أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد .














المزيد.....

سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد .


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6167 - 2019 / 3 / 8 - 21:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحوار الذي جرى بين سائرون والفتح يحمل عدة مؤشرات مهمة ، فهو يتعلق بمستقبل العملية السياسية والتي يمثلها الاحزاب والكتل ، وهذا يعني الحوار وعدم تهميش الاخر ، والركون الى لغة التفاهم ، بعيدا عن فتح الحوارات الجانبية والتي من شأنها ان تضعف الواقع السياسي وتعقده ، فلا يمكن بناء اي واقع ما لم يكن بين كل الاطراف السياسية ، لانه لايمكن السير نحو تشكيل حكومة ما لم يكن هناك توافق سياسي بين الجميع ، الذي اشاف الشيء الكثير الى مجمل الوضع السياسي القائم ، فلم تكن هناك اي حكومة الا بالتوافق والاتفاق بين هذه الكتل ، كما وفي نفس الوقت لا يمكن لاي كتلة ان تعطي لنفسها الحق في منح العملية السياسية الشرعية أو التصرف فيها دون الاخر ، فالكل شريك مهم وفاعل بثقله السياسي وتاثيره على واقع العملية السياسية ، وهذا ما شهدناه فعلاً في الحضور المهم في أحياء يوم الشهيد وذكرى شهادة السيد محمد باقر الحكيم ، وما لهذه الشخصية من تاريخ وعنوان فاعل على الساحة السياسية الداخلية والاقليمية والدولية ، كما وفي نفس الوقت فان سير الواقع السياسي بهذه الطريقة لا يبشر بخير ، خصوصاً مع التشظي الذي يجعل أي خطوة في بناء أركان الدولة يسير نحو التلكؤ ، وأن الخطوات التي قام بها رئيس تحالف الاصلاح السيد عمار الحكيم لهي خطوات مهمة في مأسسة هذا التحالف والتاسيس لبناء موسسات قادرة على قيادة المجتمع وأدارة العملية السياسية وتوجيه العمل السياسي في البلاد .
يمكن اعتبار ان هذه الحوارات ما هي الا مرحلية لا تؤسس لاي اتفاقات استراتيجية بين الكتل السياسية ، فالحزبان مختلفان بالايدلوجية والفكر ، ولا يمكن لهما الاتفاق على أي بند او فقرة ما لم يكن في داخل المجموع ، الى جانب فقدان الثقة بين الجانبين ، وهذا ما لمسناه في الترشيح لوزارة الداخلية وكيف ان الطرفين متمسك برأيه ، فأي اتفاق او توافق نتحدث عنه ؟!
أعتقد وكما يرى البعض من المحليين ان حالة التشظي التي يعاني منها الموقف الشيعي ستؤثر سلباً على واقع العملية السياسية ، وبالتالي سيكون عامل مؤثر على الواقع الاجتماعي للبلاد ، لذلك ليس من الصحيح بقاء هذا التشظي واقعاً بل ينبغي ان تسعى جميع الاطراف الى تبني لغة الحوار والتوافق والاتفاق على توحيد الرؤى والمواقف وبما يحقق سير العملية السياسية وبناء المشروع الوطني والوقوف الى جانب الحكومة ومساندتها خصوصاً مع تشكيل الكتلة الاكبر التي ستعمل معها كل أوراق أي حكومة قادمة .
الواقع السياسي الشيعي لا يتحمل أي أهتزازات أو تشظي أكثر مما هو موجود وينبغي ان يصار الى الوقوف فوراً وبدأ الحوار الواسع بين القوى الشيعية نفسها من اجل ايجاد ارضية وتوافق بينها ، الى جانب توحيد الرؤية ، ويكون التحالف مثابة لبقية الكتل والائتلافات لانها ستحاور من موقع قوة مع باقي المكونات وليس ضعف وتشظي ، بل ستكون هذه القوى محور أي عمل سياسي قادم .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق محور العقلية الأمريكية .
- المشهد السياسي .....تعقيدات وانعطافات ؟
- مؤتمر وارسو.. حقائق وتوقعات ؟
- جباية الكهرباء ... المقياس بعيون الناس ؟!
- مجالس المحافظات بؤرة الفساد ؟!
- في كركوك ...عبد المهدي يقلب ساعة العبادي الرملية ؟!
- رجال الدين بين السياسة ودعوات الإصلاح ؟!
- اتفاقية - الأخوة الإنسانية- حكاية أم منهج ؟
- إسرائيل محرجة في خياراتها ؟
- واشنطن اختارت الاحتياط ؟
- مجالس المحافظات بين النص الدستوري والتجاوز القانوني ؟
- التعليم تحت مطرقة السياسة ؟
- لماذا احتلال العراق ؟
- عبد المهدي وإخطبوط الفساد ؟!
- قادة الحشد الشعبي في قائمة الإرهاب ؟!
- من باع من ؟!
- مابين 2018 و2019 أجوبة مفقودة ؟
- هل انتصر محور المقاومة ؟
- الحكيم يغرد خارج السرب ؟!!
- البصرة ساحة الصراع ؟!


المزيد.....




- أبرز المسلسلات الخليجية في رمضان 2021.. القصص وقنوات العرض
- هل تلعب تركيا دورا في التوتر بين روسيا وأوكرانيا... كيف؟
- فرنسا: قتيل وجريح في إطلاق النار أمام مستشفى بباريس
- طهران تتهم تل أبيب بالوقوف وراء الهجوم ضد موقع نطنز لتخصيب ا ...
- ناسا تؤجّل مرة أخرى تحليق المروحية المريخية
- جونسون يعرض منزله الريفي للإيجار ويحدد المبلغ
- مجلس النواب الأردني ينفي حصول مشادات بين النواب والخصاونة
- وزير الداخلية التركي يلتقي نظيره الليبي في أنقرة
- طهران تتهم إسرائيل بالمسؤولية عن حادثة نطنز
- الجيش الإسرائيلي يصيب مهربا بالرصاص على الحدود المصرية


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - سائرون والفتح ... بداية أم نهاية عقد .