أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ومضات العشق














المزيد.....

ومضات العشق


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6630 - 2020 / 7 / 28 - 01:39
المحور: الادب والفن
    


(ومضات العشق)
تملّيت هذا الكون من دون حاجب
اُبارك في الدنيا جمال الكواكب
وانّي لمبهور بربّان عاجز
يقود سفيناً في خضمّ المغارب
فيدهشني طوراً وطوراً يشدّني
الى ومضات العشق من تحت حاجب
أحسّ محيطاً ثمّ يمتدّ آخراً
فتتسع الدنيا لظمّ قوارب
أبسمل في سرّي لتسبيح صانع
بكن فيكن تسمو ورود المواهب
لكلّ صنيع غالب العقل جهله
اسير خلال الدرب بين المواكب
عبيدك ما زالوا يرومون رحمة
وفيض عطاء باهر في الغياهب
ومنذ أتى الانسان من صلب آدم
عتيّاً جهولاً في اختلاق المصائب
يمدّ مع الشيطان حبل تواصل
على أمل يصبو كسيف محارب
تدور مدارات الزمان ليلتقي
عتيّاً يحزّ الحبل حبل التقارب
ليصطفّ والطغيان في كلّ سبّة
يجلّلها خزي على كلّ جانب
متى ما ارعوى (قابيل) عن عين حاسد
وأغمد (جنكيز) سيوف كتائب
وجفّت دماء الأبرياء وغرّدت
عصافير سحر جنب أقفاص ناهب
تدفّق نبع الغدر منذ تحرّكت
على ضفّتي ليل طما بسحائب
هي الأرض تعبى من غليل جحودهم
ومن جرف ألاف لموج النوائب

بذرنا وكان البذر زهو حصادنا
خيول اغارات لقطع المناكب
وفي الساح كانت يا (جواد) الملاحم
وفي التحت من جاؤوا لغرس المناصب
مع البدر والبدر الحزين دموعه
تساقطن أضواءً على كلّ خاضب
دماً بدمٍ والنائبات تجسّدت
كموجة غربان على كلّ واهب
حياة لتاريخ العراق ومجده
ومنذ غدا (جنكيز) قدّيس اُمّة
وزهو مسار لاعتداد المشارب
وفي وطني حوّاء شحّ حليبها
وقال حليم في اشتداد المقالب
قرأنا عن الطغيان في كلّ موطن
وقد جاء (هولاكو) لبغداد راغب
و(نيرون) دنيا ان اردت دخولها
(حرائق روما) ام عذابات كاتب
وميزاننا الدنيا بسفّاح عصرنا
ومن قد تلاه في جلابيب راهب
صناديق سمّوها لعرض عجائب
جنود سليمان تمرّ ونملة
تحذّر اهليها بوقع مصائب
000
في الختام أسأل إخواننا البعثيّين
من الذين لم تتلوّث أيديهم بدماء
شعبنا المظلوم
كما أسأل إخواننا المأمنين الذين
يلهثون وينضون تحت الوية قرقوزات
تتلبّس لبوس الدين والدين براء
من جوقة اللصوص الكذبة
اللذين قتلوا شببنا وسرقوا وطننا
ان يتحسسوا مواقع اقدامهم
وعلى ايّ درب يسيرون






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الليل والنجوم
- السهم في المنزع
- سبقوا ملوك الجن
- انقش بالازميل لوحاتي
- العود الى النثر المركّز
- من النثر المركّز
- شهرزاد
- كأس دم ليطفأ الظمأ
- يظهر في المناهج
- رباعيّات لها حضور
- حكمة بالغة
- الزعيق
- بين طيور الحب وغربان الأهل
- بغداد فوق الرف
- مسرح الحرّيّة
- الزعيق
- أحفاد قلي بابا
- هنا الذهب متى ذهب
- قيس وسرير الأرق
- عند الصفر الجياد تصهل


المزيد.....




- اختيار مخرج عالمي شهير للجنة تحكيم مهرجان القاهرة السينمائي ...
- البيضاء.. انتخاب رؤساء لجن مجالس المقاطعات يؤخر عقد الدورة ا ...
- الممثل الأمريكي هاريسون فورد يضيع بطاقته الائتمانية في إيطال ...
- شاهد: مكتبات ودور نشر عريقة في دمشق تكافح حتى الرمق الأخير ل ...
- شاهد: مكتبات ودور نشر عريقة في دمشق تكافح حتى الرمق الأخير ل ...
- عيد عبدالحليم يكتب:فرقة الفارعة.. المسرح صوت الحرية
- محمود دوير يكتب:جانب آخر من أزمة فيلم “ريش”
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- شاهد: فنان ألباني يقدم -علاجاً نفسياً- عبر رسمه صوراً شخصية ...
- جون بيتروتشيلي يشارك بأفكاره في الشارقة للكتاب


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - ومضات العشق