أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تداعيات علىمحطّة الأيّام المحطّة الثالثة والعشرون














المزيد.....

تداعيات علىمحطّة الأيّام المحطّة الثالثة والعشرون


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6712 - 2020 / 10 / 23 - 08:37
المحور: الادب والفن
    


أتجاهل صنّاع السلاسل والقيود حتّى لو صنعت من الذهب الخالص
أتمنّا لجميع الأحزاب أن تتعايش تحت مظلّة الوطن لا ان يعيش الوطن
تحت مظلّة حزب وطني تقدّمي أم رجعي متخلّف والحزب أيّ حزب
مثل مواطن يذهب للسوق وعند العودة من التسوّق سترى (العائلة الشعب)
كيف اختار لها المتسوّق رقم (1) والمتسوّق (رقم) اثنين والمتسوّق رقم (3)
يضاف الى تلك الأنواع التي جلبها الى العائلة من السوق سوق الأفكار
والمبادئ هل توازي طموحات العائلة التي هي الشعب أعود فأقتبس
(من لا يعمل لا يخطئ) أعود فأقول في حدود المقلوب بعد مضي 88 عام
لم أكن تحت أيّ مظلّة من مظلّات الأحزاب العراقيّة
يمينها ويسارها ومنذ تأسيس الدولة العراقيّة لحد هذه الساعة والدولة مدانة
ومثقلة بالآثام في سَوق الفرد العراقي لدكاكينها الحزبيّة امّا بالسوط أو بغلق
منافذ العيش والأساليب متشعّبة بين تعليق قرص الرغيف المرتفع والذي
تقصر الأيدي عن الوصول له والنظر اليه مثل من يرى البدر اللامع ولا
يستطيع لمسه وأيّ حزب في عراقنا العظيم له تراكمات في مزارع السجون
والمعتقلات والإبعاد والاغتيال لكل من أعطى قفاه للبدر في المحاق
ومحطّة البعث كانت أكثر المحطّات ابتزازاً للشعب العراقي المظلوم
ولحد الآن مسرح الأحزاب مفتوح وتمثّل عليه الأدوار مع عرض المسلسلات
وفتح الدكاكين مع طرح بضاعتها الفاسدة في ليال يفتقد فيها البدر وأنا أعيش
بلا ظل يقودني وأنا صديق كل الذين يحبّون الوطن على مختلف معتقداتهم
وعدو من يعتقلون الوطن في برج دبّابة أو في محراب جامع او تحت منبر وعظي
فالوطن ولد حرّاً ولا يتجانس مع مالكي الأقنان فالوطن له خصوصيّة وهو مثل
لؤلؤة تتبرك بها جميع العيون والوطن لم يخلق لقبيلة او عشيرة او قوميّة او دين
او حزب فهو ملك الجميع ومالك الجميع يتجانس وينتحي بعيداً عن جميع
القياصرة والأباطرة والملوك.
العود الى الحركة النقابيّة في العراق
لو كانت النقابات في العراق مستقلّة لما تجاذبها الأحزاب عموماً ولما
اُصيبت بتلك الانتكاسات الحادة وهذه المفارقة لا تستثني أيّ حزب
عل الساحة العراقيّة النقابات مهنيّة ويجب ان تبقى كما هي
لو كانت النقابات مستقلّة لما تمّ مصادرة ما تملك الى جانب غلقها
اما العمّال فلهم كل الحق في عمليّة الاختيار والانتماء للأحزاب
على ان لا يخلط العمل الحزبي بالعمل النقابي وذلك للحفاظ
على ديمومتها لتصبح مؤسّسة ثابتة وليس لأيّ طاغية أو ملك او رئيس
جمهوريّة أو انقلابي يخطف السلطة ليصول ويجول لغلق الدكاكين السياسيّة
ومن ورائها تسحب المنظّمات المهنيّة الى الهاوية لتسقط ولتسحب عن
درجات السلّم التي قطعتها من سنوات ولتعود الى الصفر وهي تنتظر
فرصة قادمة قد تأتي بعد سنوات من المرارة فاقدة كلّما تملك من أدوات
يشار اليها بالبنان والعودة مرهونة لتتك الحمامة التي فقدت جنحها برغبة
ملك او دكتاتور او سارق للموقع السلطوي علينا ان نعزّز الكيان الذي
وجد بموجب قانون ثابت كأيّ مأسّسة ثابتة لا تخضع للتجميد او التغيير
أو الالغاء ولا تتأثّر بزوال رئيس جمهوريّة أو الغاء برلمان أو رئيس وزراء
فهي مؤسّسة فوق الارادات
للسارد عود






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تداعيات على على محطّة الايّام المحطّة الثانية والعشرون
- المحطة الواحدة والعشرةن
- تداعيات على مسرح الأيّام المحطّة العشرون
- تداعيات على مسرح الأيّام المحطّة الثامن عشر
- تداعيات على مسرح الايّام المحطّة التاسعة عشر
- تداعيات على ممسرح الايّام المحطّة السابعة
- تداعيات على مسرح الايّام المحطّة الثامنة
- تداعيات على مسرح الايّام - المحطّة الخامسة
- تداعيات على مسرح الايّام - المحطّة السادسة
- تداعيات على مسرح الايّام - المحطّة الرابعة
- تداعيات على مسرح الأيّام -المحطّة الثانية.
- تداعيات على مسرح الايّام -المحطّة الثالثة
- تداعيات على مسرح الأيّام / المحطّة الثانية.
- تداعيات على مسرح الايام
- غنّيتك بغداد
- أخشى صعود النمل
- أقسم بالنون و بالقلم
- الفوّال ومحطّة الذاكرة
- كلاب الامارة تنبح
- بين زحف التماسيح وهجوم النمور


المزيد.....




- كميل حوّا و المنحوتة الحروفية
- مصر.. هجوم على فنانة مشهورة
- صدر حديثًا كتاب-نساء في مخدع داعش- للكاتبة الصحفية عبير عبد ...
- لعنصر : اتهام الوزير أمزازي بالحصول على الجنسية الإسبانية هو ...
- عودة خجولة للسينما الكويتية.. الفن السابع في انتظار انفراجة ...
- أمزازي: امتحانات الباكلوريا مرت في أحواء جيدة
- ماجدة موريس تكتب:فرح.. والمخرجة السويسرية.. ومصر 
- برقية تهنئة من جلالة الملك إلى نفتالي بينيت بمناسبة انتخابه ...
- وفاة الممثلة الأميركية ليسا باينس بحادث سير
- حمد بن جاسم ينشر صورة مع الممثل توم هانكس برفقة تميم وفلاح


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تداعيات علىمحطّة الأيّام المحطّة الثالثة والعشرون