أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - اله القران يتنمر ويسخر من خلقه!














المزيد.....

اله القران يتنمر ويسخر من خلقه!


اسعد ابراهيم الخزاعي
كاتب وباحث

(Asaad Ibrahim Al-khuzaie)


الحوار المتمدن-العدد: 6782 - 2021 / 1 / 8 - 10:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد ان جردت الكتب المُقدسة من قدسيتها ونظرت اليها بعين العقل لا العاطفة الغبية وقراتها بعين الباحث عن الحقيقية لا المُتدين المُغيب ,وجدت العجب العجاب.
لا اعلم هل اضحك ام احزن ,اضحك من هول الصدمة ففي كل يوم اكتشف ثغرة في كتاب العرب السراسنة "القران" يجعلني لا اتمالك نفسي من الدهشة والسخرية ونوبات الضحك المُتزامنة ,واحزن لان ملايين الناس حول الارض مُقتنعين بهذا الكتاب انه نُزل من السماء ,رغم تناقضاته وتخبطه!
إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (19) لقمان
مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا ۚ بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (5) الجمعة
فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث 176 الاعراف
إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ ۖ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا (44) الفرقان
وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65) البقرة
عُتُلٍّ بَعْدَ ذَٰلِكَ زَنِيمٍ (13) القلم
كل المصانع والمعامل التي تنتج سلعة ما توزع الدعاية والاعلان لغرض الترويج لجودة منتجاتها الا مؤلف القران يخلق المخلوقات ثم يسخر منها وينتقص من شأنها ويحط من قدرها هذه الحيوانات الاليفة المسكينة التي تعاني من ظلم واضطهاد الانسان الجاهل ووقاحة ربه الذي خلقها وقال "لتركبوها" او "تاكلوها"الخ...!
عندما يصنع شخص منتجات معينة وتكون هذه المنتجات رديئة وقليلة الجودة فالعلة بالصانع وليس بالمصنوع ,من المُخجل ان صاحب معمل مرطبات يقول "ان اقبح طعم هو البوظة التي اصنعها" ,اكيد صاحب المعمل يعاني من اعتلال ذهني!
فصوت الحمار الذي يصفه اله القران "انكر الاصوات" لقباحته هو من صنعه بهذا الشكل لماذا صنعه قبيحا ثم يسخر وينتقص منه؟!
لماذا يسخر من الكلاب والحمير والانعام والقردة ,وهو من صنعها؟! ,ثم يعود لتشبيه الانسان بالحيوانات التي خلقها هو! ,واعتبرها اقل جودة او اردء صنعا من الانسان ,ليتنمر على البشر ويشبههم بهذه الحيوانات بعد ان تنمر على الحيوانات نفسها!
ما هذا التخبط والازدراء ,هل يُعقل ان من صنع هذا الكون العظيم بهذه الدرجة من الدونية يستهزئ ويتنمر ويسخر وينتقص من الاخرين!
"إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ" يؤذون الله؟! هذا الكون العظيم يحتوي على مليارات المجرات تعادل ارضنا فيها ذرة رمل ونحن اصغر من اصغر كائن مجهري في الحياة ,هل يُعقل اننا نستطيع ان نؤذي خالق هذا الكون العظيم ,الذي تفرغ لكي يتنمر على الحيوانات والبشر الذين خلقهم!
اله القران يطعن بالأعراض ويشتم حتى الامهات "زنيم" في تفاسير المسلمين تعني "ابن الزنا" رغم ان اصل الكلمة في العبرية تعني "متعدد الاجناس ,متنوع"!
لا ينقص هذا الخالق الا ان يقول في كتابه "وجهك وجه البومة" كما يتداولها المسلمين للتنمر والاساءة وليس على الله ببعيد!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مؤلف القران يتهمني زورا وبهتانا!
- عرفتكي يا سودة – من سن سنة سيئة فعليه وزرها!
- نبي الاسلام يُبيح لاتباعه التحرش الجنسي!
- وهل تهب الملكة نفسها للسوقة, دين النكاح!
- اعادة تدوير العقول وانشاء الكيانات مرض العصر.
- المُسلم يُحرف كتابه المُقدس ويتنصل عن شرائعه!
- كيف انتصر العرب على الروم 634 م؟!
- جهاد النُباح في الاسلام.
- اربعة اساطير في القران كفيلة بهدم كذبة قدسية هذا الكتاب.
- نبي العرب في مخطوطة عقيدة يعقوب 634 ميلادي.
- مخطوطة سريانية من القرن السابع الميلادي تكشُف حقيقة كتاب الب ...
- رسالة -رزالة- الى قناة -الفرات- وبرنامجها -انتِ-.
- القران والاسلام ورواة حديثه يحرضون على العُنف والارهاب !!!
- رأي العلم الحديث عن مصحف عثمان في القاهرة.
- هل المعبود يُحب العبث -معبود عبثي-؟!
- لحم الخنزير من الزرادشتية الى اليهودية والاسلام ...
- الحُسين بن علي وبائع العطور-العطار-!
- تسويق الاسلام يقتضي ذلك.
- مرج البحرين يلتقيان -الازعاج العلمي في القران-!!!
- مؤلف القران لم يُميز بين المريمين!!!


المزيد.....




- السيد حسن نصر الله: كلما اتحد المسلمون انتصروا في كل الساحات ...
- المجلس الرئاسي الليبي يتحدث عن فرص ترشح سيف الإسلام القذافي ...
- السيد نصر الله: من بركات الامام الخميني وانتصار الثورة الاسل ...
- السيد نصر الله: من بركات الامام الخميني (قدس سره) أنه دعا ال ...
- السيد نصر الله: لا يمكن أن نعرف الاسلام ولا أن نعرف الشريعة ...
- السيد نصرالله:من بركات الإمام الخميني (قدس) جعله 12 الى 17 ر ...
- ما إمكانية التحالف بين حفتر وسيف الإسلام في الانتخابات الرئا ...
- مصر.. فتوى حول زرع أحد أعضاء الخنزير في جسم الإنسان للتداوي ...
- ما إمكانية التحالف بين حفتر وسيف الإسلام في الانتخابات الرئا ...
- زعماء أوروبا يصفقون لميركل وقوفا في آخر قمة لها: قمة أوروبية ...


المزيد.....

- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم
- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسعد ابراهيم الخزاعي - اله القران يتنمر ويسخر من خلقه!