أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الكفائي - ( آهات مذنب ....! )














المزيد.....

( آهات مذنب ....! )


حيدر الكفائي
كاتب

(Hider Yahya)


الحوار المتمدن-العدد: 6763 - 2020 / 12 / 17 - 11:43
المحور: الادب والفن
    


مجرد أن وقعت في ذنب تناولني ابناء حارتي وابناء عمومتي وكل الجيران ، سقطت من اعينهم واصبحت في زاوية ضيقة كأجرب بين الجربان ، ذنب اعتبروه كبيرا وقد محاه الله عني من اول حسرة ندم .
لكن ذنبي الكبير انني لم اوفق في ان يستره الله علي ، فتلاقفه الدنيء والوضيع والصديق والعدو حتى ذلك الماجن الذي كان يكرع الخمر في فردة حذاءه كي يتفنن في الشرب بين ندمائه ليصفقوا له ، كان يتطاير فرحا حين يراني ليصوب جام غضبه علي ويعيرني انني لم اتق الله ، لم يدع خصلة من خصال ابناء الشوارع الا لصقها بي حتى تناست كل الحارة افعاله وجرائمه فصرت احمل كل ذنوبه ليتحول بين عشية وضحاها الى ناسك عابد . بعض نساء الحي كن يتوارين عني خشية ان افضحهن على افعالهن الدنيئة المخجلة ، ففلانة كانت تتحين فرصة غياب اخوتها لتثب من تلك الكوة فتسعر حرارة الشوق في قلب جا رها ذلك الشاب الجميل الذي طحنته آلة الحرب وذهب مأسوفا على شبابه ،كانت تكشف له عن شعرها الذهبي وثوبها الفاضح لمفاتنها لكنها تتفاجأ بمروري من امامها وهي مخلوعة الشرف ، حتى هذه الفاسقة اصبحت انا قليل الشرف امامها ، ناهيك عن ام فلان وفلانة وكثير من ناقصات الحياء والشرف صرت لا اجد منجى منهن لانني بصراحة من القول اصبحت علكة بين افواه المئات لا لشيء سوى ذلك الذنب الحقير في عين الله .
انا فرح ولا زال قلبي عامر بالسعادة لان الله قد ستر علي الكثير ..فلا ادري ماذا سيفعلون بي لو علموا كبائر ذنوبي وكل موبقاتي ، كيف لي ان اجد مخدعا الوذ به في هذا العالم الكسيح .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الضحك كان دواءً لصديقي
- اللقاح يعيد للسماء حركتها
- رسالة الى عام 2021
- فخري زادة والصيد الثمين
- خروج عن المألوف
- لقطات من آخر محطة في البيت الابيض
- النفط ...والموت
- النزع الاخير للفيل
- الاباحيات والمناشدة المزيفة
- للرجال فقط.......!
- ( إما وإما ،،،،،،)
- من تونس الى باريس وحديث قطع الرؤوس
- اصدقاء آخر الليل
- العنوسة ،،،،ظاهرة تستشري بسبب الحماقات
- (مثنى وثلاث ورباع..تلك فزاعة للمرأة حين جيرها الرجل لصالحه)
- هل الزوجة فعلا -شريكة الحياة-
- متى يصبح الطلاق واجبا (3)
- متى يرفع الحيف عن الارملة
- الحب دواء لفساد العولمة
- الخطيئة التي لا تغتفر


المزيد.....




- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...
- طرق وحضارات ومدن عريقة.. جدل الهوية والتاريخ في تمبكتو
- انطلاق عرض «صاحب مقام» ابتداءً من الليلة على «المسرح العائم» ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حيدر الكفائي - ( آهات مذنب ....! )