أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن حاتم المذكور - الجوع يثأر للشهيد...














المزيد.....

الجوع يثأر للشهيد...


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 6548 - 2020 / 4 / 27 - 20:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجوع يثأر للشهيد..
1 ـــ الجوع والثأر ودم الشهيد تعاتبنا, ودروس التاريخ تدعونا لأعادتها, قالها بالأمس نوري السعيد, "دار السيد مأمونه" فعصفت به ونظامه الطائفي, ثورة 14 / تموز 1958, اول جمهورية عراقية, أسست للحداثة والتحول الديمقرطي, قالها صدام حسين, "سيحكم العراق ابن ابنته حلى", فكانت نهايته حفرة وضيعة, و "اخذناهه وما ننطيهه" قالتها حثالات الأحتيال والذخيرة الحية, فمسحت بهم الآنتفاضة, ارصفة الفضائح والخيانات, كل يوم والأنتفاضة, تترسخ وعي وبسالة بين مفاصل المجتمع, نزيف الجوع والدم العراقي لا موعد لثأره, قبل او بعد الكورونا, ورحم المجتمع لا يتسع اكثر لثقل اللحظة, لولادة التغيير واعادة الأصلاح, لا وقت للأنتظار, وموقد التغيير يلهث بالأنفجار, لم يعد الصبر لسلمية الموت المجاني, يعني الأنتفاضة اكثر, على الأبواب تصهل الحقائق, والجوع يتمرد فيه النفس الأخير للحياة, ليرفع رغيف خبزه المسروق, صرخة ساخنة في صباح تموزي وطني, سيدفن عارهم في حفرة المنطقة الخضراء.
2 ـــ انتفاضة الأول من تشرين / 2019, ستستعيد حق الحياة لجيلها من باطل موتى الماضي, ومن فوهة الجوع والدم ستنطلق الكلمة الأخيرة, وسخونة اللحظة تعد لهيبها لحرق مسخرة المذاهب, بعد ان تعرى اللامقدس وطفحت الأكاذيب على سطح التاريخ الزائف, الحقائق التي انتصرت في وعي المجتمع, ستنسلخ عن جلد التخريف والشعوذة, كل الأشياء الباطلة وصلت نهايتها, وثورة الشباب ستعيد الحياة الى نصابها, معافاة من اورام اللامعقول, الذي تعفن في رؤوس, افرغها الأحتيال من بقايا مصداقيتها, ومسحت فيها الدنائة, بقايا شرف, ان كانت هناك بقايا لمن باعوا الوطن.
3 ـــ لا يحق لأحد ان يزايد المنتفضين, على سلامة ثورتهم, وهم من دفعوا غزير التضحيات, وحدهم من اخترقت رصاصات قناص المذهب رأسه, وصدورهم هدف لكواتم المذهب, والأدوات القاتلة لذوي قبعات المذهب الزرقاء, كيانات المذهب تلك, هي من طعنت رجل العلم والحلم والعدل والمعرفة, الأمام علي (ع), ومن كتبت للحسين (ع) ثم باعت رأسه ليزيد, ذات الكيانات الرقيعة, هي من تبيع اليوم, رأس الأنتفاضة الوطنية في مزادات الأرتزاق, ومن "يريد وطن", عليه ان يكون جيد الولاء للعراق, ويعلن موقفه الى جانب الأنتفاضة.
4 ـــ اليأس والأحباط موت مؤجل, والأنتفاضة عافية التغيير, لا وقت للغد, العوز والأذلال لم يعد فضيلة للأحياء, وبين الأبيض والأسود الوان باهتة, كالحيادية بين عراقيين "يسترجعون وطن", وذيول ايرانية هربت سيادته وثرواته, تموزنا القادم في الأنتظار, واللحطة مشبعة بالأنفجار, لا وقت للمستقبل ان ينتظر اكثر, والماضي الذي يعبث فينا, تنتظره مكبات التاريخ, المنتفضون يحترمون ارواح شهدائهم ودماء جرحاهم, سلميتهم ادت وظيفتها, في انعاش وترسيخ الوعي المجتمعي, وحان الوقت لحمايتها بكل الوسائل الممكنة, ويجب ان يكون لكل شهيد ثمن, والموت المجاني لا يعطي وطن, كل العراق متراس للأنتفاضة, والمجتمع ظهيرها الأقوى, اما مرتزقة ولاية الفقيه, فسيضيق بهم جلد فسادهم, ويتعرون عن فضائحهم, وكمن يقول خذوني, ستسحقهم اقدام الأنتفاضة.
27 / 04 / 2020






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,291,056





- الأردن: تعديل -تقليدي- على حكومة الخصاونة يطال الداخلية وحقا ...
- الأردن: تعديل -تقليدي- على حكومة الخصاونة يطال الداخلية وحقا ...
- خسائر مزارعي الفراولة في غزة بسبب تدني الأسعار
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- الإيغور: وزير خارجية الصين يقول إن تهمة ارتكاب الإبادة الجما ...
- نازانين زاغاري-راتكليف: متى تعود لعائلتها التي فارقتها نحو خ ...
- شركة بريطانية تحول السيارات الكلاسيكية إلى كهربائية تسجل نمو ...
- بعد خروجها من أزمة كوفيد.. الصين تبدا حملة التطعيم ببطء
- تصعيد الاحتجاجات في بابل للمطالبة بإقالة المحافظ


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم