أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - البدايات المتعثرة في رواية حب حيفا دنيا سنونو














المزيد.....

البدايات المتعثرة في رواية حب حيفا دنيا سنونو


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 6769 - 2020 / 12 / 23 - 19:00
المحور: الادب والفن
    


البدايات المتعثرة في رواية
حب حيفا
دنيا سنونو
العنوان الجميل يلفت النظر ويجذب القارئ له، لكن عندما تأتي طريقة تقديم المضمون سيئة فإن هذا يحسب على العمل وعلى الكاتب وعلى الناشر، من المظاهر غير الموفقة في (الرواية) هذا التعبير: "ضل إفتكر فيي ضل إفتكر فيي
هذه فيروز بصوتها المبحوح" ص15، هل تعبير "مبحوح" مناسب لصوت فيروز؟،
ونجد كثر التكرار دون مبرر" حيفا تعرف تعرف أننا نحب بعضنا وتعرف أننا مريضون بالأمل، الأمل الذي يتولد من لقاءاتنا التي صارت داء لنا بل لي وحدي وحدي أنا من عشت على ذكراك وحدي أنا من دفنت بداخلها أشياء كثيرة كي تبقى حيا داخلي ولا تموت حيا ولو في كتاب هذا الكتاب" ص19.
"بديش إياه عمري اللي مش في حيفا وبديش إياها الجنسية الفلسطينية طول ما أنا عايشة من حاجز لحاجز منم حاجز لحاجز" ص31،
كلنا يعلم أن اللهجة المحكية مقبولة عندما تأتي ضمن حوار مع الآخر، لكن في حالة الاستذكار، ـ بمعنى عدم وجود الشخص (الآن)، وأن تأتي على لسان السارد نفسه فهذا من الصعب أن يقبل أدبيا: "لم أنسى ما عشته معك ليلتها لو تعرف كديش بحبك" ص19.
عدم القدرة على التعبير وعدم معرفة الألفاظ/الكلمات التي يجب أن تستخدم يمثل (مراهقة أدبية): " واراد الله أعجوبة حقا هي موتك، كثيرون سيسألونني بعد قراءة الرواية من مات من أحبتك كلهم! كلهم ماتوا على الورق وتخلصت منهم على عجل ودفنت جثثهم في الكتاب وتم إعدام قلبي بتهمة قتل مع سبق الإصرار والتعلق" ص21و22.
لا اعرف هل يمكن متابعة رواية حتى النهاية بعد هذه الفواتح التي بدأت فيها؟
الرواية من منشورات المكتبة الشعبية، ناشرون، الطبعة الأولى 2015.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,360,828
- المسيح والبعل في قصيدة -هو الصوت- إسماعيل حج محمد
- -غسان قلبي صلاح حزين
- مكونات الهوية الوطنية الفلسطينية في السيرة الذاتية ناهض زقوت
- السعيد عبد الغني إلى خليل حاوي
- السرد الشعبي في رواية حارة القطط نبيل العريني
- حضور المرأة في قصيدة -ما زلت تحلم- كميل أبو حنيش
- كميل أبو حنيش الحلقة السابعة -خبر عاجل
- حرية الشخصيات في رواية -ولو بعد حين أو موت مؤجل- بسام أبو شا ...
- -امرأةٌ كانتْ عتمةْ- سمير التميمي
- لسجن مذاق آخر أسامة الأشقر
- نذر مفلح --إلى أمي
- حضور المكان في مجموعة -ذاكرة المخيم- نبيل العريني
- التماثل والاختلاف في قصيدة -أنا لستُ يوسفَ- كميل أبو حنيش
- مجموعة -ذاكرة المخيم- نبيل العربي
- الواقع والقصيدة -غزالة في بلاد الشمال- كميل أبو حنيش
- -سلاح أبيض- سامر كحل
- الكتابة والسجن الحلقة الخامسة -مكتبتي المتنقّلة- كميل أبو حن ...
- رواية نساء وبلاء رنين دراغمة
- رواية الخرزة منذر مفلح
- قصة زغرودة ودماء تحذّر من المفرقعات


المزيد.....




- تقنين زراعة القنب الهندي .. قضية جدلية تؤزم الأوضاع الداخلية ...
- بفيلم عن أمير الكويت الراحل.. قطر تفتتح -محور صباح الأحمد-
- وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان تفاصيل جائزة الدولة ل ...
- مصر.. المحكمة تصدر الحكم النهائي على الممثلة قاتلة زوجها
- تحت رعاية حرم الرئيس: وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان ...
- شاهد- بناية القشلة.. يوم كانت بغداد ولاية عثمانية
- للمرة الأولى.. الشارقة تسلط الضوء على الفنانة الجزائرية باية ...
- صانعو القهوة يجذبون الأنظار خلال بطولة فنون اللاتيه بالإمارا ...
- فنانة مصرية تخضع لعملية جراحية دقيقة
- رواية -تأكل الطير من رأسه- للكاتب والقاص مصطفى زكي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - البدايات المتعثرة في رواية حب حيفا دنيا سنونو