أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - أوراق كتبت في وعن السجن - رائد الحواري - كميل أبو حنيش الكبسولة الكتابة والسجن الحلقة الحادية عشرة















المزيد.....

كميل أبو حنيش الكبسولة الكتابة والسجن الحلقة الحادية عشرة


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6789 - 2021 / 1 / 15 - 13:52
المحور: أوراق كتبت في وعن السجن
    


كميل أبو حنيش الكبسولة
الكتابة والسجن الحلقة الحادية عشرة
عندما تقرن الكتابة الأدبية بهموم ومعيقات ومشاكل تصبح عملا صعبا وشاقا ومن غير المكن أن يكتمل، وإن اكتمل، لا يمكن أن يكون ناضجا أدبيا، وذلك لأن الكاتبة بحاجة إلى أجواء هادئة تساعد الأديب على التأمل وتجميع الأفكار، وتحتاج إلى دقة في اختيار اللغة التي تناسب العمل، فما بالنا أن تم انجاز كتابة رواية وليس أي عملا أدبيا آخر، وأن تعد من أهم الأعمال الروائية الفلسطينية، أليس هذا دليلا على عبقرية الكاتبة، وقدرته على الكتابة الابداعية؟.
يحدثنا الأسر كميل ابو حنيش عن أحد أهم أعماله الرواية "الكبسولة" موضحا الظرف التي مر بها قبل أن يبدأ كتابة الرواية: "... أما التحدي الأبرز الذي وقع على كاهل هذه المنظمة هو اختبار قدرتها على مواجهة السجان وخوض معركة تفضي بإنهاء عزل الأمين العام، وتثبيت هيبة التنظيم وإجبار مصلحة السجون على التعاطي مع مطالبنا واحتياجاتنا، حيث استغرقنا أربع سنوات في مناوشة الإدارة إلى أن تكللت هذه العملية بإطلاق معركة الإضراب عن الطعام في أيلول 2011، وطوال هذه السنوات كنت متعطشاً للقراءة والكتابة في المجال الأدبي والثقافي" ضمن هذه الأجواء من المستحيل أن يكون ذهن الأديب قادرا على التقدم ولو بسطرا وحدا في الكتابة الأدبية، لكن "التعطش للقراءة والكتابة" كان بمثابة احتباس طاقة تراكمت فيه، فما أن (انتهت) مشاكل السجن حتى ظهرت فكرة كتابة الكبسولة: "وخلال الأربع سنوات السابقة وأثناء الانهماك في النشاط التنظيمي كنتُ قد أرسلت وتلقيت العشرات وربما المئات من الرسائل والتقارير التي كانت تأتي وترسل بطريقة " الكبسولة"، الأمر الذي شكل إلهاماً وحافزاً للمباشرة في العمل على إنجاز رواية أسميتها "الكبسولة"، فالكتابة تتأثر بالواقع، بحياة الكاتب، وهذا لا يعيب العمل الأدبي أو ينتقص منه، بل يضف عليه شيئا من كيانه الأديب ومشاعره، فالعنوان "الكبسولة" وموضوع الرواية ناتج عن تأثر الأسير الكاتب بالوسيلة التي يتواصلون بها الأسرى فيما بينهم، لكن هذا لم يجعل من الرواية رواية واقعية، بل كانت عملا روائيا منفصلا عن الواقع، وهذا ما نجده في ارتباط بطلها بالمكان واصراره على العودة إلى فلسطين من نفس نقطة الخروج، فالظرف والواقع لم يكن حاجزا امام خيال الكاتب ليجعل من روايته عملا متميزا.
الرواية بحاجة إلى مكان، وهناك علاقة حميمية بين الفلسطيني والمكان، لهذا تجده متعلقا به، ذاكرا له، في أي موضوع يتحدث/يكتب به، يحدثنا الروائي كميل أبو حنيش عن اختياره لمكان "الغور والنهر بقوله: "، أما الشرارة التي أشعلت المباشرة في كتابة الرواية، فقد كانت زيارة والدي لي في السجن بعد أكثر من ثلاثة أعوام على مرور آخر زيارة . ويومها سألت والدي عن الأغوار، حيث يقيم ويعمل في بيارته ومزروعاته معظم أيام السنة، فطفق يومها يحدثني عن التغيرات التي حدثت في الأغوار في السنوات الأخيرة،... لكن أكثر ما أثارني هو خبر جفاف الوادي الذي كان يشبه نهراً صغيراً يخترق الأغوار ويعطي منظراً خلاباً لتلك البقعة الساحرة. " إذن حتى اختياره للمكان جاء كرد فعل على الواقع، على التغييرات السلبية التي حدثت في المكان، من هناك جاءت علاقة بطل الرواية بالمكان متماثلة مع حالة الولادة/الخروج من الغور/رحم الأم، والعودة للمكان الذي ولاد/خرج منه ليدفن فيه/الموت.
