أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تداعيات على مسرح الايّام - المحطّة السادسة














المزيد.....

تداعيات على مسرح الايّام - المحطّة السادسة


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6699 - 2020 / 10 / 10 - 12:57
المحور: الادب والفن
    


وقبل انطلاقه باتّجاه ام الربيعين كنّا انا وعبد الواحد قاسم في المحطّة
وبقصد توديع أنصار السلام كان عبد الواحد قد قطع تذكرة للذهاب
الى الموصل وانا بقيت معه الى ان غادر القطار باتّجاه ام الربيعين
وقبل الصيحة الأخيرة قال لي الا ترغب للذهاب معي اعتذرت
وقلت لا أستطيع واخيراً دارت العجلات على السكة الحديديّة
وانا انظر والقطار يتصاغر الى ان أصبح نقطة في البعيد
ثمّ تلاشى وسمعنا الأخبار عن حركت الشوّاف وكيف جاءت
لنا برصاص دمدم السام والقاتل يوم أرسلت حكومة الفرعون
تلك الشحن القاتلة وكأنّها أرسلتها لجبهة اليهود الصهاينة وبالاتفاق
مع المواطن الأوّل وهكذا كشف عن معدن مهرّج الامّة العربيّة
طمعاً بنفطنا وتمرنا وقمحنا هذه هي الدعوة لوضع العرب في
البودقة وتلك سياسة المهرّج الاوّل والبطل القومي امّا الزعيم
ذلك الزاهد الأمين على مصالح الشعب هو بيده سلّم لا عدائه مقاليد كلّ شيء من حيث يدري ولا يدري وعندما حوكمنا على قضيّة
اضراب عمّال شركة الدخّان الاهليّة من قبل المجرم شاكر مدحت
السعود كان لا يزيد عن قرقوز من قرقوزات المقاهي
القديمة وعند محاكمتنا كان يتحدّث بلغة السفهاء وحين يحشرنا بقفص الاتهام كان يردّد أنتم أنصار السلام تضعون تحت قمصانكم المسدّسات والسكاكين لتغرزوها في صدور المواطنين وقد دفعنا الثمن
غالياً من قبل حاكم المفروض به ان يحاكمنا عن الاضراب فيترك
قضايا الاضراب ويتحدّث عن المسدسات والسكاكين والخناجر
وبعد اصدار الحكم وبعد ليالي نقلونا من بغداد الى سجن البصرة
ونحمن قرابة عشرين سجيناً وللأمانة لا أتذكّر كم كان عددنا بالضبط
أتذكر منهم غانم حسن وعقلة شمخي وصباح عودة ومهدي جبّار وجمعة امجيسر وفالح ..وعبّاس عبد الحسن وفاضل خزعل وكاظم صالح وعلي عبّود وقاسم سنع من اهل الكريمات وعبد الواحد قاسم وشعّوب محمود ولوتي ناصر اودعونا
في سجن غريب عجيب يطلقون عليه اسم اكعيبر وكان المعتقلون
من أهل عرب المحمّرة بقينا حوالي أسبوعين في ذلك السجن والمعتقلون في كل ّيوم يذهبون منم العشرات مخفورين حيث
يطلق سراحهم على الحدود العراقيّة القريبة من المحمّرة
المتاخمة للحدود العراقيّة وهؤلاء يأتون بالسر من الحكومة
الايرانيّة والحكومة العراقيّة لغرض العبور من اجل العمل
للكويت منهم من تكتب له سلامة العبور ومنهم من يقبض
عليه فيودع في السجن ومن ثمّ يسوّق الى الحدود وكان فقرهم
شديد يجلبون الى السجن ومن ثمّ يتم وصولهم الى الحدود
وهم لا يملكون شيأً سوى علب الصفيح التي تحتوي على
معجون الطماطم يأكلون طعامهم بها ويذهبون الى التواليت
بنفس الصفيحة ويسبحون بها ويتوضّؤون الى الصلاة بها
أيضاً وفي كل ّيوم يأتون بفوج جديد ويذهبون بفوج الى حدود بلادهم
وفي الليلة الأولى لوجودنا رأيت موقوفاً معنا
من شباب فلسطين ليس لديه فراش وكان الوقت صيفاً
فقدّمت له فراشي وذلك في الليلة الأولى من وجودنا في السجن
وقلت له نم هذه الليلة بفراشي ولكنّه امتنع
بشكل غريب وكان قبلنا يرقد في هذا السجن ولكنّي نمت بفراش أحد
أصدقائي وفرضت عليه فراشي تلك الليلة وكان الفراش
جديداً ومرتّباً ببياضه الناصع وكنت قد جلبته لليالي سجني
وفي ال صباح اُقسم
بالله العلي العظيم رأيت القمل يمشي بخطّ مستقيم وربّما يزيد
على العشرين قملة لذلك فهمت لماذا كان الشاب محمد الفلسطيني
يمتنع عن النوم في فراشي
قضينا تلك الليالي المرّة ولمدّة أسبوعين وكان في سجن البصرة
قواطع عديدة وفي قاطع من تلك القواطع كانت توجد
مجموعة من السجناء السياسيين وكانت لهم رغبة في
أن يستقدموننا الى جانبهم ونحن نود الانضمام إليهم
والرغبة مشتركة وكان مدير سجن البصرة في ذلك
الوقت مرتشي وخلال الاسبوعين تمّ الاتّفاق على
على نقلنا الى جانب اصدقاءنا وعندما نقلنا فوجئنا
بالمكان كان صغيراً جدّا هم أكثر من ثلاثين ونحن معهم
عبرنا ضفة الأربعين عدداً وفي تلك الايّام صادفت مناسبات وكان الزعيم عبد الكريم قاسم يخطب وفي السجن توزّعت مكبّرات الصوت ومن بيننا كان جمعة الشبلي ينصت بشغف ليلتقط
ما يتحدّث به الزعيم رحمه الله لا اتذكّر من قال له انت قبل
كم يوم جئت الى السجن وتريد مرحمة فضحك بعض الاخوة
وكنّا في ساحة صغيرة جدّا لا مجال بها للمشي والترويح
عن النفس ومرّة كنت في الساحة الصغيرة وإذا برجل مهيب
يمسك بيدي ويضع يده الأخرى على كتفي وكان مثقّفاً يجيد
التأثير على المقابل أشقر الشعر يكاد في حديثه يفجر كلّ ينابيع
الحكمة كان جميل المحيّا ويقطر شرفاً ونبلاً كاد يتملّكني وهو
جاد في حديثه وكان يحمل هموم شعبنا بلا اشارة و ولاغموض
متناهي الدقة وقال لي النزر اليسير من فيكم مكتسباً درجة الوعي
المطلوب لأحاسيس ورفاهة المناضل الجسور كل أصدقائكم
بسطاء وسذّج وخام جرفتهم أمواج الحركة الوطنيّ من على الشواطئ
ونحن نخشى عليهم ممن ينخرون في جدار القلعة وحديثه كان
عبارة عن رجم لا رحمة فيه وفي كلّ مقطع من اقواله
يقول لي ها رفيق غانم اتفهم مصد ر الخطر قلت له لا قال هو يعيش
بينكم فاحذروا مصدره وتوقّوا شرّه وليكن تحت النظر وفي هذه اللحظة شعرت حدّ الاختناق وقلت له انت توهّمت وبدل ان
تبوح لغانم أبحت للشخص الخطير وقد مضت السهام عن
منزعها فان اردت الحديث مع غانم فذاك غانم الجالس هناك
وفي السر أقسمت على نفسي ان لا ابوح بما صدر من رشق
صديق عمري ولن اجعل للفعل ردوداً وبقية علاقتنا مديدة
رغم كل المرارات التي......... شربتها كسلافة زقّوم
لقطع مسار الحياة رغم سجننا ونقلنا الى سجن البصرة
كانت تلك المسرحيّة في مركز الدوريين لا تغيب عن ذهني
ولي عودة لختم تلك الليالي ليالي الحزن والحسرات
انت تشتم
وتلعن
وتقهر
وتسفّه
ويداس كلّما تعتزّ به
ولا تستطيع الرد

