أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - مطالبكم حق ... وليس حرق .














المزيد.....

مطالبكم حق ... وليس حرق .


محمد علي مزهر شعبان

الحوار المتمدن-العدد: 5987 - 2018 / 9 / 7 - 17:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مطالبكم حق .... وليس حرق .
محمد علي مزهر شعبان
نعم مع مطالب الحق، وألف كلا لاجندة الحرق . هكذا رفع الشرفاء النجباء من أدرك ان الوطن ليس ملك حكومة، ولا يد مأجورة أثمه، إنه ملك الجميع . جعلتم الوطن ينتقل من الاوار الى النار. الشعب يحرق وطنه، والحكومة في ميزان المزايده على الكراسي، وفي فوضى كتلة الاكبر. فاذا بالوطن يصغر، واذا بالشقاق ينمو ويتجذر . في البصرة يعاد المشهد، وكأنها "الجمل" يحتشد الصحابي المنيع، بالطريد الخنيع . ما يجري ايتها المرضعه المشبعة في ميادينك ؟ هل ان كرة النار حصد لهيبها الهشيم، واضحت مخيفة لما ستؤول إليه من حجم ؟ ودارة الكتلة الممغنطه ليلتصق بها الصلب من الخلب في شارع مفتوح، ينجذب اليه المعدن الحقيقي ومزابل مرمية عند الجادة ؟
سيدتي ... هل ضاقت على الكل حلقاتها، بين المشروع، وبين من دفن حقده للشروع ؟ حكومة تاهت معالجاتها بين الارجل، وكأن الامر خرج من سطوتها، لما ألت إليه الامور . الغول يكمن في الاسطر، حين تشوش اللافته بمطالبها، ويسيل مدادها دما، ويشوهها رماد الحرائق . أتسائل من خصم أؤلئك الذين يحرقون، البناية او الساكن فيها ؟ بلد يعيش في أزمة مطالب، وليس الترقيع حلا لازمة، ولا انتهاء نائرة . لان المأزوم هو حلالها، فتاهت عليه الحلول، ولان الخصم هو الحكم والحاكم . أنتم من أتيتم بالنصراوي، ولكم تجربه ممن سبق . نعم نفذ صبركم قصاد لصوص شموليين، ولكن كيف السبيل الى تحقيق المطالب ؟ هل أن تحمل هراوة او حجارة، او حرق مكتب،حتى امتد لهيبها الى المستشفيات ودوائر الجنسية والبلدية ؟ ما هذه الاصوات التي تدعو الى حرق مدينة وما عليها، وكأني أسمع جوقة " السبهان" تعزف نشيد الحرب الشيعية الشيعية، تحت قيادة الماسترو" ماكورك" ؟
هل استطعت ان تؤسس مطالبك تلك في منظومة منسقه ؟ هل لديك قيادة معارضه تفاوض حين صعدت غضبك فدفعك بهذا الاتجاه ؟ أم فوضى وشتيمه وقذع وسب وحرق ونهب . انت لست في مجال التحرر من استعمار، انت مستعمر في حضرة حكام مستعمرين . أنسيتم انتفاضة ال 91 كيف نجحت ثم انتكست لماذا ؟ الشعوب تقرأ السجل التاريخي لاسباب نكوصها، وتضع الاسس الكفيلة لتلافي تلك الانتكاسات . قراءة المشهد تحتاج الى رؤى مدركة، وقيادة حكيمة، وسلسلة مراجع تنقاد لها في كل خطوة تتقدم الى الامام . الضرورة تحكم ان تلزموهم من أيديهم التي ستهوي من قبضة مطالبكم . خمسة عشر عام ولم تنهض فيكم معارضة منتظمه . حتى من يدعي انه معارض يتحالف مع من يدعيه شيطان الامس ليضحى ملاك اليوم، لينال من الغلة مغنما . مقبرة النجف تزدحم باسماء أبناء البصرة، من حشود تنوعت رايتها، واجتمعت غايتها لحرب داعش،أهو الوفاء ان نحرق مكاتبهم ؟ ومتى كانوا هؤلاء في السلطة ؟ إدركوا الغايات دون يتداخل بين صفوفكم من شحن ويغير المسارات . لقد رتبت المقدمات وحددت الاتجاهات أن لا قوة مرة اخرى، التي انتصرت على داعش في أن تتصدى لكل ما يزرع من فتن وتشظي. داعش هاهي تطرق الان الابواب، ويسمع لها صوتا على لسان مبعوث أمريكا.. حين يخاطب "السنة " كونوا معنا وإلا أرجعنا داعشنا . وسعوا اذا شئتم حريقها، فان خيم اللجوء قد نصبت لكم، في مسالك الحدود ما وراء معبر صفوان . مطالبكم حق وليس حرق .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار صريح .. وللخفايا ما تبيح
- ما بعد بيعة الغدير .... إبتاعوا حق الامير
- متى تنجزوها ... أسوياء وسوية ؟
- العبادي .. من خولك أن تبيع المعروف بالخنى ؟
- إتقوا الله ... بلغ السيل
- لا ترموا تخرصاتكم على المرجعية
- إدرك ما تريد .... ايها المنتفض
- أيها المتظاهرون ... إتعضوا بالاوكرانيين
- أوبوا الى رشدكم ... اوشكت نهايتكم
- وليمة عشاء .. دعوة رئيس الوزراء
- إسطورة العدالة الإنسانية ... علي ع
- حينما تسلخ العقائد ... في مطبخ المصالح
- إنزعي نزاع القوم ... يا عدالة
- بويه ... إقرؤا لخاطر الله
- وداعا عادل مراد ...رجل النضال والنزاهة
- المواطن ينسحب .. وتحت عباءة الوهم يحتجب
- برلماننا فسخ عقدك ....مذ همشت اعتصامات خيرة نوابك
- مزقوا الصور.... حين تمزقت اوراقكم
- هل رفع ترامب الراية البيضاء ؟
- ماهذه المهزلة في مدينة ألعاب الانتخابات


المزيد.....




- هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز إعطاء لقاح فايزر للأشخاص ...
- بسبب رفض أمريكي.. مجلس الأمن يفشل في إصدار بيان حول القدس
- إطلاق صواريخ من غزة باتجاه القدس
- إسرائيل تصعد بغزة.. هل تتسع دائرة القصف؟
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- دعوات إلى التهدئة في القدس وبرلين تطالب بتجنب وقوع ضحايا
- محقق أممي: أدلة على ارتكاب إبادة جماعية للايزيديين بالعراق


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد علي مزهر شعبان - مطالبكم حق ... وليس حرق .