أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - أحدّق في الليل














المزيد.....

أحدّق في الليل


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6656 - 2020 / 8 / 24 - 00:09
المحور: الادب والفن
    


1
كانت الشهور تعبى
تلهث في محيط السنين
يوم تفتّحت على أرض تمايزت بالطقوس الدينيّة
كان الموكب الحسيني يستهلك أحد عشر شهراً
لينغمر في قميصه الليلي
حيث تخفق الرايات السود
في اليوم الأوّل من شهر عاشوراء
شهر الحزن والقهر والدموع
تلك طقوس تعيشها بحزن وألم
شيعة اهل بيت النبوّة
ستبقى تلك الطقوس ما بقية الأرض
وكلّ يوم يمسّ النبض الشيعي بشكل خاص
وكذلك يحزن فيه جميع المسلمين في الأرض
بشكل متفاوت
ليس في تاريخ الأمم جميعاً كتاريخ وحزن
العراقيين على الحسين وليس في تاريخ
أمم أهل الأرض مصيبة كمصيبة الحسين
عليه السلام
هناك انبياء ورسل عليهم السلام وهناك
ثوّار تعرّضوا للإبادة وحروب
اكلت الأخضر واليابس وكقنبلتي هيروا شيما
وكنك زاكي وهما ذروة الدمار سطرتا على
على صفحات التاريخ وكذلك حرق روما
بكبريت سيّدها نيرون الدموي
كلّ تلك الأحداث طويت ودرست
وغرست لها مصابيح للذكرى
وعطوراً في شجرة التاريخ
وكذلك رأس المعمدان يوحنّا
عند اخوتنا الصابئة
كلّ هذه الأحداث التي مرّت بتاريخ البشريّة
تلامس النفوس كغيمة حزن داكن الى جانب
عشرات الاحداث كنكبة ومذابح الأرمن
في تركيا وغيرها وآلاف النكبات مرّت وتمرّ
في تاريخ الجنس البشري كلّها احداث دمويّة
ومرعبة
إلا قضيّة الحسين حيث أصحابه يقتلون واحداً
واحداً بين يديه وواحداً بعد الآخر وهو يرى ويسمع
ويعانق ويقبل ويراقب ويحارب ويودّع
ابتداء من اوّل أنصاره الى آخرهم ومن اوّل اهل
بيته واحداً بعد الآخر الي حد ذبح عبد الله
الطفل وهو في حجره بسهم غادر سهم من
لا يرق ولا يرحم اهل بيت عطاش وسيوف العدو
تحيط بهم الى جانب محنة العطش واشعال
النار في الخيام ثمّ استشهد وهو ظامئ
هذه هي ملحمة كربلاء
فسلام على الحسين
يوم قتل
ويوم دفن
ويوم صار قبلة للزوّار




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,019,375,083
- سيفك صنو الرسالة
- قبالة قبرك خاشع
- الاشباح والارواح
- هواجسي وقلقي
- حكاية معلّقة في لوح الذاكرة
- غليوني بدون دخان
- الناي واللحن الحزين
- الحقّ للسيف
- انكسار قوس السعد
- أصغي لعويل الريح
- كرة في وسط الملعب
- خريف الزمان
- تحت المظلّة
- هواجس في الظلام
- الصوم عن الكلام
- دالعابر يطوي ما تحت الاقدام
- اتخطّى الزمان المكان
- كيف تباع البلاد
- كيف تباع البلاد
- الانسان منذ فجر الخليقة


المزيد.....




- فنان عراقي يستخدم فنًا عثمانيًا قديمًا ليرسم لوحات بالخيط وا ...
- مغادرة الإخوة الزمزامي لحزب الكتاب والوجهة حزب الحمامة
- ردا على حملة مقاطعة -الجونة السينمائي-.. ساويرس: اللي عايز ي ...
- لماذا لا تفوز السينما العربية بالأوسكار؟
- افتتاح قاعة موسيقى أوركسترا السيمفونية الرئاسية بتركيا
- باللغة العربية... ماكرون: لا نقبل أبدا خطاب الحقد وندافع عن ...
- وفاة الممثل السوري نبيل حلواني إثر مرض عضال
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- بين ماكرون وأردوغان: المعركة الأهم !
- صدر حديثا كتاب -سنواتى فى الصين- للناشر الدكتور أحمد السعيد ...


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - أحدّق في الليل