أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - شهرزاد














المزيد.....

شهرزاد


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6615 - 2020 / 7 / 10 - 04:22
المحور: الادب والفن
    


(شهرزاد)

رأسي على كفّي وقلبي طائر يجول هنا على مدينة المدن..
أغنّي احلامك (شهرزاد)
على مدى الأيّام والشهور
عند مدار الأرض
الأرض
وفسحة القبور
تحت سقوف الليلة الألف وما تفظي به الشهور
من أوّل الدهور لآخر الدهور
ومرسى تلك الليلة الأخيرة
وحدي هنا أدور
وأسمع الشحرور
يغنّي بغداد و(شهريار)
ينام في الغربة والشيطان
يطلق بالوناته في حضرة الأوثان
من أوّل الليل الى صبيحة الأحزان
كفرت بالفنون والفنّان
ودرت في التيه سنينا دون أن الجـأ
للميدان
ذرعت كلّ شاطئ
وصحت بالقبطان
شربت من كلّ بحار الملح
ولم أذق
من نبع هذا الوطن المبتلى بالأحزان
أصيح بالجيران
كفا لما تنهله.. (طهران)....
من نبعنا الصافي
ومن مزارع الريحان
أصيح بالإنسان
لننسج الليلة بالأضواء
وننقش الأسماء
على جدار أمّنا بغداد
وليكن الحصاد
هنا على طاحونة تدار في بغداد
وليكن الصهيل للجياد
هنا على ساحة بغداد بلا أحزان
أهتف يا طهران
هنا على كفّة بطلان هفا الميزان
بين لصوص أمّنا
وغفلة الزمان
وهذه التيجان
من خرق لباغية
في السرّ والعلانية
من زمن البسوس
لزم المجوس
كانت وما زالت هنا الرؤوس
في متحف الزمان
لتكن الشاهد والميدان
يجول فيه ذلك الشيطان
وينتفي الأمان
في فجر بغداد
وفي ليالي
كرد ستان
والطارق الغريب
كان وما زال هنا
يجول في البستان






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كأس دم ليطفأ الظمأ
- يظهر في المناهج
- رباعيّات لها حضور
- حكمة بالغة
- الزعيق
- بين طيور الحب وغربان الأهل
- بغداد فوق الرف
- مسرح الحرّيّة
- الزعيق
- أحفاد قلي بابا
- هنا الذهب متى ذهب
- قيس وسرير الأرق
- عند الصفر الجياد تصهل
- ملحمة إثر ملحمة
- الخيمة برج النسر
- التأمّل وبحيرة الشفق
- عذاب الدرب
- المتحف القديم
- انحت ما جسّدت
- سعفة نخل داخل البستان


المزيد.....




- الممثل الأمريكي هاريسون فورد يضيع بطاقته الائتمانية في إيطال ...
- شاهد: مكتبات ودور نشر عريقة في دمشق تكافح حتى الرمق الأخير ل ...
- شاهد: مكتبات ودور نشر عريقة في دمشق تكافح حتى الرمق الأخير ل ...
- عيد عبدالحليم يكتب:فرقة الفارعة.. المسرح صوت الحرية
- محمود دوير يكتب:جانب آخر من أزمة فيلم “ريش”
- كاريكاتير القدس: الأربعاء
- شاهد: فنان ألباني يقدم -علاجاً نفسياً- عبر رسمه صوراً شخصية ...
- جون بيتروتشيلي يشارك بأفكاره في الشارقة للكتاب
- أهم مشاهير الطبخ ضمن فعاليات معرض الشارقة للكتاب 
- دبي: انطلاق موسم القرية العالمية بمشاركة 80 ثقافة


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - شهرزاد