أما عن اختياره لأبطال الرواية وطبيعتهم: "اخترتُ أبطال الرواية من البسطاء، لا سيّما بطلي الرواية الرئيسين "عدنان وسميرة" وكانا راعيين للأغنام في منطقة الأغوار بحقبة الستينات من القرن الماضي، جمعت بينهما الصداقة وحب الشعر ورعاية الأغنام على طرفي الوادي"
إلى هنا يحدثنا "كميل" عن أفكار روائية، بمعنى عن (تخطيط) لمشروع كتابي وليس عن الكتابة نفسها، التي كانت شبه مستحيلة: "ومن الطريف أنني وأثناء كتابتها عانيتُ من انقطاع أقلام الحبر في "الكانتين"، ولم أجد بحوزتي وحوزة الرفاق ما يسعفني بإكمالها، فاضطررت لكتابة معظمها بأقلام الرصاص، ومرة أخرى لم أعثر على المزيد من ذخائر قلم القرصاص (الفطعات) فجمعتُ عدداً منها من الأسرى وكانت شحيحة، إلى أن أكملت مسودة الرواية في الرابع والعشرين من أيلول" من هنا تأتي أهمية وميزة ما يكتبه الأسرى، كتابة من دون أقلام، أو كتابة بأقلام متنوعة، وعلى أوراق غير منتظمة، ورغم هذا يتم كتابة أحد اهم الأعمال الرواية في الساحة الفلسطينية.
كما أخبارنا في رسائله السابقة عن هاجس الخوف الذي يلازم الأسرى أثناء تنقلهم بين سجون الاحتيال وضياع مقتنياتهم الخاصة، يصف لنا عثوره على أوراق الرواية كاملة بعد أن انتقل إلى سجن بئر السبع، بهذا الوصف: " وبعد أسبوعين وصلت حاجياتنا المحفوظة إلى بئر السبع. كنتُ قلقاً وأنا أفصل اللاصق عن الكراتين وما أن عثرتُ على مخطوطة الرواية حتى كدتُ أطير من الفرح."
كلنا يعلم أن الكتابة الروائية من أصعب أنواع الكاتبة، لأنها بحاجة إلى أكثر من قراءة قبل تقديمها للنشر، لكن وجود مسودة الرواية ضروري للكاتب، ليتم مراجعتها: "أنجزت الرواية مع بدايات العام 2012، وحملها للخارج الأسير المحرر جبريل عوض، من إحدى قرى رام الله، ونسقتُ على الهاتف إيصالها ليدِ الرفيقة نهى نزال." وهنا تكون قد وصلت إلى بر الأمان، يتم طباعتها وتوزيعها طبعتين، طبعة في مصر وأخرى في فلسطين، ، يكتب عنها أكثر من مهتم بالشأن الأدبي، ومع هذا تبقى بعيده عن كاتبها، فكيف صلت له بعد طباعتها؟: "حظيت الرواية باستحسان الكثير من القراء، وكتب عنها العديد من النقاد والمختصين، وعقدت عدد من الحلقات النقاشية بشأنها، ونشر عنها الكثير من التقارير الإعلامية. غير أن صاحبها الأسير لم يحظَ بنسخة منها إلا في نهاية عام 2019، أي بعد عامين من صدورها، حيث صودرت ومُنع إدخالها أكثر من خمس مرات في سجني هدريم وريمون إلى أن تمكنت أخيراً من إدخالها."
بهذا يكون الأسير "كميل أبو حنيش" قد قدم نموذجا حيا على أصرار الأديب الفلسطيني الكاتبة، وليست الأدبية فحسب، بل الكتابة الابداعية.
الرسالة منشورة على صفحة شقيق الأسير كمال أبو حنيش.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحكاية الشعبية وطريقة تقديمها في قصيدة -نام أهل البيت- لطفي ...
- كميل أبو حنيش قصيدة -لا تَكُفَّ عَنِ المَجِيء-
- رواية الحب في زمن الكورونا -محمد عارف مشّه/نيفين عياصرة/كميل ...
- كميل الدراسات (كتاب)
- رواية سراج عشق خالد للكاتب معتز الهيموني
- كميل أبو حنيش -العالم البنيّ-
- عبود الجابري ▪غودو
- رواية عندما تزهر البنادق (دير ياسين) بديعة النعيمي
- ارتدادات الحزن في ومضة أسامة المغربي
- مركزية المكان في رواية -الجد الثاني السيد هاشم بن عبد مناف- ...
- الحروف والكلمات والمعنى في ومضة محمد مشيه
- كميل ابو حنيش الحلقة الثامنة -بشائر-
- البدايات المتعثرة في رواية حب حيفا دنيا سنونو
- المسيح والبعل في قصيدة -هو الصوت- إسماعيل حج محمد
- -غسان قلبي صلاح حزين
- مكونات الهوية الوطنية الفلسطينية في السيرة الذاتية ناهض زقوت
- السعيد عبد الغني إلى خليل حاوي
- السرد الشعبي في رواية حارة القطط نبيل العريني
- حضور المرأة في قصيدة -ما زلت تحلم- كميل أبو حنيش
- كميل أبو حنيش الحلقة السابعة -خبر عاجل


