أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - نازحون في شتاء ممطر














المزيد.....

نازحون في شتاء ممطر


علاء هادي الحطاب

الحوار المتمدن-العدد: 6753 - 2020 / 12 / 6 - 11:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يستطع احد ان يصف حال النازح خارج منزله ومدينته وظروف العيش القاسية الا الذي عاش تلك المآسي والآلام، لأنه ببساطة مهما امتلك خيالا خصبا في توصيف المشهد فأنه حتما سيغفل تفاصيل حياة بسيطة لا يدركها الا المحتاج لها، فالنازح لا يستطيع حتى ان يفكر بشكل صحيح في ادارة حياته، لانه يعيش دائما حياة انتقالية غير مؤَمنة ومستقرة بابسط مصاديقها، فكيف به وهو يعيش في "كرفان" وسط قطعة ارض لا مجاري ولا طرق معبدة ولا ابسط مستلزمات الحياة، فضلا عن الصحة والتعليم التي لا يعدها النازح من مستلزمات حياته الضرورية وسط ما يعانيه، ما يشغله كيف يوصل الماء لبيته، وكيف يعد الطعام لاطفاله، الاستحمام عنده ازمة كبيرة، وعندما تمطر السماء يصبح الخروج من كرفانه معجزة كبيرة، فكيف يفكر بمدارس لتعليم اطفاله او مستشفى يصل اليه او موجود عنده يعالج نفسه؟
النازح في كل مفردات حياته يوطن نفسه على "اللا موجود واللا متوفر" ويتأقلم مع حياة الانسان البدائي الذي لم يدرك بعد كل ممكنات عيشه بطريقة اسهل، وحتما هنا لا اتحدث عن رفاهية العيش اطلاقا.
ما نسمعه هذه الايام من خطوات لاغلاق مجمعات النازحين بعد تجاوز مشكلات عودتهم الى ديارهم يعد أمرا مفرحا جدا، وهذه "المشكلات" ليست مفردة في عمود صحفي بل هي ازمات اجتماعية كبيرة إن لم تُعالج ستولد ازمات اجتماعية كبرى،ـ لذا فأن معالجتها في الوقت الحاضر يعد منجزا مهما اكبر من منجز عودة النازحين الى ديارهم لانها تُنهي اصل المشكلة الاجتماعية بين خصوم يعتقد احدهم انه ضحية لمنتهك حقوقه في مرحلة سيطرة تنظيم داعش الارهابي على مناطق واسعة في البلاد.
قبل ايام اعلنت وزارة الهجرة "خلو محافظة ديالى من مخيمات النزوح بعد اغلاق مخيم الوند الكرفاني في قضاء خانقين وعودة اخر (93) أسرة نازحة بواقع (586) شخصاً الى مناطق سكناهم الاصلية في اقضية ونواحي المحافظة، وان "المخيم كانت تقطنه (1,900) اسرة نازحة بواقع (11,400) فرد، مبينةً انه "بعد اتمام التدقيق الامني لهذه الاسر وبالتعاون مع القوات الامنية تم ايصالها الى مناطق سكناها الاصلية".
هذا الخبر ربما لم يثر اهتماما كثيرا من قرائه، لكنه بالحقيقة مهم اجتماعيا لاننا ببساطة انقذنا مدنا كاملة من حالة الثأرية وتصفية الحسابات، فضلا عن توفير مأوى افضل لهذه الأسر بكل المقاييس من مأواهم الكرفاني.
يبقى على الجهات ذات العلاقة ان تركز جهودها خلال هذه الايام لتأمين ما يعين تلك الاسر لتجاوز شتاء ممطر بارد لحين اتمام عودتها الى ديارها بعد حل اشكاليات تلك العودة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ننتظر حلولاً لا بكاء
- الإصلاح المؤسسي
- رؤوس الفساد
- وأد الفتنة
- وعي.. وعي
- مخيمات الايواء – المعالجات
- مخيمات الايواء – المشكلة
- المگرودان الطبيب والمرور
- كفالة المواطن
- ما بعد تشرين
- تعزيز العلاقات
- وحوشٌ لا بشر
- تشرين
- المركز والاقليم
- المبكرة
- أطروحات أخرى لتغيير النظام
- الثورة والتفاوض في تغيير النظام
- النظام يغيّر نفسه 1
- السلوك العدواني
- المُستقبل السلبي


المزيد.....




- بالأسماء.. روسيا تعلن كبار مسؤولي أمريكا غير المسموح لهم بدخ ...
- -أعجوبة طبية-.. أم تحمل مجدداً وهي حامل بالفعل
- بعد جدل حول صورتها مع محمد رمضان.. مهيرة عبدالعزيز ترد
- كأس أوروبا 2020: بسبب كورونا إسبانيا تقترح اشبيلية كمدينة م ...
- بعد فقدان -سندها- .. الملكة إليزابيث الثانية ستمضيّ قدما في ...
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لأحد ...
- كأس أوروبا 2020: بسبب كورونا إسبانيا تقترح اشبيلية كمدينة م ...
- شاهد: إسقاط 15 ألف علبة حبوب على طريقة الدومينو تكريما لأحد ...
- بعد فقدان -سندها- .. الملكة إليزابيث الثانية ستمضيّ قدما في ...
- أمريكا: العمليات العسكرية للحوثيين تطيل أمد الصراع في اليمن ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء هادي الحطاب - نازحون في شتاء ممطر