أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - خطوات متناقضة!














المزيد.....

خطوات متناقضة!


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6781 - 2021 / 1 / 7 - 14:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتقاسم شعوب الارض صفات مشتركة، فلا يوجد شعب حزين بالكامل واخر ضحّاك عن بكرة ابيه، لذا فالنكتة على سبيل المثال هي واحدة من القواسم المشتركة بين الشعوب بغض النظر عن عرقها او لونها او دينها. وكل شعب يتمتع بالنكتة التي يخترعها من اجل متعة عابرة او تنفيس عن كربة او ازمة خانقة سياسية كانت او اقتصادية او اجتماعية.
في ثمانينيات القرن الماضي، استلم احد رجال العسكر السلطة، في احدى البلدان العربية، وكان معروفا بضيق ثقافته المدنية لكونه عسكريا مسلكيا قضى معظم حياته في الجيش. نصحه احد مستشاريه باعتماد التثقيف الذاتي: سيدي الرئيس انت الان اصبحت رئيسا للبلاد وعليك ان تقرأ بعض الكتب السياسية، لذا انصحك بكتاب لينين: "خطوة الى الامام، خطوتان للخلف"..
فأجابه الرئيس: هذا كتاب تعليم الرقص وليس تعليم السياسة!
ورباط السالفة اننا في عراقنا اليوم، وبعد ان راودنا امل في الافق حين اسقط المتظاهرون حكومة عبد المهدي نهاية العام الماضي ( وهذه المرة الاولى التي تُسقط التظاهرات الحكومة بعد مرور اكثر من ستين عاما لسقوط حكومة سابقة بنفس الطريقة) وجاءت حكومة مصطفى الكاظمي التي دغدغدت مشاعر المتظاهرين والساخطين والمعوزين والوطنيين في اول خطاب لها حيث اكدت على لسان رئيس الوزراء الجديد بالاقتصاص من قتلة المتظاهرين وانها ستحارب الفساد بلا هوادة، وهذه هي بعض مطالب المتظاهرين، الذين عدّوا تلك الوعود بالخطوة الاولى المرجوّة، خطوة الى الامام!
وسرعان ما تلتها خطوات اخرى ولكن الى الوراء در!
وفاجأ الكاظمي الجميع بمن فيهم القوى السياسية المتنفذة بإعلانه موعدا للانتخابات القادمة في الشهر السادس من العام القادم 2021! وهذه الخطوة تعد ايضا الى الامام! ولكن للاسف تلتها خطوات للخلف فلا فاسد كبير من الحيتان احيل للقضاء! ولا سلاحا منفلتا احكمت الحكومة السيطرة عليه! ولا قاتلا للمتظاهرين تمت محاكمته، ولا مختطف أُطلقَ سراحه، بل على العكس فان قَتلْ المتظاهرين واختطاف البعض والتنكيل بالبعض الاخر ما زال مستمرا!
وبقيت اغلبية الشعب العراقي، تراقب تلك الخطوت، من مد بسيط وجزر كبير، وهي ترقص على حبل العوز وضعف الخدمات الاساسية وانهاك قدرته الشرائية وتفاقم الازمة السياسية، حتى اصبحت الوعود بحياة حرة كريمة وآمنة نكتة، سيموت " الشعب" من شدة الضحك عليها!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سنة صعبة يا وطن!
- شباك المسرح!
- من يطلق النار على المتظاهرين؟
- مسرح الرباط الكبير والبنى التحتية في العراق!
- ناصرية فهد!
- لا تصوير ولا تصريح!
- المهرجانات المسرحية قبل وبعد التغيير
- عاشقة المسرح الفرنسية..ضحية الارهاب الاسلاموي!
- شهداء القضايا الوطنية!
- الجسد واهميته على الخشبة
- ايقونات الابداع العراقي
- على طريق المنفى!
- رحيل موجع!
- ملفات مجمدة!
- الطرف الذي لا يسمى !
- مهرجان “اللومانيتيه” يتواصل!
- الكاتم.. حوار من طرف واحد !
- مبالغات على الطريقة العراقية!
- الانفجار العظيم!
- اعتذار عبود والمرأة العجوز!


المزيد.....




- بعد حديث عن -أهل المحبة- وداعش.. الحريري يرد على تصريحات وزي ...
- نتنياهو عقب اجتماع مسؤولين أمنيين: إسرائيل ستواصل غاراتها ال ...
- بعد حديث عن -أهل المحبة- وداعش.. الحريري يرد على تصريحات وزي ...
- الأمير تشارلز يغرس شجرة والملكة إليزابيث تراقب
- نحو 2700 مهاجر يصلون سبتة الإسبانية شمال المغرب خلال يوم واح ...
- مجلس النواب الأردني يطالب بطرد السفير الإسرائيلي من عمان
- نحو 2700 مهاجر يصلون سبتة الإسبانية شمال المغرب خلال يوم واح ...
- مجلس النواب الأردني يطالب بطرد السفير الإسرائيلي من عمان
- مليارات لدعم السودان والبرهان يستبعد سيناريو الحرب مع إثيوبي ...
- قبائل بناميبيا تنتقد اتفاقية ألمانية مزمعة تعتذر عن حقبة الا ...


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - خطوات متناقضة!