أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر العراقي - هل نشعر بالأمان؟














المزيد.....

هل نشعر بالأمان؟


باقر العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6183 - 2019 / 3 / 25 - 18:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل نشعر بالأمان؟
باقر العراقي
فقدان الأمان هاجس يومي يلازم الفرد العراقي منذ سنوات وعقود وربما قرون، مصدره الحروب المتعاقبة وضغط الحكومات المتوالية وفسادها، وعدم القناعة بالواقع الحالي والخوف من المستقبل المجهول، وقد تحول عند البعض إلى "فوبيا" تلازمه كظله طيلة حياته، فهل نحن من أصحاب الفوبيا؟ أم نشعر بالأمان؟
الامن والشعور بالأمان هو المستوى الثاني من خمس مستويات في هرم "ماسلو" للاحتياجات الانسانية، فالمستوى الاول هو الاحتياجات الفسيولوحية الاساسية للعيش كالغذاء والنوم والتنفس والسكن، وقد ناضلت المجتمعات في سبيل الحصول على هذه الاحتياحات منذ فجر الإنسانية، فمنهم من نال مراده، ومنهم لا زال يناضل في سبيلها كالمجتمع العراقي إلى يومنا هذا.
الفرد العراقي ليس خاملا ولا كسولا، بدليل كثرة المبدعين العراقيين في الخارج، فنرى تخطيهم هذه الاحتياجات الفيسيولوجية والأمن الوظيفي والنفسي والجسدي والاحتياجات الاجتماعية كالصداقة والعلاقات العاطفية والاسرية، ووصولهم بسهولة الى المستوى الرابع أو تقدير الذات، وهي مشكلة تعاني منها كل الشعوب العربية، بسبب سلوك الحكومات التعسفي وفقدان الحرية، مما ولد عقدة النقص المزمنة لدى الفرد والمجتمع عموما.
بعد هذه المستويات الأربعة يكون الإنسان جاهزا للابداع، ويكون مفيدا في مجتمعه، بل وقائدا ملهما لغيره، وفي هذه المرحلة يكون قد وصل إلى أعلى الهرم لتحقيق ذاته، وتحقيق أكبر قدر ممكن من الإنجازات.
تحقيق الذات والإنجاز هو مبادرة يقوم بها انسان فاعل، وقد ذكرها "فيكتور فرانكل" في كتابه "الإنسان يبحث عن معنى"، واكدها عالم الروحانيات والتنمية البشرية "ستيفن كوفي" ووضعها أولوية اولى في كتابه المشهور "العادات السبع للناس الأكثر فعالية"، ولذلك ترى بأن المنتحرين يشعرون وقت الانتحار بأن حياتهم بلا معنى.
عموما نظرية العالم الأمريكي "ماسلو" ليست مثالية للانسان، فالرجل تجاهل الاحتياجات الروحية التي لا غنى عنها، ولا يمكن تعويضها بأحتياجات أخرى، فهي محرك ودافع رئيسي لأن يكون الإنسان متزنا ومنجزا ومبادرا في مجتمعه.
للاسف مجتمعنا لازال يبحث عن احتياجاته الأساسية، وكما تفعل كل الحيوانات، "اعتذر لهذا التوصيف"، لكنها الحقيقة والواقع الماثل أمامنا يوميا، وخير مثال على ذلك، نسبة الفقر في البلد، وازدياد سكان مكبات النفايات، والعشوائيات المنتشرة على مساحة الوطن طولا وعرضا.
مجتمعات الدول المتقدمة كافحت لقرون، وقامت بثورات أنتجت حكومات فعالة، أحست بمعاناة مواطنيها وخدمتهم، وزرعت الثقة في قلوبهم، من خلال نشاطاتها الشفافة وتعاملاتها المالية والسياسية الواضحة.
لذلك فالمجتمع العراقي من أولى احتياجاته ليكون آمنا، هو التعامل الحكومي الواضح والشفاف في القضايا التي تهم المجتمع والفرد، فهي لازالت سرية ويكتنفها الغموض، لذلك فأن الخوف وعدم الامان يبقى هو المسيطر ويستمر الرعب.
فوبيا الخوف والرعب من الحاضر والمستقبل، يجبر الإنسان للعودة إلى ماضيه، مهما كان قاسيا لأنه أرحم كما يعتقد، والامان شعور داخلي تصنعه الدولة، وعلى الحكومة زرعه داخل قلوبنا كمواطنين وأبناء لها، عن طريق العمل لخدمتنا بشكل واضح وشفاف، فمتى ما لمسنا بأن الحكومة تعمل لخدمتنا، سوف تمتلئ قلوبنا بالأمن والأمان.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,227,423,611
- ثورة أبناء الرفاعي
- بكاء إلى الابد
- المشروع الوطني سيف قاطع لا براق.
- استثمار تسعيرة الكهرباء في العراق، الحقيقة الكاملة
- ما هو الحج الأعظم في العالم؟
- عملية كركوك صولة الأسد، وزرع الورود على حدود الدم.
- المناهج الدراسية طبعات متجددة واخطاء مستمرة
- السقوط القادم لدول الخليج...!
- بين بؤس الطائفية وصراع المحاور، أين مشروع الوطن؟
- الحكمة بين إرث الماضي وأهداف الغد
- كيف نتخلص من مفخخات بغداد؟
- ما لم يتبناه حوار بغداد
- من يعارض التسوية، ولماذا كل هذا الاهتمام بها؟
- خبر عن ترامب..!
- ماذا تريد تركيا من بغداد؟
- التسوية الوطنية شعار انتخابي..!
- السعادة في التطوع/ قصة
- جوهرة من ملحمة القصب.
- الأكراد وصبر أم الولد..!
- غزة وصنعاء بين أخوة السعودية وعداوة اسرئيل...!


المزيد.....




- سوريا تدين ضربات أمريكا ضد مواقع مليشيات إيرانية.. وتدعو واش ...
- العراق ينفي تقديم معلومات استخباراتية للولايات المتحدة بشأن ...
- سوريا تدين ضربات أمريكا ضد مواقع مليشيات إيرانية.. وتدعو واش ...
- العراق ينفي تقديم معلومات استخباراتية للولايات المتحدة بشأن ...
- مستشار السيسي للصحة: إصابات كورونا انحسرت وتخطينا ذروة الموج ...
- ميزة مهمة تظهر في تطبيقات Word
- القضاء الفرنسي لا يعترف بملكية روسيا لكنيسة أرثوذكسية في مدي ...
- اتفاق روسي نمسوي على عقد محادثات بشأن إيصال لقاح -سبوتنيك-في ...
- القضاء الفرنسي لا يعترف بملكية روسيا لكنيسة أرثوذكسية في مدي ...
- اتفاق روسي نمسوي على عقد محادثات بشأن إيصال لقاح -سبوتنيك-في ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باقر العراقي - هل نشعر بالأمان؟