أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - بين طيور الحب وغربان الأهل














المزيد.....

بين طيور الحب وغربان الأهل


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6609 - 2020 / 7 / 4 - 10:32
المحور: الادب والفن
    


1
أكتب حيث تنتفي الأحلام
وتكسر الأقلام
في زمن الفوضى
وفي ملعب ذاك العام
يا أيّها الفحّام
بكم تبيع الذهب
الأصفر للأنام
في هذه الحقبة زاد الملح
واسترخص العسل
وليس من بين طيور الحب
وكلّ غربان الأهل
أيّ بدل
فخذ حماراً أعرجاً
مقابل الجمل
2
كان غنائي يعبر الغابات
فتحزن الأبيات
في بيضة الحضارة
فتنطفأ
في عيني الإشارة
فات على الرقيب
وصاحب الإمارة
كان قطار الموت
يغفو على السكة
والمحطّة
تنتظر الإشارة
مانحة العبور
وزخم الجمهور
يجهل ما يكتب بالغفلة
تحت هذه السطور
لكنّما القدر
يفضح ما دبّج في السرّ
وما يراد
من سائق القطار
قبل طلوع الشمس
وملعب النهار
3
أمام شبّاكك يا (حسين)ع
جئتك مظلوماً بلا إجارة
ممن يرون الدين
عود ثقاب يحرق الحضارة
ساعة ما يحشون
(حصان طروادة) بالدولار
ولم تخب وتعشو
عن رصدهم عيوني
في شارع الصاغة قرب النهر
وتحت شبّاكك من سنين
مازالوا في الميناء يشحنون
وفي محطّات القطارات
وفي محطّة القانون
ومرفأ الدستور
لا فرق بين عتمة الكهوف
وباب وهج النور
ومنذ أن تكوّن الإنسان فوق الأرض
كانت له زاوية للعرض
في قاعة الفنون
ومتحف الجنون
حيث تقوم الآلهة
من أين نأتي (بخليل الله) ص
ليحطم الأصنام
في برلمان نام
على الكراسي وعلى الحطام
4
أضلّ أبكي تحت شباكك يا مظلوم
من الذئاب التحفت
تحت الجبب
وتحت تلكنّ القبب
من زمن قديم
ومن سقوط صنم العفالقة
كنّا حسبنا طلعة الشمس على بغداد
في وطن الأجداد
سنحصد السنبل
غير سنبل الرماد
في ذلك الميدان
هم لعبوا بصاحب القبّان
أكاد أن أُجنّ من فعلتهم
في الوطن المضاع
قافلة سرنا بلا متاع
حين فقدنا بيننا الشجاع
كنّا انكفأنا ساعة الرضاع
في غابة النمور والضباع
من يرفع الشراع
في محنة الصراع
والصراع
لن ينتهي الصراع
فمنذ قابيل وهابيل
بدا الصراع
في وطن الإنسان
واستنبت الخداع
من أوّل الرضاع
5
بكيت منذ أن رأيت الشمس في المغيب
وجبهة العراق
بنا عليها الشوك
جداره الدامي
مع التقلّب
لتلكم الأعوام
وشعبنا لم يدرك الفطام
حتّى وإن شاخ مع الأعوام
يا سادة المقام
يا عمالقة
بجبب الأزلام
هربت من طلّي ال طلّي
وفي الختام
لم يكتمل
بدرنا بالتمام
لكنّما النمّام
قال طلوع البدر
في منتصف الأعوام
قال أنظروا لتلكم السفينة
في سرّة المحيط
كذرّة تلوح
حين اكتمال البدر بالتمام
في حقل الألغام
6
تصوّراتي انكفأت
تحت أباطيل جنون العصر
ولم تكن
كلّ صلاتي قصر
شكوت من نفسي الى نفسي
ولم أُحدّث الأنصار
في المرأب للسفر
ومحنة الصعود للقمر
باطلة مصانع العراق
باطلة مزارع العراق
في دولة اللصوص والنفاق
7
احتسيت هذا السم
من فجر (سقراط)
ومن مساء
أمّتنا المضيِّفة
على بساط هذه الصحراء
ما بين قحل الأرض
وشحّة السماء
خمسون ألف ميتة أموت
فوق جسور قومنا الأحياء
لن أبلغ الصفاء
بين ذئاب سرّحت
وسلّطت هنا على الأسوار
عشرة آلاف من الحرّاس
وديدبان السيد الأمير
ما سقطت عيونه
يوماً على بحيرة النعاس
وهو يدور عالمي
مقطّع الأنفاس
عيناه نجمتان
في ساحة الأُمّة ترصدان
كل المطارات
وميناء السفن
تلعن يا أحبّتي السرّاق في الوطن
ومن يريد كسر قوس المجد
وثلم سيف العز في الزمن
ستنطوي المحن
لابدّ من تجاوز المحن
في الوطن يا أختنا (الخنساء)
ما ضاع (صخر)
دمه المسفوك في الساحات
لتسقط الأسماء
من عرب وكر
في عصمة الخضراء
تحت لهيب الصيف
ومطر السماء






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بغداد فوق الرف
- مسرح الحرّيّة
- الزعيق
- أحفاد قلي بابا
- هنا الذهب متى ذهب
- قيس وسرير الأرق
- عند الصفر الجياد تصهل
- ملحمة إثر ملحمة
- الخيمة برج النسر
- التأمّل وبحيرة الشفق
- عذاب الدرب
- المتحف القديم
- انحت ما جسّدت
- سعفة نخل داخل البستان
- ما كان بالذمّة من نذور
- الدوحة وتساقط الاوراق
- بين بغداد واوستن البعيدة
- الحلم بالرغيف وقدح الحليب
- لماتقن المراس
- بايّ الكلام افكّر


المزيد.....




- اتحاد الكتاب العرب ينعى وزير الخارجية والثقافة التونسي الساب ...
- محامي وزيرة الثقافة الجزائرية السابقة: موكلتي ليست من -شلة ب ...
- نجيب سرور.. الشاعر المصري المعارض الذي أودع مستشفى الأمراض ا ...
- مصر.. الكشف عن كواليس أول ظهور مشترك لعمرو دياب ودينا الشربي ...
- الاختصاصات الجديدة لوزراء حكومة أخنوش في الجريدة الرسمية
- التحقيق يركز على شخصين في مقتل مصورة سينمائية بطلقة من أليك ...
- التحقيق يركز على شخصين في مقتل مصورة سينمائية بطلقة من أليك ...
- التضامن الفلسطيني ونضال السود بأميركا.. تاريخ طويل مشترك
- جنين: افتتاح معرض للفنانة التشكيلية ميسون سباعنة
- زاهي حواس يلتقي نجوم فن عالميين وشخصيات بارزة بينهم أمير سعو ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - بين طيور الحب وغربان الأهل