أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - دروس من انتفاضة أكتوبر العظيمة














المزيد.....

دروس من انتفاضة أكتوبر العظيمة


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6674 - 2020 / 9 / 12 - 01:18
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


في المرحلة الثورية ... تستطيع البروليتاريا ان تطور طاقة النضال أكثر بمائة مرة مما في الفترة العادية الهادئة... لينين في ١٩٠٥

مجتمع يعيش تحت سطوة الاسلاميين لعقود، ويتم أخضاعه بقوة المليشيات والإرهاب وهيمنة رجال الدين وزعماء العشائر، للخطاب الطائفي الرجعي التقسيمي، كان مستبعدا وفق الفهم السطحي ان يقوم بانتفاضة ضد حكم الكهنوت الذي يدعمه الرأسمال العالمي وتوظفه قوى الإقليم في نشر فكرها وبسط هيمنتها على بلد ممزق مثل العراق.

ان تراكم الفقر والبطالة وانعدام الأمن والخدمات وسيطرة الجهل والخرافة والتبعية العمياء للخارج، لا بد لها وفق المنطق الجدلي من إنتاج وضع مغاير من قبل الجماهير، يقف بالضد من كل هذا الخراب والدمار الذي خلفته قوى الظلام التي جاءت بها الولايات المتحدة الأمريكية وشركاؤها.

ان منطق العلم الاجتماعي المادي يؤكد حتمية التغيير في مسيرة البلدان والجماهير أينما كانت، بالخصوص عندما يصل التناقض بين طبقة الملاك والمتمثلة في العراق بزعماء الطوائف والقوميات وقادة المليشيات، وبين الجماهير المفقرة التي تعاني الحرمان وانعدام الحريات وسيطرة الرعاع على ثروات ومقدرات البلاد، عندها يكون الانفجار حتميا، وهو ما حصل بالفعل في أكتوبر من عام ٢٠١٩.

صحيح أن الوعي الاجتماعي لم يكن بمستوى القيام بثورة ضد النظام وإقامة نظام جديد ينفي الأول بكل ما فيه ويأتي بجديد قائم على الملكية الجماعية للثروات ووسائل الإنتاج، لكنه قام بانتفاضة جماهيرية استطاعت خلال أسابيع من عمرها ان تغير المفاهيم في المزاج الجماهيري.

فمن كان متحفظا او لا يسمح لبناته على سبيل المثال في الخروج من المنزل، صار يشجعهن على الذهاب بل وقيادة المسيرات وفي مناطق ومحافظات تحت الهيمنة المطلقة للاسلاميين والعشائريين الرجعيين!!

من كانت امراض الطائفية والمناطقية والعشائرية لا تزال تحركه، فجأة وخلال ايام نفض هذه الأمراض عن كاهله وأخذ يدعوا لمحاربتها في عملية أصابت السلطة وعقولها المتحجرة بالذهول والصدمة، بل إنه خرج بفعل المزاج الثوري للجماهير لمحاربة هذه المفاهيم التي تقوم عليها السلطة وتحيا بها.

العامل المستكين والخاضع للقدر، الذي يعمل الليل مع النهار دون سد رمق أطفاله، فجأة احس بقوة جبارة تحركه وطاقة لا نهائية تدفعه، للخلاص من وضعه البائس، فجأة أدرك بفعل الغليان الجماهيري ان سبب بؤسه وتعاسته هو نظام المحاصصة وسيطرة رجال الدين والدجالين على مقاليد الامور، فانتفض والتحق برفاقه الآخرين، ليقول للجميع انه قادر على التغيير وان البؤس ليس قدره!

ان انتفاضة أكتوبر قبل أن تدنسها قوى الثورة المضادة وتشوهها القوى الإصلاحية ويندس فيها مرتزقة الأحزاب والمليشيات والمرجعيات، كانت مزاجا ثوريا عظيما ومدرسة تتعلم منها الأجيال، استطاعت أن تثبت أن يوما واحدا من أيامها الخالدة يعادل سنينا من الركود والخمول.

ان الجماهير اليوم وهي على أعتاب إحياء الذكرى الأولى لانتفاضة أكتوبر، مطالبة بالتنظيم واستعادة المزاج الثوري المتوهج في ايام أكتوبر الأولى، مع فضح وطرد قوى الثورة المضادة والقوى الإصلاحية من ساحاتها وتجمعاتها، من أجل استكمال نضالها واختتام مسرحية زعماء القتل والنهب والدم عن طريق رميهم في مزبلة التاريخ.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في العلاقة بين الطليعة الثورية والجماهير
- لا جديد في دولة الطوائف
- قلوبنا مع جماهير السودان التي تواجه الفيضان
- مسرحية حصر السلاح بيد الدولة
- عن الجيوش الإلكترونية التابعة للنظام
- أكتوبر ٢٠١٩ - أكتوبر ٢٠٢& ...
- من سرق اتحاد الطلبة ؟!
- الطائفية ورقة السلطة الوحيدة للبقاء
- حول بث الاغاني في قناة دجلة
- الوهمُ باعتبارهِ منقذاً
- بمناسبة الذكرى الثانية لتأسيس منظمة البديل الشيوعي في العراق ...
- استعدادا للأول من أكتوبر... من حقنا أن نحلم
- وهم التغيير عبر الانتخابات
- سلطة الطوائف والقوميات تعني سلطة الازمات
- افول القومية في كوردستان والطائفية في الوسط والجنوب
- وبعض الهدم بناء!
- الصيادي الناطق باسم القتلة
- خفافيش الظلام تغتال رهام يعقوب
- انتفاضة أخرى على ركام بيروت
- في ضرورة نقد الفكر السياسي والاجتماعي للنخب


المزيد.....




- سقوط مروحية من طراز -مي-8- تابعة للحرس الوطني الروسي في مقاط ...
- حمان الأطلسي // اللجان الثنائية: وقت الوزيعة /الخديعة كوقت ...
- انتهاء جلسة استكمال التحقيق مع المهندس يحيى حسين عبدالهادي.. ...
- العراق: مذكرات توقيف بحق ذوي قتلى متظاهرين
- الفصائل الفلسطينية بغزة توجه رسالة تحذير لإسرائيل
- بن ثاني: “النفطي” يعاني بسبب القرارات غير الحصيفة
- رئيس الفقراء المتهم باختلاس المليارات.. ولد عبد العزيز خامس ...
- المجلس الثوري لـ-فتح- يدعو -حماس- والفصائل الفلسطينية لحوار ...
- خالد علي: 4 احتمالات لتعامل النيابة مع زياد العليمي بعد استد ...
- وصول المهندس يحيى حسين عبد الهادي لنيابة أمن الدولة لاستكمال ...


المزيد.....

- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - دروس من انتفاضة أكتوبر العظيمة