء آخر يؤدي إلى الموت." كان عام 536 م هو "أسوأ عام على قيد الحياة"
تشير ورقة بحثية جديدة مفتوحة المصدر نُشرت في المجلة العلمية Antiquity إلى أن ثورانًا بركانيًا عملاقًا في عام 536 م تسبب في سقوط ضباب (حرفيًا) في معظم أنحاء أوروبا لأكثر من عام ، مما أدى في النهاية إلى انخفاض درجات الحرارة في الصيف بنحو درجتين مئويتين. فشل المحاصيل. انتشرت المجاعة وانتشر طاعون مدمر غربًا بعد بضع سنوات ، مما أدى إلى القضاء على حوالي 20 ٪ من سكان العالم المتوسطي.
تمكن فريق متعدد التخصصات من المؤرخين والعلماء من قياس كمية الرصاص في الهواء في الفترة ما بين 530 و 660 م. نظرًا لأن إنتاج الفضة يعتمد على صهر الفضة من الرصاص، فمن المحتمل أن تشير كميات الرصاص المتزايدة في الهواء (ثم المحاصرة في الجليد) إلى زيادة الطلب على العملات الفضية. ما وجدته هذه المجموعة البحثية هو أن جزيئات الرصاص انخفضت في الأربعينيات من القرن الماضي (بعد الثوران والطاعون) ولكنها ارتفعت بعد ذلك في 640.
يُعزى انتصار العرب السراسنة على الروم البيزنطيين الى الاسباب التالية.
1- الصراع المُحتدم بين الإمبراطوريتين الفارسية والبيزنطية الذي اضعف من قدراتهم العسكرية وامكانية المواجهة.
2- بركان عام 536م الذي ادى الى دخول اجزاء كبيرة من اوروبا والشرق الاوسط في ظلام وانخفاض درجات الحرارة.
3- انتشار الامراض والاوبئة.
4- زيادة عدد الوفيات بسبب الفقر والجوع والمرض.
5- الضرر الاقتصادي والصحي الذي سببه البركان استمر لسنوات طويلة.
تزعُم الرواية العربية ان معلومات استخبارية وصلت بنية البيزنطيين غزو الاراضي التي كان يسكنها العرب ,وهي رواية غالبا ضعيفة لا نها جاءت من مصدر واحد هو العرب الغزاة ,فلا يمكن ان تكون دليل موثوق كما انه لا توجد مخطوطة تعود للقرن السابع الميلادي تؤكد صحة هذا الادعاء ,يبقى فقط رواية في كتب الرواة الفرس العباسيين كتبت بعد اكثر من 150 سنة وحتى ان هذه الكتب لا توجد مخطوطاتها الاصلية.
عدم التنظيم العسكري والفوضى من اهم السمات التي كانت ظاهرة على المجاميع العربية التي غزت اورشليم هذا ما نقلته المخطوطات البيزنطية.
مصدر_
Muslim Motives for Conquering the Byzantine Empire 634–720: The Evidence from Eastern Christian Sources.
تبحث هذه المقالة لـ"Alice Whealey " في دوافع الهجمات الإسلامية المبكرة على الإمبراطورية البيزنطية في القرنين السابع والثامن من خلال دراسة أقدم المصادر المسيحية (البيزنطية) والإسلامية التي وصفت هذه الهجمات. يقيِّم المقال نقاط القوة في هذه الروايات والتي منها ما يستبعد الدوافع الدينية المحتملة وراء الهجمات الإسلامية الأولى على الإمبراطورية البيزنطية. أحد الأسئلة التي تمت مناقشتها بشكل خاص هو هدف الهجمات الإسلامية: إسقاط الإمبراطورية البيزنطية بالكامل، أو مجرد انتزاع فلسطين والأراضي المحيطة بها والتي كانت ذات أهمية للغزاة المسلمين. في كلتا الحالتين، يجادل "ويلي" بأن الدوافع كانت ذات طبيعة دينية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جهاد النُباح في الاسلام.
- اربعة اساطير في القران كفيلة بهدم كذبة قدسية هذا الكتاب.
- نبي العرب في مخطوطة عقيدة يعقوب 634 ميلادي.
- مخطوطة سريانية من القرن السابع الميلادي تكشُف حقيقة كتاب الب ...
- رسالة -رزالة- الى قناة -الفرات- وبرنامجها -انتِ-.
- القران والاسلام ورواة حديثه يحرضون على العُنف والارهاب !!!
- رأي العلم الحديث عن مصحف عثمان في القاهرة.
- هل المعبود يُحب العبث -معبود عبثي-؟!
- لحم الخنزير من الزرادشتية الى اليهودية والاسلام ...
- الحُسين بن علي وبائع العطور-العطار-!
- تسويق الاسلام يقتضي ذلك.
- مرج البحرين يلتقيان -الازعاج العلمي في القران-!!!
- مؤلف القران لم يُميز بين المريمين!!!
- الموروث الاسلامي يؤكد قريش نبطية وليست بكية – Bakkah – بكأ - ...
- النصارى لم تقُل ان المسيح ابن الله!!!!
- وحق -الامير- علي!!!
- المعراج في الديانة الزرادشتية الفارسية من كتاب -أردا فيراف- ...
- العرب لم يكونوا جاهلية ,العرب الاوائل كشفوا كذب محمد.
- لو كُنت تفقه باللغة العربية – جزء 2 !!!
- وما أَرْسلنَاك إِلَا رحمةً لِّلْعَالَمِين, اقتلوه ولو كان مت ...


المزيد.....




- شاهد: أين يختفي -القائد الأعلى- الغامض لحركة طالبان؟
- مقال بنيويورك تايمز: التعصب الأعمى القديم في فرنسا يجد وجها ...
- نائبة مصرية: مادة ازدراء الأديان بقانون العقوبات تستخدم لتقي ...
- الأزهر: يوسف القرضاوي لم يعد يتجمل من أجل الإخوان
- من يعرقل وصول سيف الإسلام القذافي لسدة الرئاسة في ليبيا؟
- الشرطة الباكستانية: حشد يقتل سريلانكيا بزعم ازدراء الأديان
- احتفال وامتعاض.. هكذا تفاعل رواد منصات التواصل مع عودة سيف ا ...
- عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك
- الشرطة الباكستانية: حشد يقتل سريلانكيا بزعم ازدراء الأديان
- 50 ألفا يؤدون الجمعة في المسجد الأقصى


المزيد.....

- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها! مقالات ومقولات في الخلق وال ... / محمود شاهين
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - كيف انتصر العرب على الروم 634 م؟!