المزيد.....




- إنقاذ مئات المهاجرين في البحر المتوسط
- تقرير يرصد ما حدث للفلسطينيين خلال يوليو... مقتل 7 وإصابة 75 ...
- الاحتلال يصدر أحكامًا وتمديدات وإفراجات بحق عدد من الأسرى
- الأمم المتحدة تطلق خطة استجابة عاجلة لغوث اللبنانيين الأكثر ...
- ناشطة: الحكومة الفرنسية تشرعن الممارسات العنصرية ضد المسلمين ...
- الأمم المتحدة تدعو طالبان لإجراء تحقيق بشأن الهجوم على مقرها ...
- اعتقال متسللين من الأراضي السورية إلى العراق... صور
- محاكمة حارس معسكر اعتقال نازي عن أفعال ارتكبها قبل نحو 50 عا ...
- الأمم المتحدة: لبنان من بين دول مهدّدة بإنعدام أمنها الغذائي ...
- ردود افعال واسعة ضد احكام الاعدام ضد 12 بحرينياً بسجون النظا ...


المزيد.....

- الحياة الثقافية في السجن / ضرغام الدباغ
- سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي
- مذكراتي في السجن - ج 2 / صلاح الدين محسن
- سنابل العمر، بين القرية والمعتقل / محمد علي مقلد
- مصريات في السجون و المعتقلات- المراة المصرية و اليسار / اعداد و تقديم رمسيس لبيب
- الاقدام العارية - الشيوعيون المصريون- 5 سنوات في معسكرات الت ... / طاهر عبدالحكيم
- قراءة في اضراب الطعام بالسجون الاسرائيلية ( 2012) / معركة ال ... / كفاح طافش
- ذكرياتِي في سُجُون العراق السِّياسِيّة / حـسـقـيل قُوجـمَـان
- نقش على جدران الزنازن / إدريس ولد القابلة
- تازمامارت آكل البشر 2011 / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - أوراق كتبت في وعن السجن - رائد الحواري - كميل أبو حنيش الكبسولة الكتابة والسجن الحلقة الحادية عشرة