أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميمون الواليدي - المقامة المخيطيرية














المزيد.....

المقامة المخيطيرية


ميمون الواليدي

الحوار المتمدن-العدد: 6450 - 2019 / 12 / 29 - 00:56
المحور: الادب والفن
    



"قصدت المدينة في واضحة النهار، أبغي تغيير حدوات الحمار، الذي أتعبه المشي وقطع الأنهار. سلمته لحداد متسلح بالمطرقة والمسمار، ورحت بعدها في جولة عند الخضار، ثم مررت بمحل جاره الجزار. لم أشتر شيئا كعادة الزوار، بل اكتفيت بالنظر للائحة الأسعار، فلست من أصحاب الدراهم ولا الدولار.
وقفت برهة عند بائع الشواء، أشم رائحة الدخان في الهواء، وأنصت لأمعائي توغل في العواء. القطط من حولي تكثر من المواء، والكلاب الضالة تجري في الأرجاء. على الرصيف جلس نفر من الأصدقاء، يستمعون بإمعان لنشرة الأنباء، المذاعة على أمواج راديو الأحباء.
أثار انتباهي خبر عن الإحصاء، فجلست القرفصاء أصغي كالبلهاء، لآراء بعض الصحفيين السفهاء، وجماعة من المحللين الجهلاء.
قال أحدهم:
الحكومة تضم خيرة الزعماء.
وقد جاءت لتغيير الأجواء.
تدافع صباح مساء عن الفقراء.
هي معهم في الضراء قبل السراء.
وزرائها ليسوا من البخلاء.
لا مثيل لهم في الجود والسخاء.
لا يترددون أبدا في العطاء.
لا يحبون السير بالخيلاء.
هم مثال في التفاني والأداء.
منتقدوهم شرذمة من العملاء.
وخدم عند الحساد والأعداء.
قلت للجلساء: يبدو هذا الصحفي من المخبرين الأجراء، مهمته الإكثار من الضوضاء، وتطبيق سياسة الإلهاء. فقد علموه فنون الإستغباء، فيعاملنا على أننا من الدهماء، لا نستحق سوى صحافة الاستمناء.
رد علي أحدهم: هذا المخيطير بن الغزواني، مسترزق من زمن الغواني، باع ضميره وروحه وأتبعهما بالأواني. لو عرض عليه ثمن مقابل عائلته لقبل في ثواني. هو عبد للدرهم ولاعق لأحذية آل نهيان. جسده في الغرب وعقله في عجمان. لو سألته عن سبب هذا التفاني، لأجاب: أنا عبد وابن زايد قد سباني.

سألت الرجل: ما سبب تسميته بالمخيطير ؟
قال: إنه تصغير للمخ طار. والمخ طار عندنا من جن جنونه، وفقد عقله، ونزع ملابسه، وبانت سوءته.
قال آخر: هذا رجل تعلم الصحافة زمن "من القلب إلى القلب"، فصار محترفا لكل أنواع الكذب، ومدافعا عن أباطرة النهب، وأجيرا عند أحزاب النصب. ولأن ملته ملء الخزينة والجيب، فقد جوزي بالدولار والذهب، وجاءته الأموال من كل صوب وحدب. وفي لأسياده وفاء الكلب، لا يتوقف عن النباح بلا سبب، بإشارة منهم يبدأ في السب، والهجوم على الشرفاء من الشعب.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,207,292
- المقامة الفرشازية
- سلسلة مقامات ميمون الواليدي : المقامة البنفيرانية
- سلسلة مقامات ميمون الواليدي : المقامة الأخناتوشية
- من انفكو الى يت عبدي........اين الثوار


المزيد.....




- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...
- -مصحة الدمى- تأليف أنيس الرافعي
- کورونا ينهي حياة فنانة مصرية جديدة
- مهرجان برلين السينمائي الافتراضي وجائحة كورونا
- وهبي يتطاول على -الاستقلال- وحجيرة يذكره ..-حزبنا موجود على ...
- -دستوري غير دستوري- .. فريق -البيجيدي- في مواجهة متوترة مع ب ...
- منظمة -الإيسيسكو- تختار الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية
- وفاة فنانة مصرية بفيروس كورونا... صورة
- آمال الكهرباء أم أزماتها؟.. غوايات إنقاذ العالم وخيالات السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميمون الواليدي - المقامة المخيطيرية