أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - مجالس المحافظات بين النص الدستوري والتجاوز القانوني ؟














المزيد.....

مجالس المحافظات بين النص الدستوري والتجاوز القانوني ؟


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6130 - 2019 / 1 / 30 - 23:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بسبب جبروت وفشل الحكم المركزي الذي كان سائداً قبل 2003 جرى إقرار مبدأ اللامركزية في الادارة، ليتاح للقوى السياسية العمل بهذا المبدأ بأعتباره الأصلح.
لهذا تشكلّت مجالس المحافظات لتكون الحاكمة فيها، وتكون قادرة على النهوض بواقعها دون الرجوع الى المركز وتعقيداته، وهذا ما يعطي فسحة التحرك بإتجاه البناء والتنمية.
مع كل هذا التحرر من قيود المركزية إلا أن المحافظات ما زالت تعاني من المشاكل في كافة المجالات، وأنحرفت مجالسها عن الهدف المرسوم لها، وعلا صوت النزاع السياسي بين الأحزاب والكتل السياسية المتنفذة، وظهر فيها النزاع السياسي أكثر من مهمتها ودورها الخدمي، ومع كل هذه الإشكالات والخلافات ما زالت مجالس المحافظات تتستر تحت مهمتها الدستورية وادائها السياسي!
الدستور منح الصلاحيات الإدارية للمحافظات، لتكون قادرة على النهوض بواقعها التنموي للمحافظة، وعلى وفق مبدأ اللامركزية الادارية.. هذا ما نص الدستور في المادة 122 لعام 2005، والذي اعطى بموجبه صلاحيات واسعة لتلك المحافظات في إدارة شؤونها بنفسها.
في نفس الوقت فالإداء الحزبي والسياسي كان الصفة السائدة في هذه المجلس، فأنحرف أداء اعضاء مجالس المحافظات عن مهمتهم في تقديم الخدمة لمجتمعاتهم إلى مصالحهم الحزبية والفئوية والفردية، والتحكم بكلف العقود والصفقات الخدمية، فمن يراقب أي مشروع في أي محافظة يجد أن من يقف خلفه هو الحزب الفلاني أو المسؤول الفلاني، كما ان الأداء بدا بصبغة سياسية أكثر من كونه مجلسا خدميا يمثل نبض الشارع، ويعكس معاناته اليومية، وأداء دورهم في تقديم الخدمة لمواطني محافظاتهم.
لكل ما سبق تحول صراع المحافظات الى صراع الحكومة الاتحادية ومجلس النواب، وأبتعد كل البعد عن دوره الدستوري.. فصار هدفا سياسيا وصراع كتل وأحزاب تمارس نفوذها من أجل بقاؤها وإستحواذها على السلطة.
هذا ما حصل في بغداد مع وجود محافظين هما فلاح الجزائري عن دولة القانون وفاضل الشويلي عن التيار الصدري، ومحافظة واسط التي أصبحت في الصدارة بثلاث محافظين في آن واحد، الأمر الذي يعكس حالة الفشل السياسي والتراجع في الأداء الحكومي، ويعكس صورة الصراع الذي تمارسه تلك الكتل فيما بينها الى جانب هشاشة التحالفات وتمزقها عند أول خلاف سياسي هنا او هناك.
لابد من إيجاد آليات دستورية توضح آداء مجالس المحافظات، وأما ترشيقها أو تقليصها لما تشكله من عبء مالي كبير على الدولة.. وأن يدرس إقرار قانون يتيح إنتخاب المحافظ بالإقتراع المباشر وبما يضمن صعود من يختاره الجمهور دون غيره.
يجب أيضا تفعيل دور الرقابة المالية والإدارية ومتابعة الشعب لمصالحه من خلال أعضاء مجلس النواب للمحافظة، بتشكيل لجان رقابية تمارس مهمتها لكل محافظة ، وإعادة النظر في قانون المحافظات والإنتخابات، عبر الدوائر المتعددة، والقوائم المفتوحة وبما يتيح مشاركة الكفاءات والخبرات في خدمة المحافظة، وإنهاء دور الأحزاب السياسية التي كانت أداة تخريب وسرقة للمال العام ونهب خيرات المحافظات.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التعليم تحت مطرقة السياسة ؟
- لماذا احتلال العراق ؟
- عبد المهدي وإخطبوط الفساد ؟!
- قادة الحشد الشعبي في قائمة الإرهاب ؟!
- من باع من ؟!
- مابين 2018 و2019 أجوبة مفقودة ؟
- هل انتصر محور المقاومة ؟
- الحكيم يغرد خارج السرب ؟!!
- البصرة ساحة الصراع ؟!
- كلا من داخل امريكا ؟
- حسين واحلامه الميتة ؟!
- لم أمت بل مات سيفك ؟!
- حجي راضي الحلاق ؟!
- مواطن من الدرجة العاشرة ؟!
- إكسسوارات ؟ّ!
- التعليم في العراق ... تحديات وأفق معتم ؟!!
- تسليم السلطة ... مفهوم يترسخ ؟!!
- هل انتهى حكم الشيعة ؟!
- تمكين الشباب منهج أم شعار ؟!!
- العلاق لم يعلق جيداً ؟!!


المزيد.....




- معهد البحوث الفلكية المصري: الصاروخ الصيني قد يسقط قرب سواحل ...
- الطوارئ الروسية تعلن العثور على حطام مروحية Mi-2 سقطت شرقي ا ...
- بدء العد التنازلي للسقوط المحتمل للصاروخ الصيني ويمكن مشاهدت ...
- التحالف يعلن إسقاط مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه جنوب السعودية
- الملكة رانيا العبد الله تغرد في أحب الليالي: اللهم أنعم علين ...
- الطيران الإسرائيلي يقصف موقعين شرق دير البلح وسط قطاع غزة
- الأردن.. توقيف ضابط وأفراد شرطة -تجاوزوا القانون- مع عنصر في ...
- مركز الفلك الدولي: في حال سقط الصاروخ الصيني ليلا سيشاهد كأج ...
- جنوب إفريقيا تفتح أبوابها لدخول السعوديين بتأشيرة من المطار ...
- إدارة دونالد ترامب اطّلعت على بيانات هواتف صحفيين في واشنطن ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - مجالس المحافظات بين النص الدستوري والتجاوز القانوني ؟