أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - صوت الانتفاضة - العلمانية تنتصر- هزيمة الإسلاميين في السودان














المزيد.....

العلمانية تنتصر- هزيمة الإسلاميين في السودان


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 6672 - 2020 / 9 / 9 - 01:29
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


مساحة ارض تقدر بأقل من مليوني كم مربع، وعدد نفوس أكثر من أربعين مليون نسمه، موقع استراتيجي مهم جدا، تعد سلة العالم العربي الغذائية، فيها قوميات واديان وعشائر كثيرة ومتعددة، حكمها العسكر ثلاثة عقود، بقيادة سيء الذكر البشير، كان دكتاتورا بمعنى الكلمة، اقام حكمه على الشريعة الإسلامية، فبدأ يرجم ويقطع اليد، انهار الاقتصاد في عهده، 6 مليون على حافة الجوع، واكثر من 30% من الشباب عاطل عن العمل، مديونية البلاد ارتفعت الى 50 مليار دولار، الحروب الاهلية انتشرت في الاقاليم، فدخلت البلاد مرحلة التفكك والتصدع، وفكرت الكثير من الأقاليم بالانفصال.
إزاء أوضاع كهذه، وتراكمات سنوات وسنوات من حكم البشير والاسلاميين، كان لابد من انفجار يؤدي الى تغيير، فكانت ثورة الشبيبة السودانية المظفرة، التي أطاحت بحكم البشير، المعطلين عن العمل، وعمال الأجور، والفلاحين، والحركات النسوية، والطلبة، والمثقفين، كل أولئك اجتمعوا واتحدوا في الميادين على اسقاط نظام الحكم الإسلامي للبشير، استخدمت السلطة كل وسائل القمع، لكنها لم تثن هذه الجماهير الغاضبة على إتمام مهمتها.
كالعادة فالإسلاميين لا يستطيعوا إدارة شؤون بلد ما، وإذا ما كانوا في السلطة فأن الازمات ستكون الحليف الرسمي لهم "إيران تركيا العراق"، وسلطتهم تقوم فقط على القتل والتخويف وترهيب الناس، بدون ذلك لن يستطيعوا الاستمرار في الحكم، هم أصبحوا غرباء على هذا الزمن، لكنهم لا يريدون الاعتراف بذلك، ويريدوا تفصيل الواقع على حجم أفكارهم البالية، ولن يستطيعوا ذلك.
قوى التغيير الثورية في السودان طالبت بنظام جديد، تبدأ به الجماهير مسيرة حياتها، أصرت على ان تكون الخطوة الأولى هي العلمانية كنظام حكم، لكي تضمن حرية تجمعها واحتجاجها، وقد تكون الخطوة التالية هي المطالبة بالاشتراكية، كنظام خلاص ونهائي لمسيرة الالام للجماهير في السودان، فأول الغيث قطر، كما يقال.
ومثل ما فعلت السودان في إعلانها فصل الدين عن الدولة، وأنهت حكم الإسلاميين البغيض، فأن انتفاضة أكتوبر في العراق ستكنس اسلاميو العراق يوما ما، وستعلن عن بداية فجر جديد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قناة دجلة وإعادة انتاج الإسلام السياسي
- الشيوعيون والطقوس الدينية
- الى ماذا يشير بيان اتحاد الطلبة الأخير؟
- تساؤلات حول الاحتجاجات الجماهيرية والطقوس الدينية
- الحزب الشيوعي العراقي. ما الذي يجري؟
- ليس لدى الكولونيل -الكاظمي- ما يقوله
- الانحطاط الأخلاقي لسلطة الإسلام السياسي -المالكي أنموذجا
- أنا ريهام يعقوب، الصيادي انت منو؟
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين-القسم الرابع
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين-القسم الثالث
- مدينة الثورة والاشكال الأولية للدين-القسم الثاني
- مدينة الثورة- الاشكال الاولية للدين
- الطابع الفاشي لنظام الإسلام السياسي في العراق-القسم الثاني
- الطابع الفاشي لنظام الإسلام السياسي في العراق-القسم الاول
- -المرجعية- - صمام امان- لمن؟
- مرشح التواثي -الشهيد الحي- ولابسي الاكفان- الانجازات
- لحظة اختطاف- لحظة اغتيال- لقاء تلفزيوني
- الإسلاميون ضد الفن والحياة
- الاغتصاب وبراءة المغتصب مستمر في ظل حكم الإسلام السياسي
- وتستمر اللعبة- أوهام إصلاحات الكاظمي وصدق الصور الشخصية له


المزيد.....




- خبير عسكري يعلق لـRT على استبدال إسرائيل نظام القبة الحديدية ...
- اللبنانيون يعولون على روسيا في دعم التسوية السياسية في بلاده ...
- رئيس الإكوادور في مرمى المحققين بسبب -وثائق باندورا-
- الكويت.. القبض على مسنّ عراقي حاول إدخال 50 ألف حبة كبتاغون ...
- موريتانيا.. توقيف مستشار سابق لوزير العدل بعد حديثه عن -وثيق ...
- القصة الصاخبة لوفاة فتاة أمريكية تسلك منعطفا غير متوقع
- مليونير صيني يجبر موظفي بنك على عد 5 ملايين يوان ورقة ورقة ( ...
- الإنتربول ينفي تلقيه نشرة حمراء من سوريا لتوقيف جعجع
- نيوزيلندا.. رئيسة الوزراء تواصل مؤتمرها الصحفي رغم هزة أرضية ...
- غرامة بـ109 آلاف دولار.. أمريكي يطلب التصالح مع البيئة المصر ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - صوت الانتفاضة - العلمانية تنتصر- هزيمة الإسلاميين في السودان