أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - ناصرية فهد!














المزيد.....

ناصرية فهد!


طه رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6754 - 2020 / 12 / 7 - 09:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين انطلقت شرارة انتفاضة آذار عام ١٩٩١ في البصرة ضد نظام الطاغية صدام، بعد انسحاب قطعات الجيش العراقي من الكويت، تلقفت الناصرية هذه الشرارة وزادتها توهجا ونقلتها، مثل شعلة اولمبية، الى بقية المدن الجنوبية. كانت ردة فعل ازلام النظام ازاء رجال الانتفاضة وعوائلهم في الناصرية وحشية بالمعنى الحقيقي للكلمة، ولم يكتفوا بالاعتقالات والتعذيب، بل راحوا يبتكرون طرقا جديدة للاعدامات؛ منها وضع بعض المنتفضين داخل حفرة وتعليق اجهزة " ديناميت" في رقابهم وتفجيرهم عن بعد، او دفنهم احياء!!
الناصرية، التي نفضت عنها ظلم النظام السابق، كانت وما زالت عراقا مصغرا بكل اطيافه، وهي التي اهدت العراق عددا هائلا من الطاقات الفنية والادبية والثقافية، ورجالا في السياسة غيروا في بنية العراق السياسية والاجتماعية والثقافية، ولعل ابرز هؤلاء رجل مسيحي جاء من شمال الوطن في نهاية عشرينيات القرن الماضي، ليعيش في هذه المدينة كعامل ثلج وسرعان ما تآلف مع اهالي الناصرية فاحبهم واحبوه، انه الرفيق الخالد فهد " يوسف سلمان يوسف"، واحد من اهم دعاة الفكر الجديد ( الماركسية) وهو مؤسس الحزب الشيوعي العراقي. ومنذ ذلك الحين اصبحت الناصرية بؤرة للنشاطات الثورية والانسانية، ولم تبخل على العراق بطاقاتها الخلاقة من الرجال والنساء! وها هم احفاد الرعيل الاول يقفون بشجاعة في الحكومات الفاسدة، وخاصة الشباب منهم، الذين حولوا ساحة الحبوبي الى " كومونة الناصرية السلمية" رافضة منظومة الفساد التي حولت الوطن الى خراب في كافة مجالات الحياة. لقد روت دماء الشبيبة ارض الناصرية كما سبق أن روَى اجدادها واباؤها هذه الأرض الطيبة. ولن تذهب سدى هذه الدماء!
النظام الملكي اعدم فهد ورفاقه، ونظام البعث في عهده الاول عام 1963 وفي عهده الثاني بعد 1968, اعدم العديد من ابناء هذه المدينة، واصبح الشهداء نجوما ساطعة في سماء العراق، بينما العار بقي يلاحق القتلة في جحورهم وقبورهم!
لا تيأسوا يا شباب الناصرية، فالباطل لن يدوم ولا بد للعدالة ان تسود، انه قانون الطبيعة، الشعب الذي تدافعون عنه سيجعلكم وساما يتدلى على صدره، ومن يعادي شعبه فلن تليق به سوى مزابل التاريخ وهي كثيرة!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تصوير ولا تصريح!
- المهرجانات المسرحية قبل وبعد التغيير
- عاشقة المسرح الفرنسية..ضحية الارهاب الاسلاموي!
- شهداء القضايا الوطنية!
- الجسد واهميته على الخشبة
- ايقونات الابداع العراقي
- على طريق المنفى!
- رحيل موجع!
- ملفات مجمدة!
- الطرف الذي لا يسمى !
- مهرجان “اللومانيتيه” يتواصل!
- الكاتم.. حوار من طرف واحد !
- مبالغات على الطريقة العراقية!
- الانفجار العظيم!
- اعتذار عبود والمرأة العجوز!
- حوار مع الكاتبة المسرحية الكويتية تغريد الداود
- كورونا.. ما الذي تفعليه؟!
- هل الشعب يحتاج الى مسرح؟
- عشريتان سوداوتان!
- اصدارات


المزيد.....




- وزير الداخلية الفرنسي يطلب حظر مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في ب ...
- نتنياهو: إسرائيل تخوض معركة على جبهتين
- الجيش الأمريكي يسحب 120 من عناصره العسكريين والمدنيين من إسر ...
- -كتائب القسام- تعلن قصف عسقلان وأسدود وبئر السبع وسديروت بـ5 ...
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- شاهد: صواريخ حماس والقبة الحديدية وحوار في السماء.. ومراسل ق ...
- واشنطن تعارض اجتماع مجلس الأمن الجمعة وإسرائيل تقصف غزة
- إطلاق صواريخ من لبنان صوب إسرائيل وعدد قتلى غزة يتجاوز المئة ...
- دورتموند يقسو على لايبزيغ برباعية ويفوز بكأس ألمانيا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طه رشيد - ناصرية فهد!