أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميمون الواليدي - يوميات ساخرة 3 : صلاة الوزراء والقياد، صلاة التراويح والأعياد !














المزيد.....

يوميات ساخرة 3 : صلاة الوزراء والقياد، صلاة التراويح والأعياد !


ميمون الواليدي

الحوار المتمدن-العدد: 6579 - 2020 / 5 / 31 - 11:51
المحور: الادب والفن
    


يوميات ساخرة (3)
صلاة الوزراء والقياد ، صلاة التراويح والأعياد !
جامع ، احداه جامع ، بيناتهوم جامع . هذا هو حال كل الأحياء بالمدن المغربية ، بل إن بعض الأحياء قد يكون عدد المساجد بها أكبر من عدد المنازل ، وأحياء أخرى يمكنها تصدير المساجد للخارج .ولطالما قلنا أن الدولة تستثمر في بناء المساجد للأغراض المعلومة عوض بناء المدارس والمستشفيات لأبناء الشعب . ولطالما قلنا أن هذه المساجد تبقى شبه فارغة طيلة السنة اللهم من باعة السواك والزنجبيل والحبة السوداء الذين يستغلون الدكاكين التابعة لها. مع العلم أن دور العبادة هذه تشغل مساحة كبيرة يمكن أن تحول لمساكن للمشردين أو مؤسسات تعليمية أو دور شباب للتكوين.
لكن الغريب ، بمجرد حلول رمضان ، لا تعود هذه المساجد على كثرتها قادرة على استيعاب الأمواج المتتابعة من المصلين و " عبادين الحريرة " وسارقي الأحذية !
فبعد آذان العشاء، تكتظ المساجد ، ويلجأ المصلون للأزقة والشوارع لاستعراض إيمانهم أمام الأقلية " الضالة " و " المتزندقة " التي تسعى في المدن للعمل وقضاء حوائجها فلا تجد لذلك سبيلا بسبب الآلاف من الأجساد المتثاقلة التي تصطف في الطرقات.
ولأن الشهر هو شهر النفاق بامتياز ، فإن استعراض أنواع السيارات هو أحد المظاهر الملازمة لصلاة التراويح، وعليه فالطريق التي لايغلقها المصلون تغلقها سياراتهم !
ومن بين السيارات التي تمكن ملاحظتها قرب المساجد على غير العادة ، سيارات M rouge المملوكة للدولة والتي يستعملها رجال السلطة والمنتخبون.
هؤلاء نوع من المصلين ، مختص في التراويح والأعياد ، باقي الصلوات لا تعنيه فهو مهتم فقط بالمناسبات التي يتجمع فيها عدد كبير من الناس، وإذا كان رمضان قريبا من موعد الانتخابات كما هو الحال هذا العام، فإن المواطن لايمكنه أن يذهب للصلاة دون أن يلمح القائد أو الباشا ، أو رئيس الجماعة الذي كان يبحث عنه منذ شهر ليوقع له على شهادة الحياة ، أو حتى برلماني الدائرة الذي اختفى منذ 5 سنوات.
أتساءل أحيانا كيف يستطيع هؤلاء تذكر عدد الركعات ، ولأنهم ألفوا نوعا آخر من الركوع ، فإني أخشى أن تختلط عليهم عبارة " ربنا ولك الحمد " مع عبارة " الله ابارك في اعمر سيدي " !
صدق من قال ، صلاة القياد صلاة الجمعة والأعياد! ويمكن أن نضيف لها صلاة السلفيات التي أتحفنا بها بعض الوزراء والسياسيين مؤخرا، في إطار صورني وأنا كانتخشع !






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات ساخرة 4 : القفة والجلالب والقوالب !
- يوميات ساخرة 5 : مغارة البغلمان والأربعون حرامي !
- يوميات ساخرة 6 : قنوات الصرف الصحي وعصير -الحامض- !
- يوميات ساخرة 1 : ليبرالي الليل وليبرالي النهار
- إنتقال
- حمار دولة -المهرجانات والزوايا- وقف في العقبة
- فصل المقال.... فيما بين الانتهازي والنضال من انفصال !
- حركة 20 فبراير: الشعب يريد، أم الانتهازية تريد؟
- في التربية والدين
- المقامة المنشارية
- يوميات السعدية البجعدية 1
- مقاربة مونتيسوري في البداغوجيا، حصان طروادة في يد سماسرة الت ...
- المقامة المايصية
- المقامة المخيطيرية
- المقامة الفرشازية
- سلسلة مقامات ميمون الواليدي : المقامة البنفيرانية
- سلسلة مقامات ميمون الواليدي : المقامة الأخناتوشية
- من انفكو الى يت عبدي........اين الثوار


المزيد.....




- مخرجة مبتدئة تحول رياضة التجديف إلى فيلم إثارة ذهنية يحصد ال ...
- حزب الاستقلال يفتح باب الترشيح باسمه في الانتخابات المقبلة
- المصباح يعلق عضوية أعضائه بطاطا التحقوا بحزب الحمامة
- تمارة ... زهير الزمزمي يعزز الأحرار مغادرا الكتاب وبيت البيج ...
- إشادة أممية بريادة المغرب في مجال مكافحة الإرهاب
- شاهد .. إنطلاق الأيام الثقافية التونسية - الإيرانية في تونس ...
- كاريكاتير القدس
- 1218 ناشرًا مصريًّا وعربيًّا وأجنبيًّا من 25 دولة في معرض ال ...
- متحف الأطفال في اللوفر – أبوظبي، يفتتح أبوابه مجدداً
- فوز الأمريكي كريس وير بالجائزة الكبرى لمهرجان أنغوليم الدولي ...


المزيد.....

- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميمون الواليدي - يوميات ساخرة 3 : صلاة الوزراء والقياد، صلاة التراويح والأعياد !