أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - رجوم تساقط مثل المطر














المزيد.....

رجوم تساقط مثل المطر


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6663 - 2020 / 8 / 31 - 10:21
المحور: الادب والفن
    


1
كانت الساحة تحبل
بأشبال بغداد
تحت نحوت (جواد)
وقلبي يمتدّ بالفرح المتطاول حتى عنان السماء
اغوص بيمّ القرح
وقلبي انشرح
وبلبل ليلي صدح
وسجن الكلام انفتح
على باب (نيرون بغداد) طوراً
وطوراً على (منبر لهبل)
والظلام هطل
بذرّات موت
في الكهوف وفوق الجبل
وكان الخطل
خدعنا بجسر منابر
تجول عليها الاصاغر
بسمات الأكابر
فانطوت صفحة من كتاب القدر
وانتظرنا المطر
فإذا هو
زرنيخ
بارود
جمر
يخرج عن كلّ أمر
يصبّ على كل ّنهر
ومن كلّ نخلة تمر
(حجار أبابيل) تسقط فوق الرؤوس
قلت حرب (البسوس)
تجيء بها صوب بغداد تلك التيوس..
2
فمن قال للمنبر العمّة خُمْس الحياة
وسدس الممات
فاهجروا منبر العز والمجد
فالمنبر المتصاعد صوب السماء
كان ما زال أطهر من عرشكم
أيّها المبلسون
أيّها النجسون
خرقتم كتاب الأمان
وجزتم حدود الزمان
وصرتم تجولون بالصولجان
وكرسي الأمارة
وطفتم بصالات ليل القمار
بالهوى والرضى والسند
فكان الحصاد المدد..
ولا من أحد
يصون موارد هذا البلد
ايّها السائدون الجدد
تجولون تحت جناح النهار
لبغداد حرّاسها
وفي آخر الليل سرّاقها
يا ذئاب المنابر
وسّعوا للشباب المقابر
ولا تأبهوا بالمساخر
وخلّوا رحاها تدور
وخلّعوا أضلاع بغداد قصّوا جدائلها
وافقؤوا نجمتي عينها
واتركوا للبنادق تلك الحناجر
وللجسد الحيّ تحرث تلك الخناجر
لتلجموا من يصدّى لطاووسكم
أيّها العابرون
على موجة من دمٍ
عقوبة من يخرجون
على عرش سيدهم






وعند سدول الظلام اللصوص
سلبتم بغداد حتى اللباس




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,019,435,272
- الصلاة الأخيرة
- الحروف المرسلة
- عثار الطريق
- على ضفة الهداية
- القرط والنجم
- كان الخيار
- على صفحة العمر أرقب
- ظلال العابر للضفة
- أحدّق في الليل
- سيفك صنو الرسالة
- قبالة قبرك خاشع
- الاشباح والارواح
- هواجسي وقلقي
- حكاية معلّقة في لوح الذاكرة
- غليوني بدون دخان
- الناي واللحن الحزين
- الحقّ للسيف
- انكسار قوس السعد
- أصغي لعويل الريح
- كرة في وسط الملعب


المزيد.....




- بيان من سينمائيين وفنانيين يطالب باتخاذ الاجراءات النقابية ض ...
- فنان عراقي يستخدم فنًا عثمانيًا قديمًا ليرسم لوحات بالخيط وا ...
- مغادرة الإخوة الزمزامي لحزب الكتاب والوجهة حزب الحمامة
- ردا على حملة مقاطعة -الجونة السينمائي-.. ساويرس: اللي عايز ي ...
- لماذا لا تفوز السينما العربية بالأوسكار؟
- افتتاح قاعة موسيقى أوركسترا السيمفونية الرئاسية بتركيا
- باللغة العربية... ماكرون: لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن ...
- وفاة الممثل السوري نبيل حلواني إثر مرض عضال
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- بين ماكرون وأردوغان: المعركة الأهم !


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - رجوم تساقط مثل المطر