أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر العراقي - ويستمر التكالب على المناصب.














المزيد.....

ويستمر التكالب على المناصب.


باقر العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6274 - 2019 / 6 / 28 - 22:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ويستمر التكالب على المناصب.
باقر العراقي
بعد ستة عشر عاما من التغيير لا زالت الناس تطالب المرجعية بالتدخل في الشأن السياسي والخدمي، وفي كل صغيرة وكبيرة، وكأنها مبسوطة اليد من قبل الشعب، ومن جانب آخر لا يطالب المواطن نفسه الامارة بالسوء من اختيار الصالح والنزيه، رغم مرور أكثر من سبعة انتخابات برلمانية ومحلية.

هذه الازدواجية ليست بعيدة عن عقلية المواطن العراقي بل هي أمر متأصل فيه، كما يذكرها الدكتور علي الوردي، ولذلك هو شديد الحرص على المطالبة واللغو ومن دون عمل، وعسى ان تتحقق أحلامه واوهامه عبر الفانوس السحري ربما.

بعض الناس لا يجرؤ على انتقاد فاسد بعينه، وعندما يقابله يلقاه بالاحضان، وكلمات الإطراء والمدح لا تفارق شفتيه المتعطشتين للخدمات والعدالة الاجتماعية، فيعوض ذلك بالطشة الفيسبوكية والامتعاض والهجوم العام بطريقة "كلهم حرامية"، ليعمل نفسه جيفارا العصر، والمنادي بأسم الفقراء والبائسين.

خطبة الجمعة الأخيرة بما فيها من كلمات قاسية بحق المتحكمين بالعملية السياسية "والمتكالبين" على المناصب، درس قاسي لا يفهمه إلا اللبيب، وعلى السيد رئيس الوزراء استثماره لصالحه، وبيان من هو المعطل لأستكمال كابينته الوزارية، علما ان هناك إشارات واضحة ومؤيدة له من قبل المرجعية، ومن أطراف أخرى كما جاء في خطبة العيد للسيد الحكيم.

للاسف لازال السيد رئيس الوزراء يراوح كثيرا، ولم يستغل الفرص المتوفرة لديه، وسيجعل من هؤلاء المؤيدين بما فيهم المرجعية الدينية خصماء له في قادم الأيام.

لحد الان لا تقدم واضح في البرنامج الحكومي على مستوى الخدمات والعدالة الاجتماعية والتربية والصحة، والاهم مكافحة الفساد، ونتيجتها تذمر الشارع وربما تظاهرات في تموز القادم تربك الوضع المربك أصلا، وقد تطيح بحكومة عبد المهدي وينهار حلمه السياسي وحلم الملايين من البؤساء في أرض الخير والعطاء.

التكالب المستمر على المناصب من الأطراف التي تمسك بزمام الأمور وتفاقم الصراع بين قوى تريد الحفاظ على مواقعها ومكتسباتها السابقة وقوى برزت خلال حرب داعش، هي نتاج طبيعي لقوى لا تعترف بمرجعية النجف الاشرف، وهي نتاج طبيعي لمواطن يتفنن في "طشات" مواقع التواصل الاجتماعي، بينما لا يقوى على الإشارة لقوى متكالبة ولمسؤول فاسد ينهب ثرواته ليل نهار.

لذلك لا ضوء في نهاية النفق، وسيستمر الفساد وتستمر معاناة المواطن مع الكهرباء وتخسف الطرق والمشاكل الاجتماعية، وسيتطور معها التكالب على بيع وشراء المناصب من قبل القوى التي تمسك بزمام الأمور.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,741,311
- بطانة الحكام ليست حلا.
- قطار عادل عبد المهدي الى اين؟
- الدولة تَقُط مواطنيها.!
- هل نشعر بالأمان؟
- ثورة أبناء الرفاعي
- بكاء إلى الابد
- المشروع الوطني سيف قاطع لا براق.
- استثمار تسعيرة الكهرباء في العراق، الحقيقة الكاملة
- ما هو الحج الأعظم في العالم؟
- عملية كركوك صولة الأسد، وزرع الورود على حدود الدم.
- المناهج الدراسية طبعات متجددة واخطاء مستمرة
- السقوط القادم لدول الخليج...!
- بين بؤس الطائفية وصراع المحاور، أين مشروع الوطن؟
- الحكمة بين إرث الماضي وأهداف الغد
- كيف نتخلص من مفخخات بغداد؟
- ما لم يتبناه حوار بغداد
- من يعارض التسوية، ولماذا كل هذا الاهتمام بها؟
- خبر عن ترامب..!
- ماذا تريد تركيا من بغداد؟
- التسوية الوطنية شعار انتخابي..!


المزيد.....




- الأمير بندر بن سلطان يرد على تقرير مقتل خاشقجي ودور محمد بن ...
- الأمريكية كلويه جاو والراحل تشادويك بوزمان يتوجان بجائزتين ف ...
- الأمير بندر بن سلطان يرد على تقرير مقتل خاشقجي ودور محمد بن ...
- رئيس أرمينيا يدعو إلى عدم تعريض البلاد لهزات
- الأمير هاري: -أخشى أن يعيد التاريخ نفسه-
- رئيس غانا: لا تشككوا بلقاح كورونا فلن يغير حمضكم النووي
- زعيمة ميانمار المعتقلة تمثل أمام المحكمة عبر تقنية الفيديو
- طهران: نرفض بقوة اتهامنا بتفجير السفينة الإسرائيلية وسنرد عل ...
- برلين تستبعد فرض رقابة كاملة على الحدود مع إقليم موزيل الفرن ...
- روسيا وسوريا تتهمان الولايات المتحدة بنقل المساعدات الإنساني ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر العراقي - ويستمر التكالب على المناصب.