أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - جعفر الصدر في بغداد ؟!














المزيد.....

جعفر الصدر في بغداد ؟!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6179 - 2019 / 3 / 21 - 22:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد غياب لسنوات عاد من جديد نجل مؤسس حزب الدعوة في العراق السيد محمد باقر الصدر،حيث أجرى لقاءات سياسية مع القيادات العراقية المختلفة وُصفت بأنها كانت في البعض منها سري ، والبعض الآخر تناولته وسائل الإعلام المختلفة ، ويأتي هذا التحرك لجعفر الصدر،بعد اختفاء ابن عمه مقتدى الصدر عن العراق، وسفره الى بيروت،ما يعطي أكثر من تفسير لهذه الزيارة ،حيث تقول التقارير أن رئيس تحالف سائرون مقتدى الصدر غادر العراق قبل نحو 80 يوماً، في تصرف وصفه المحللون بأنه يأتي في ظل الضغط الأمريكي على الحكومة العراقية من أجل تغيير موقفها من إيران،والوقوف مع الحصار الدولي ضد طهران،إذ يعد الصدر من الرافضين لسياسة إيران في العراق بعد سنوات من الدعم المستمر له وللفصائل المسلحة التابعة له .
الصدر عقد لقاءات واجتماعات مع القيادات السياسية العراقية،وأهمها لقاءه مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ورئيس البرلمان ورئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي والسيد عمار الحكيم رئيس تحالف الإصلاح وهادي العامري ، ولقاءه بصورة سرية لرئيس الجمهورية السيد برهم صالح ، وتشير بعض الأخبار بأنه التقى السبهان سراً في بغداد ،وأفادت التقارير الخبرية بأن الصدر نقل رسالة أبن عمه مقتدى الصدر مفادها أن حكومة السيد عبد المهدي فاشلة وستسقط قريباً في حين أن من شكّل الحكومة وتبناها هو الصدر نفسه، بل أن أغلب وزارئها هم من اختيار سائرون،وتحت أشراف قيادات التيار الصدري .
الزيارة لم تكن متوقعة من شخصية غابت عن المشهد السياسي منذ ترشيحه لمجلس النواب واستقالة منه وانعزاله عن المشهد السياسي إلى بيروت،كما أن مثل هذه الزيارة تطلق رسائل عدة في كيفية تعاطي الصدر مع الملف العراقي،الأمر الذي يجعل الأوراق ربما تختلط نوعاً ما،إذ ما علمنا أن راية الإصلاح رفعها الصدر ونادى بها الأكثر ة من مرة، وشارك تظاهرات الصدريين في ساحة التحرير بغداد، ودخوله الخضراء لأكثر من مرة واقتحامه لدوائر الحكومة مهدداً بإسقاطها .
المنصف يجد أن لا عذر للصدر في أي خيار يتخذه، فهو مشارك في سلسلة الحكومات جميعها،وبحصة كاملة أو ربما تكون في بعض الأحيان أكبر من حجمها الطبيعي ، إلى جانب كمية ملفات الفساد التي تطارد قيادات التيار، والتي يهتم المجلس الأعلى لمحاربة الفساد بنشرها ومحاسبة الفاسدين فيها،والتي ينبغي أن تكون في مقدمة أولويات الصدر في زيارته إلى بغداد، إلى جانب ذلك كله ما زالت الحكومة لم تحسم أربع وزارات وأهمها وزارتي الدفاع والداخلية والتي للصدر دور في تأخير تشكلها وحسمها، لتعدد جهات المؤيد والرافض لتلك الشخصيات المرشحة،والتي ينبغي أن يترك هذا الأمر للسيد رئيس الوزراء لاختيار من يجد فيه الكفاءة والنزاهة والذي هو الآخر بات مقيداً بتوجه الصدر وغيره من قيادات الكتل السياسية، الأمر الذي فرض عليه بإعلان عدم التوصل إلى اتفاق وتحميل الكتل السياسية مسؤولية عدم الانتهاء من ترشيح للوزارات الشاغرة ،ويبقى أن نراقب ونتابع ما تمخض عن هذه الزيارة من نتائج مستقبلية نراه على أرض الواقع .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق في دوامة الأزمات ؟!
- عادل لم تكن عادلاً ؟!
- زيارة روحاني ...دخول من الباب وغلق شباك سليماني ؟!
- سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد .
- العراق محور العقلية الأمريكية .
- المشهد السياسي .....تعقيدات وانعطافات ؟
- مؤتمر وارسو.. حقائق وتوقعات ؟
- جباية الكهرباء ... المقياس بعيون الناس ؟!
- مجالس المحافظات بؤرة الفساد ؟!
- في كركوك ...عبد المهدي يقلب ساعة العبادي الرملية ؟!
- رجال الدين بين السياسة ودعوات الإصلاح ؟!
- اتفاقية - الأخوة الإنسانية- حكاية أم منهج ؟
- إسرائيل محرجة في خياراتها ؟
- واشنطن اختارت الاحتياط ؟
- مجالس المحافظات بين النص الدستوري والتجاوز القانوني ؟
- التعليم تحت مطرقة السياسة ؟
- لماذا احتلال العراق ؟
- عبد المهدي وإخطبوط الفساد ؟!
- قادة الحشد الشعبي في قائمة الإرهاب ؟!
- من باع من ؟!


المزيد.....




- ماذا بعد طرد روسيا لقنصل أوكرانيا؟
- وزير الصناعة التشيكي: -الخلاف الأمني- مع روسيا قد يؤثر على ق ...
- مقتل شخص على الأقل بإطلاق نار في ولاية نبراسكا الأمريكية
- وزير تشيكي: -الخلاف الأمني- مع روسيا قد يؤثر على قرار دعوتها ...
- لجنة الشؤون الدولية في الدوما الروسي: احتمال انسحاب موسكو من ...
- عباس يهنئ الأسد بعيد الجلاء
- فرنسا.. رجل يطعن عامل توصيل طرود بحجة وصوله متأخرا!
- العراق.. مبتز إلكتروني يجبر إحدى ضحاياه على الانتحار (فيديو) ...
- نتائج أولية تظهر تقدم ديبي في انتخابات الرئاسة في تشاد
- -مختل عقليا- يقتل مسنة وطفلين ويصيب 3 آخرين في المغرب


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - جعفر الصدر في بغداد ؟!