أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تداعيات على مسرح الأيّام -المحطّة الثانية.














المزيد.....

تداعيات على مسرح الأيّام -المحطّة الثانية.


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6696 - 2020 / 10 / 6 - 10:34
المحور: الادب والفن
    


بتنا تلك الليلة طويلة الأمد في موقف واحد نحن كنّا نجلس في زاوية المشرق وهم جلسوا في زاوية المغرب وكانت القسمة تحت الاختيار
بل كان الجلوس حسب الموقع الجغرافي والفرق كبير بين من يركض باتّجاه المساء وبين من يركض باتّجاه الشروق ذلك هو الموقع الطبيعي والمؤشر الطبيعي على الانفتاح الذاتي لاختيار المكان والزمان والتموضع الذاتي في وجود افتراضي
بين الصراصر وبين الفراشات ذات الألوان البرّاقة
وحيث الاختيار للتموضع خارج مبادئ الجبريّة وفي ساحة من ساحات الحرّيّة
وهذ الموضوع الذي اكتبه هو لا قصّة ولا مذكّرات وإنّما هو
تداعيات منها في عهد النظام الملكي ومنها في عهد النظام الجمهوري وهو عبارة عن تداعيات جامدة ومن واجب الاديب
ان يلبسها قمصاناً تتناسب ومداراتها الادبيّة والمعاصرة وذلك
لتشويق القارئ وتقويم المسار بين حسن جمالية الموضوع
والطرح الأمين الصادق حيث يبلغ طهر القداس والنقاء والتجرّد
عن المبلغة والتهويل والخروج عمّا اطرح يأخذ باب السفه
ويدلل على ان الكاتب لا يساوي أكثر من صفر على اليمين
وبما انّنا تعايشنا وتلك المحن فلابدّ من طرحها خدمة للأجيال
القادمة ولكي تكون علامة فارقة تجنّب الاخرين سقوط الكثير
في مثل تلك المطبّات المشينة وكأنّنا لم نكن سلالة بيضة الحضارة
التي سبقت العالم في كلّ شيء بدأً من الابجديّة الى وضع جغرافيا
الأرض ورصد النجوم وكان العراق له السبق في عالم الطب
وجميع العلوم فاين الأبناء اليوم من اجداد الامس وكيف نتحرّك كآخر عربة من قطار العالم الذي يجري على سكّة الشمس
وموضوعنا الآن عبارة عن محطّات قد تكون طروحاتها من المهمّات الملقاة على عاتق جيلنا وكل طرف يتحمّل مسؤوليته التاريخيّة سواء اكانت جمعيّات ام أحزاب ام حكومات
والكل يتحمّل الأمانة حصراً هي خدمة الوطن اما الاختيارات
والتنوّع المتمايز الخارجي والباطني المرتكز على الانسان حين
يدخل القوقعة.. رغم رفض الذات يتحوّل من انسان حرّ
الى انسان عبد وهو يتذوّق طعم الحرّيّة منذ ولدته امّه يصاحبه الإحساس الابدي من كيان حرّ الى قن من اقنان عصر العبوديّة وانا اسأل كلّ عراقي وعراقيّة من نجباء شعبنا الكريم هل دخل القوقة..
اختياراً ام تلويحاً بالدرب المسدود والخالي من النوافذ
التي يتسلل منها النور في الليلة الظلماء واستفساري
حصراً بالإخوة البعثيين وانا استبق الاحداث قبل حلولها والانسان حين يتحوّل من حرّ
الى عبد وهو مستلب مع كبس جوهرة الاختيار والانسان
بطبعه يروّض تمهيداً ليدخل مرحلة التدجين وليفقد حاسة الاختيار الي جانب فقدان حاسة الطعم والشم ودليلي القاطع وافتراضي لو وجد الآن حزب البعث وانفتح على الناس دون حمل الهراوة
وقصيدة التهديد والوعيد الى جانب غلق منافذ العيش كم
سيحرث محراث البعث في ارضيّة لّا منتمي ليراجع
كلّ عراقي ذاته وسيخرج كل انسان بالحصيلة المصحوبة
بالدوران المتخوم بالبذور التي لا تحيا ولا تموت فوق أراض
بور ومستنقعات تخلو من الاحياء
للمسار عود






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تداعيات على مسرح الايّام -المحطّة الثالثة
- تداعيات على مسرح الأيّام / المحطّة الثانية.
- تداعيات على مسرح الايام
- غنّيتك بغداد
- أخشى صعود النمل
- أقسم بالنون و بالقلم
- الفوّال ومحطّة الذاكرة
- كلاب الامارة تنبح
- بين زحف التماسيح وهجوم النمور
- بغداد ام القرابين
- الخيمة
- لحظات مدهشة
- أراوح في المكان
- لم أكن حاجباً لأمير
- رباعيّات على الحافة
- قطار الايّام ومحطّة السنوات
- رجوم تساقط مثل المطر
- الصلاة الأخيرة
- الحروف المرسلة
- عثار الطريق


المزيد.....




- كميل حوّا و المنحوتة الحروفية
- مصر.. هجوم على فنانة مشهورة
- صدر حديثًا كتاب-نساء في مخدع داعش- للكاتبة الصحفية عبير عبد ...
- لعنصر : اتهام الوزير أمزازي بالحصول على الجنسية الإسبانية هو ...
- عودة خجولة للسينما الكويتية.. الفن السابع في انتظار انفراجة ...
- أمزازي: امتحانات الباكلوريا مرت في أحواء جيدة
- ماجدة موريس تكتب:فرح.. والمخرجة السويسرية.. ومصر 
- برقية تهنئة من جلالة الملك إلى نفتالي بينيت بمناسبة انتخابه ...
- وفاة الممثلة الأميركية ليسا باينس بحادث سير
- حمد بن جاسم ينشر صورة مع الممثل توم هانكس برفقة تميم وفلاح


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تداعيات على مسرح الأيّام -المحطّة الثانية.