للسرد عود




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,079,891,170
- تداعيات على مسرح الايّام - المحطّة الرابعة
- تداعيات على مسرح الأيّام -المحطّة الثانية.
- تداعيات على مسرح الايّام -المحطّة الثالثة
- تداعيات على مسرح الأيّام / المحطّة الثانية.
- تداعيات على مسرح الايام
- غنّيتك بغداد
- أخشى صعود النمل
- أقسم بالنون و بالقلم
- الفوّال ومحطّة الذاكرة
- كلاب الامارة تنبح
- بين زحف التماسيح وهجوم النمور
- بغداد ام القرابين
- الخيمة
- لحظات مدهشة
- أراوح في المكان
- لم أكن حاجباً لأمير
- رباعيّات على الحافة
- قطار الايّام ومحطّة السنوات
- رجوم تساقط مثل المطر
- الصلاة الأخيرة


المزيد.....




- غدا في -القاهرة السينمائي-... العرض العالمي الأول لفيلم -حظر ...
- ناقد سينمائي: جودة وتنوع أفلام مسابقة مهرجان القاهرة دليل عل ...
- إيقاف فنانة عراقية تلفّظت بعبارات نابية (فيديو)
- بسبب ألفاظ -نابية-... نقابة الفنانين العراقيين توقف إسراء ال ...
- شاهد: المواقع الثقافية تفتح أبوابها من جديد في إنكلترا بعد إ ...
- عيد البربارة: من هي القديسة التي -هربت مع بنات الحارة-؟
- معلومات عن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الـ42
- أحمد فؤاد نجم.. شاعر لم تمنعه سجون مصر من هجاء حكامها
- تدابير استثنائية لفائدة بعض المشغلين والعاملين في قطاعي تموي ...
- مجلس الحكومة يوافق على اتفاق التعاون الموقع بين المغرب وروسي ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - تداعيات على مسرح الايّام - المحطّة السادسة