أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - بصدد تغريدات مقتدى الصدر الأخيرة-القسم الاول














المزيد.....

بصدد تغريدات مقتدى الصدر الأخيرة-القسم الاول


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6732 - 2020 / 11 / 14 - 14:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الذي يكتب عن مقتدى الصدر قد يواجه الموت، فالرجل يتمتع بشكل من اشكال العبادة عند مؤيديه، وهنا تكمن المشكلة، فرغم دخوله في العملية السياسية، وحصوله على أكثر المقاعد في البرلمان، ولديه ستة وزراء في كل حكومة، ولديه أكبر قوة عسكرية خاصة به "جيش المهدي"، ورغم انه لا يمكن تشكيل اية حكومة دون ضوئه الاخضر، رغم كل ذلك الفعل السياسي، الا ان مؤيديه يبقونه ك "رجل دين" فقط، حاله حال "السيستاني"، فهو أبو العملية السياسية كلها، لكن لا يمكن نقده، باعتبار انه "رجل دين" فقط، فعندما تريد نقد مقتدى الصدر على قضية معينة، يأتيك ردان: الأول يقول لك "السيد ماله علاقة بالسياسة، وهو ياما نصح" هذا الرد يأتي من شخص يسموه "معتدل"، اما الرد الاخر فهو يأتي على شكلين: اما ان تعاقب عقوبة شديدة ويشهر بك وبعدها يطلق سراحك، او يكون مصيرك الموت، على حسب من تقع بيده؛ حتى جاسم الحلفي، وهو القيادي المتقدم في الحزب الشيوعي العراقي يرفض رفضا قاطعا نقد مقتدى الصدر، اذن فمهمة نقد مقتدى ليست بالسهلة، خصوصا اذا كنت من سكنة مدينة الثورة، وجارك قيادي في التيار.
على كل حال فنحن نتحدث فقط في السياسة، ونعتبر مقتدى الصدر شخص يخوض في المضمار السياسي، فهو جزء فاعل في منظومة سلطة الإسلام السياسي الحاكمة، ويدلي دائما برأيه حول القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بل انه اضحى اكثر المعلقين والمغردين في الآونة الاخيرة، فقد اختفوا او كادوا ان يتلاشوا بقية رؤساء وقادة سلطة الإسلام السياسي، فلا تسمع شيئا مثلا من السيستاني، بحجة الوباء، ولا من عمار الحكيم او هادي العامري او قيس الخزعلي، الا ما ندر جدا، لكن مقتدى الصدر يكاد لا يغيب عن المشهد، وله في كل يوم او يومان تغريدة او تصريح او تعليق.
قد تكون تغريداته تلك لإدامة التواصل مع مؤيديه، فالمجتمع يمر بأزمة خانقة جدا، ولا حلول في الأفق ابدا، والوضع الاجتماعي يغلي، واغلب مقلدي واتباع مقتدى الصدر هم من الطبقات المسحوقة تماما- مدينة الثورة وملحقاتها ومدينة الشعلة وملحقاتها، ومناطق العشوائيات "الحواسم"- واغلب هؤلاء هم من المعطلين عن العمل او الكادحين، فإذا ما مررت يوما بحي الكوفة او الحميدية او سبع قصور او حي طارق فسترى البؤس بكل تفاصيله وعناوينه، بموازاة هذا البؤس والفقر والحرمان والعوز هناك تكمن قوة جماهيرية تابعة للإسلاميين، خصوصا لمقتدى الصدر، وهنا تستكشف العلاقة بين الفقر والبؤس والجهل من جهة والدين والكارزمات من جهة أخرى، فهذه التغريدات هي لترسيخ فكرة الزعامة "الكاريزما" وادامتها عند جماهيره، وأيضا لتهدئة الوضع المتفجر، ولزرع امل -ليس حقيقي- في نفوس مؤيديه واتباعه.
يتبع لطفا...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,368,514
- البصرة تقمع من جديد- عمر فاضل وداعا
- بقاء نظام الإسلام السياسي هو بقاء شبح الحرب الاهلية
- المشترك بين جمهور الإسلاميين وجمهور البعثيين
- عن الخامس والعشرين من أكتوبر نتحدث
- بضع كلمات حول مؤتمر (الشباب والسياسة)
- من طرائف سلطة الإسلام السياسي
- هل يمكن اصلاح نظام الإسلام السياسي؟
- هل يلوح شيئا في الأفق؟
- سيناريوهات بلاسخارت القذرة
- ضرورة التنظيم وافاقه- اتحاد الطلبة أنموذجا
- البعث والاسلاميون واماني الجماهير
- بومبيو وسلطة الإسلام السياسي
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين-القسم التاسع
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم الثامن
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم السابع
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين -القسم السادس
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين- القسم الخامس
- العلمانية تنتصر- هزيمة الإسلاميين في السودان
- قناة دجلة وإعادة انتاج الإسلام السياسي
- الشيوعيون والطقوس الدينية


المزيد.....




- أمير سعودي يعلق على -زلة لسان- للمتحدثة باسم البيت الأبيض حو ...
- أمير سعودي يعلق على -زلة لسان- للمتحدثة باسم البيت الأبيض حو ...
- المبعوث الأمريكي لعملية السلام الأفغانية سيزور أفغانستان وقط ...
- منتخب مصر: محمد صلاح على رأس قائمة الأولمبياد
- على وقع احتدام المعارك بمأرب واستهداف الرياض.. دعوات أميركية ...
- ردا على المقترح الأوروبي للحوار مع واشنطن.. إيران تعتبر الوق ...
- الحشد الشعبي في العراق يكذب رواية واشنطن حول القصف على الحدو ...
- زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب عاصمة أرخبيل فانواتو
- تونس.. عدد وفيات كورونا يتخطى الـ8000
- 72 برلمانيا يطالبون هادي بتحريك كافة جبهات القتال ضد -أنصار ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صوت الانتفاضة - بصدد تغريدات مقتدى الصدر الأخيرة-القسم الاول