أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - كيف تباع البلاد














المزيد.....

كيف تباع البلاد


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6639 - 2020 / 8 / 7 - 04:01
المحور: الادب والفن
    


أرثّيكِ بالعطر من نزف وردٍ
لكي يتحقّق في كلّ عهد
مجدكِ المستضيء العطور
وهذي السطور من النار
ما أدركتها ريح الرماد
طوى الدهر عن ألف (عاد) وعاد
ومجرى فراتكِ يبقى
عسلاً سائغاً للبعاد
فكيف تباع البلاد
وعينا الغزالة تحت الحواجب تشرق
تضم النجوم لما تحت عينيكِ بغداد
أهواك بغداد عبر العصور
كنتي ما زلتي نور
يشعّ خلال الدهور
وهذي السطور
ترقّط ليل سماءك مثل النجوم
تشعّ الى أبد الآبدين
2
لم اكتب قبل الآن عن السلطان
وحاشية السلطان لعبت
بحجارة شطرنجْ
والبنج البنج
يجري بشرايين الانسان
في ظلّ طفولة شعب
يذبح يقتل ينهب بالمجّان
والراعي غدا سرحان
بقطيع من الطليان
سرحوا بالمرج
تحيط به الذؤبان
وتعرّض للقصف الميدان
رأيت كلاباً بوليسيّة
بميادينٍ منسيّة
وبباب المصرف تنبح
ليل نهار
وذئاب هنالك تسرح
من حول المصرف
قد أجهل كلّ دروبك (روما) أعرف
ماكنت لأخرف
وعيوني لم تطرف
في زمن المكبوتين
وبباب المصرف
هتف العرّاف الاشرف..
من كلّ بنات الليل
ومن سكنوا في البيت المقرف
كفى هوساً..
تهريجاً..
رقصاً..
في الساحات
وبباب المصرف
لابد لأن تعرف
من جاؤوا لسرق المال
ولتغيير الأحوال..
من حال لحال
أمام البيت الأخضر
كنت خلعت قميصي
في سوق البزّازين خلعت لما يستر
ما تحت التحت وأفواه الأطفال
مفتوحة مثل فراخ الطير
ما أغنى الكبت
ولا سكتت كلمات الصبر
وطيور معمّمة تنقضّ
لتسرق ما في الحقل
وما في البيدر
والملك الأعور
يتحدّا الناس
ما بين القصر
وبين المنبر
3
أفديكَ يا وطني
في بدلة العرس
ام في النعش والكفن
..,..,..,..,..



#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانسان منذ فجر الخليقة
- اتراق الشقائق
- مرثاة الىصديق العمرالمرحومحيدر حاتم الكندي
- ومضات العشق
- الليل والنجوم
- السهم في المنزع
- سبقوا ملوك الجن
- انقش بالازميل لوحاتي
- العود الى النثر المركّز
- من النثر المركّز
- شهرزاد
- كأس دم ليطفأ الظمأ
- يظهر في المناهج
- رباعيّات لها حضور
- حكمة بالغة
- الزعيق
- بين طيور الحب وغربان الأهل
- بغداد فوق الرف
- مسرح الحرّيّة
- الزعيق


المزيد.....




- المغرب ومجلس التعاون الخليجي: انضمام كامل العضوية أم شراكة م ...
- من بينها الزيت والحليب والتعليم الخصوصي.. مطالب بتسقيف أسعار ...
- إيان ماكإيوان يوقع عقد روايته الجديدة -الدروس-
- صدور ترجمة كتاب -رسائل صينية- للويس ديكنسن 
- تعلق الشباب العربي بالروايات الأجنبية.. هل هي ظاهرة تهدد اله ...
- سوريا.. نفي إشاعة وفاة الفنان الكبير دريد لحام
- عارضت صدام وغادرت البلد بعد تهديدات بالقتل.. غزوة الخالدي فن ...
- خدمة عسكرية.. يتعين على الشباب المدعوين ملء استمارة الإحصاء ...
- هل ما تزال البحور الشعرية التي جاء بها الفراهيدي فاعلة في ال ...
- أَنا وَذاتُ التاجِ ما نَزال


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - كيف تباع البلاد