أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميمون الواليدي - يوميات ساخرة 6 : قنوات الصرف الصحي وعصير -الحامض- !














المزيد.....

يوميات ساخرة 6 : قنوات الصرف الصحي وعصير -الحامض- !


ميمون الواليدي

الحوار المتمدن-العدد: 6582 - 2020 / 6 / 3 - 22:47
المحور: الادب والفن
    


يوميات ساخرة ( 6 )
قنوات الصرف الصحي و عصير " الحامض " !
خلال شهر رمضان ، بقدر ما تمطر السماء إيمانا ، و تمتلئ المساجد سراقا ، بقدر ما يزداد الإقبال أيضا على مشاهدة قنوات التلفزة ، حتى يمكن القول أن التسمر خلف الشاشات يعتبر النشاط الأول للمغاربة خلال شهر الصيام . و مع كثرة التظاهرات الرياضية العالمية فإن الكثيرين لن يفعلوا شيئا غير الحملقة في أجهزة التلفاز ليل نهار .
ومع كل رمضان ، يبدأ الحديث عن البرامج التي ستقدمها قنواتنا العمومية ، و عن حجم الأموال التي صرفت لإنتاج ما سيقدم في رمضان ، بدء من الإشهار ومرورا بالمسلسلات " الكوميدية " و انتهاء بالسهرات الفنية .
ولان الكثير من المواطنين المغاربة متعودون على متابعة القنوات العالمية فغنهم قادرون على تمييز الغث من السمين و الحكم على جودة ما يقدم .
في غياب لتحرير الإعلام ، و مع استمرار سيطرة الدولة على هذا القطاع ، فإن إمكانية حدوث اختراق في العقلية السائدة على القائمين على السمعي البصري المغربي أمر بعيد المنال . ورغم فصل الإعلام رسميا عن وزارة الداخلية إلا أن بروبغندا النظام تبقى المتحكم في كل شيء .
قنواتنا التلفزية ، استحقت لقب " قنوات الصرف الصحي " عن جدارة ، فلا شيء فيها يوحي أنها تقدم خدمة عمومية محترمة لدافعي الضرائب الذين يمولونها .
طيلة عقود ، و منذ أيام " إثم فاجتنبوه لعلكم تفلحون " ، لم تعرف القنوات التلفزية المغربية أي تغيير يمس المضمون أو الإبداع ، الشيء الوحيد الذي تغير هو التخفيض من الوقت المخصص " للطرب الأندلسي " و شقيقه " الملحون " . و اغلب المغاربة يفقدون شهيتهم عند آذان المغرب بسبب رؤية المتجلببين من أصحاب الطرابيش الحمراء و هو يرددون تلك اللازمة المشروخة : " هلالا هلالا و هلالا .... " .وبينما تنتفخ أوداج الصويري أو باجدوب ، وتتدلى بطنيهما الممتلئتان بالبسطيلة و الخليع ، فإن كادحي الوطن يفطرون بالخبز الحافي و هم يتساءلون عن سر ملازمة هذا الضجيج المنظم لوقت الإفطار ؟
بالإضافة للأندلسي ، فإن قنوات الرباط والدار البيضاء ومؤخرا فرانكفونية طنجة ، تعج " بسيتكومات " أقل ما يقال عنها أنها تثير الغثيان . نفس الوجوه الصدئة ، و نفس النكات " الحامضة " ، و نفس السيناريوهات المفلسة التي يمكن " لحلايقيي " جامع الفنا كتابة أفضل منها مجانا . و " ممثلون " يغيرون لكناتهم عشر مرات في الحلقة الواحدة ، و يغيرون ملامح وجوههم المرعبة أصلا ، و " كايفيبريو " يمينا و شمالا عل و عسى يستخرجون ابتسامة " صفراء " من فم المغربي المهموم . يضاف إلى ذلك التصوير الرديء والإخراج الأسوء وموسيقى تزعج حتى الحيطان .
العجيب هو أن ألاف المغاربة يتابعونها رغم ذلك ، و لا اعرف صراحة كيف يمكنهم أن يتحملوا حجم التفاهة التي تصدر عن قنوات " الواد الحار " تلك ؟ و بالأخص في شهر الصيام و ارتفاع درجة الحرارة .
مغاربة آخرون ، قاطعوا هراء دار البريهي و عفن عين السبع منذ سنوات طوال . و هرولوا نحو القنوات العالمية التي تعوضهم عن حجم المهانة التي يحسون بها وهم يرون أموالهم تصرف على ملء جيوب " الحامضين و الحامضات " بينما يتم إهمال المبدعين الحقيقيين لأسباب يعلمها الجميع .
عندما تسمع أن " ممثلا " ما تقاضى " 300 مليون سنتيم مقابل إعلان تلفزيوني تتساءل عن سبب غلاء التفاهة و الميوعة ؟ و لكن إذا تفطن المرء إلى أن هؤلاء يقدمون للنظام خدمة لا تقدر على تقديمها حتى الأحزاب المنظمة و المجهزة ، فإن العجب يبطل في حينه . فكل ما يقدمه الإعلام المغربي ، ليس من باب الأمية و الغباء أو انعدام الكفاءة . أبدا ، إنه أمر مقصود و مخطط له . فمن المؤكد أن أبناء مسئولي التلفزات و أبناء صحفييها و أبناء من يظهرون عليها في رمضان ، لا يشاهدونها ، لا بد أنهم يشاهدون تي إف 1 و إم 6 و فرانس 2 و غيرها . لان المنتوج الوطني موجه " لتدحيش " و " استحمار " كحل الراس .
القنوات التلفزية مثلها مثل المدرسة و باقي المؤسسات التي يسيطر عليها النظام ويوجهها ، موجهة لتغييب الوعي الحقيقي و تشكيل وعي مزيف يحول المواطن إلى آلة للضحك والتصفيق و التطبيل و ترديد عبارة " العام زين " .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,228,726
- يوميات ساخرة 1 : ليبرالي الليل وليبرالي النهار
- إنتقال
- حمار دولة -المهرجانات والزوايا- وقف في العقبة
- فصل المقال.... فيما بين الانتهازي والنضال من انفصال !
- حركة 20 فبراير: الشعب يريد، أم الانتهازية تريد؟
- في التربية والدين
- المقامة المنشارية
- يوميات السعدية البجعدية 1
- مقاربة مونتيسوري في البداغوجيا، حصان طروادة في يد سماسرة الت ...
- المقامة المايصية
- المقامة المخيطيرية
- المقامة الفرشازية
- سلسلة مقامات ميمون الواليدي : المقامة البنفيرانية
- سلسلة مقامات ميمون الواليدي : المقامة الأخناتوشية
- من انفكو الى يت عبدي........اين الثوار


المزيد.....




- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...
- -مصحة الدمى- تأليف أنيس الرافعي
- کورونا ينهي حياة فنانة مصرية جديدة
- مهرجان برلين السينمائي الافتراضي وجائحة كورونا
- وهبي يتطاول على -الاستقلال- وحجيرة يذكره ..-حزبنا موجود على ...
- -دستوري غير دستوري- .. فريق -البيجيدي- في مواجهة متوترة مع ب ...
- منظمة -الإيسيسكو- تختار الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية
- وفاة فنانة مصرية بفيروس كورونا... صورة
- آمال الكهرباء أم أزماتها؟.. غوايات إنقاذ العالم وخيالات السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ميمون الواليدي - يوميات ساخرة 6 : قنوات الصرف الصحي وعصير -الحامض- !