أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - العراق في دوامة الأزمات ؟!














المزيد.....

العراق في دوامة الأزمات ؟!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6175 - 2019 / 3 / 17 - 12:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمتلك العراق من الإمكانيات ما يجعله متقدم ومتطور ،فالتاريخ والحضارة وجوده،وثرواته مركزه الاقتصادي إلى جانب حجمه بشماله الطبيعي وجنوبه الخلاب ونهريه العظيمين ، والاهم من ذلك كله تنوع شعبه وتجّذره بالعادات والتقاليد التي جعلت منه في مرمى الأطماع والأهداف الاستعمارية،وكانت أولى هذه الاستهداف هو البعث الصدامي الذي عمل بمنظومته القمعية من سحق تاريخه وتحطيم كبرياء شعبه،وتحويله إلى شعب أكول لا يفكر سوى في تحقيق رغباته دون حمل هم وطنه أو مصالحه العليا،وما تحقق بعد ذلك من احتلال أمريكي كانت مخارجه هو ولادة فراخ الإرهاب بكل أنواعه بدءً من القاعدة والى التوحيد والجهاد وآخرها داعش،حيث تعرض لخطره إلى جانب خطر التقسيم،وسرقة ثرواته وأرثه وحضارته ونفطه،وتدمير بناه التحتية .
والسؤال المهم الذي يطرح نفسه في ظل كل هذه المعطيات ما هي الأسباب التي تجعل العراق يتعرض لمثل هذا الخطر،ويكون مرتهن بيد أشباح الصحراء الإرهابي .
هل الحكومات المتعاقبة على حكمه كانت سبباً في هذه الويلات أم أن شعبه لا يملك الانتماء له،فكان سهلاً لهذه الأطماع سرقة الوطن من أهله ؟ّ!
العراق شعب متعدد الأعراق والمذاهب ،وهذا التعدد والتنوع خلّف تنوع في المواقف والاستراتيجيات والرؤى المستقبلية،وعلى الرغم من العيش الواحد في البلد الواحد،إلا أن المواقف تتغير تبعاً للولاءات والاملاءات السياسية والحزبية والعرقية والمذهبية، وهذا أكبر الأخطاء التي وقع فيها الشعب العراقي ، فالسني ينتخب سنياً ، والشيعي ينتخب شيعياً، والمسيحي يختار من دينه وهكذا ،وبغض النظر عن خلفيته المهنية ونزاهته،فانه يكون ممثلاً لهذا المذهب وهذه القومية ،ويحمل معه العقلية تلك دون بحثه عن حل لمشاكل الوطن، إلى جانب تعدد القيادات في جميع المكونات،فعلى الرغم من وجود المرجعية الدينية العليا للطائفة الشيعية ألا أن هناك ولاءات أخرى ظهرت،وهذا ما يعد شرخ في الموقف العام للمذهب الواحد،وهكذا عند السنة وتعدد قياداتهم السياسية جعلتهم كأمواج تتلاطم لا يمكنها الهدوء أو الاستقرار عند جرفاً واحد.
غياب الرؤية السياسية والمستقبلية للبلاد وضعته على المحك مع الخطر أكثر من مرة،كما أن انعدام التخطيط الاستراتيجي في العراق جعلته يسير وفق الأهواء والمزاجيات السياسية والاهم من ذلك كله هو غياب الخطط المستقبلية في أي مشروع استراتيجي مستقبلي ، فالناظر يجد أن أغلب هذه المشاريع ما هي آنية لا تقف على رؤية مستقبلية ومبني على أساس الكثافة السكانية المتغيرة إلى جانب المشاريع التي لا تعتمد الخطط المستقبلية والتي تنتهي وتفشل بعد أشهر من تشغيلها .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عادل لم تكن عادلاً ؟!
- زيارة روحاني ...دخول من الباب وغلق شباك سليماني ؟!
- سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد .
- العراق محور العقلية الأمريكية .
- المشهد السياسي .....تعقيدات وانعطافات ؟
- مؤتمر وارسو.. حقائق وتوقعات ؟
- جباية الكهرباء ... المقياس بعيون الناس ؟!
- مجالس المحافظات بؤرة الفساد ؟!
- في كركوك ...عبد المهدي يقلب ساعة العبادي الرملية ؟!
- رجال الدين بين السياسة ودعوات الإصلاح ؟!
- اتفاقية - الأخوة الإنسانية- حكاية أم منهج ؟
- إسرائيل محرجة في خياراتها ؟
- واشنطن اختارت الاحتياط ؟
- مجالس المحافظات بين النص الدستوري والتجاوز القانوني ؟
- التعليم تحت مطرقة السياسة ؟
- لماذا احتلال العراق ؟
- عبد المهدي وإخطبوط الفساد ؟!
- قادة الحشد الشعبي في قائمة الإرهاب ؟!
- من باع من ؟!
- مابين 2018 و2019 أجوبة مفقودة ؟


المزيد.....




- قائد القوات الأمريكية في أوروبا: تحركات الجيش الروسي تسبب -ق ...
- موسكو.. انطلاق المرحلة الثانية من اختبار دواء -كوفيد – غلوبو ...
- خبراء يحذرون من إمكانية -تفشي الزومبي- ويكشفون ما يحتاج ذلك! ...
- شاهد: المعتمرون يطوفون حول الكعبة ملتزمين بالإجراءات الصحية ...
- ما السر في جاذبية -المدن المفقودة- في العالم؟
- شاهد: المعتمرون يطوفون حول الكعبة ملتزمين بالإجراءات الصحية ...
- وسط محادثات فيينا.. إيران تعلن زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم إ ...
- سيناتور روسي يحدد أهم 4 نقاط تخللتها محادثة بايدن وبوتين اله ...
- موسكو: اليابان لم تتشاور مع روسيا بشأن إلقاء مياه محطة فوكوش ...
- 5 طرق للتخلص من رائحة الفم الكريهة في رمضان


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - العراق في دوامة الأزمات ؟!