أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - دالعابر يطوي ما تحت الاقدام














المزيد.....

دالعابر يطوي ما تحت الاقدام


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6643 - 2020 / 8 / 11 - 22:17
المحور: الادب والفن
    


العابر يطوي ما تحت الاقدام
1
في الزمن المر ودنيانا
حماّلة حزن شوكي
فلمن الجأ
للسارق والناطور
للراصد تحت الناظور
كي يحصي نجوم الكون
خلال ظلام الليل لمن الجأ
للفلكيّ ام الفتّاح..
فتاح الفأل
ضيّعت رصيدي وقاموس
الكلمات الأجمل
والسرّ على طرفيّ تألّق
في حضرة سلطان العصر
وتحت علامة نصر النصر
خارطة الدرب أضعت
عمّقت الحفر على الواح الثلج
ونسيت دروب النهج
وصباح غد
ثعلبنا ينوي الحج
مغتسلاً في حوض عطري
في زمن يغمر بالسحر
ورواق المدخل للسلطان
يمتد الى عرش الشيطان
ذهلت وكان بلا قوس
تتوالى من عينيه سهام النحس
تصيب بريئا ام مذنب
في درب السبق
ودرب العتق
خفت تلعثم شلّ لساني
وهواي يدور على جعجعة
لرحى الوسواس
رجعت خلعت عن الرأس المسحور
خوذتي الليليّة
سرت مع الطابور
والجمهور
يلغن من توّج سلطاناً مغمور
بزريبة اكباش ونعاج
والمد لموج البحر يكاد يغطّي
ضفة الانسان
ويعلن عن طوفان
ثانٍ من بعدك نوح
ستزول صروح
ويزول هنا
ما سمّي ظل الله
وتسقط للوحل التيجان
2
في حضرة سلطان العصر
وعند السور رأيت
حرّاس بلاط
في يمّ نعاس غرقوا
فحمدت الله افكّر
بين الفلكي
وأجندة فتّاح الفأل
في عصر الذرّة والصاروخ
وطائرة الشبح الضوئيّة حول الأرض تدور
وعصر الانترنيت
يا ليتني ما غنّيت
لسلاطينك يا بغداد
في زمن الكرّ وفي ازمنة الفر
3
أصغي لرياحك بغداد
ولأمواج جراد يغزو
حقول مدينتنا العربيّة
في كل ّموا سمنا الصيفيّة
ومواسنا الشتويّة
فلعنت الطالع والراجع
عن ارض تحكم بالنيّة
وبلاد تغفو
تحت خيام ايرانيّة



#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتخطّى الزمان المكان
- كيف تباع البلاد
- كيف تباع البلاد
- الانسان منذ فجر الخليقة
- اتراق الشقائق
- مرثاة الىصديق العمرالمرحومحيدر حاتم الكندي
- ومضات العشق
- الليل والنجوم
- السهم في المنزع
- سبقوا ملوك الجن
- انقش بالازميل لوحاتي
- العود الى النثر المركّز
- من النثر المركّز
- شهرزاد
- كأس دم ليطفأ الظمأ
- يظهر في المناهج
- رباعيّات لها حضور
- حكمة بالغة
- الزعيق
- بين طيور الحب وغربان الأهل


المزيد.....




- المغرب ومجلس التعاون الخليجي: انضمام كامل العضوية أم شراكة م ...
- من بينها الزيت والحليب والتعليم الخصوصي.. مطالب بتسقيف أسعار ...
- إيان ماكإيوان يوقع عقد روايته الجديدة -الدروس-
- صدور ترجمة كتاب -رسائل صينية- للويس ديكنسن 
- تعلق الشباب العربي بالروايات الأجنبية.. هل هي ظاهرة تهدد اله ...
- سوريا.. نفي إشاعة وفاة الفنان الكبير دريد لحام
- عارضت صدام وغادرت البلد بعد تهديدات بالقتل.. غزوة الخالدي فن ...
- خدمة عسكرية.. يتعين على الشباب المدعوين ملء استمارة الإحصاء ...
- هل ما تزال البحور الشعرية التي جاء بها الفراهيدي فاعلة في ال ...
- أَنا وَذاتُ التاجِ ما نَزال


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - دالعابر يطوي ما تحت الاقدام