أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - كلمات في الوقت الضائع !














المزيد.....

كلمات في الوقت الضائع !


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 5868 - 2018 / 5 / 10 - 21:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( رأيي صواب يحتمل الخطأ ... والآخر خطأ يحتمل الصواب ) ... الإمام الشافعي

مرة أخرى أصبحت قضية الانتخابات العراقية محل خلاف بين (مشارك ومقاطع) . ويطرح دعاة المشاركة عدة حجج ، على دعاة المقاطعة ، أكثرها ترديدا : وما البديل ؟
لا ازعم أني امتلك البديل ، لكني اعتقد انه موجود ويتحرك أمام أنظار الجميع ، وهو المواطن/الناخب نفسه ، ومعه (العقل والمنظومة السياسية والثقافية) الموجّهة لهذا المواطن ، والذي عليه أن يغير النهج ويسير في الاتجاه الصحيح ، ويستعيد دوره ، ويعلن عن موقفه ويرفع صوته في الشارع ، بعد أن قلب الفاسدون الطاولة عليه ، واستغلوا دوره وصوته ، ووضعوا صندوق الانتخاب في جيبهم !
وهنا لابد من كلمة لمن يفكر باتجاه واحد ، ويلقي الكلمات باتجاه الآخر وينسى نفسه :

1- إذا كانت حجة (المشاركة) بان ديمقراطيتنا ناشئة وبحاجة لوقت للتغيير ، فلماذا يحسبها سلبية حين يستخدمها دعاة (المقاطعة) ، وهي : إن خيار حركة الاحتجاج والضغط لتحقيق التغيير المطلوب من خلال الشارع بحاجة لوقت هي الأخرى ، ولكن لابد من السير في الطريق الصحيح ؟
إن حضور المواطن الواعي والفاعل ، وما يسمى – الرأي العام - ، هو الرادع , والضامن للحقوق والحريات ، إلا إذا كان (المشارك) لا يؤمن بالشارع ، وبإمكانية التغيير من خلاله ، وهذا خلل كبير في الرؤية والعمل السياسي ، ويتناقض مع تجربة الشعب العراقي والشعوب الأخرى ، وهي خير دليل .

2- لماذا لا يطرح السؤال : هل هناك حقا قناعة بأن التغيير ممكن (فقط) من خلال صندوق الانتخاب ، وأن لا وجود لخيار آخر ، كما يدّعي ويروّج أصحاب السلطة والقرار الفاسدون ؟

3- إذا كانت كل سنوات التيه العجاف التي مرت على العراق غير كافية كدليل على الفشل ، فما هو المعيار والدليل المطلوب ، والمدة الكافية للتأكد من الفشل ؟

4- بالاستناد للتجربة الملموسة منذ مجلس الحكم وحتى اليوم ، والغد :
هل هناك حقا دور وتأثير لـ(النزيه المفترض) في تغيير نظام المحاصصة والفساد ، في مختلف مستويات التمثيل النيابي ؟

5- لماذا لا يطرح كل مواطن السؤال على نفسه قبل أن يطرحه على الآخرين :
ما العمل ، وما هو البديل لو تأكدت أن طريق التغيير من خلال صندوق الانتخاب غير ممكن ؟!

6- سؤال خاص لأهل الخبرة والنضال : هل يرتقي وعي المواطن وأداء (العقل والمنظومة السياسية والثقافية) بورقة يضعها المواطن في صندوق الانتخاب ، ثم يذهب لبيته ويغط في نوم الهنا ؟ أم ماذا ؟!


أسئلة أخرى ، لا يتسع المجال لطرحها ، كما لا أجد ضرورة للتطرق لبقية الحجج الواهية ، لكن كلمة أخيرة ، عامة ، لمن يفضل المراوحة في مستنقع عقلية وثقافة الاستبداد والطغيان : كفى هراء ، وتوزيع الاتهام بالطول والعرض ، احترم الإنسان وعقله وحقه في الاجتهاد والتعبير عن رأيه ... ولا يوجد من يملك الحقيقة المطلقة ...



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشارع أفضل من (سويف خلف لا يهش ولا ينش)*
- قبل الواقعة أسئلة ... وبراء من المغفلين !
- باختصار ... أبجد هوّز !
- كلمة في اللاموقف !
- التطورات القطرية العربية إلي أين .. تعرف علي التفاصيل
- هرم الخراب ... بالمقلوب !
- سامعين الصوت .....
- إلى من يهمه الأمر ... طريق التغيير سالك !
- باختصار ... أيها المثقف ... كن شجاع ولا تدس رأسك في التراب . ...
- إشارة ...
- المسكوت عنه في الثقافة العربية ... ارتزاق المثقف !
- كلمات على جدار الاستبداد *
- شكراً ستوكهولم ... وصلت الرسالة !
- حيص بيص برلين ... آسف فقدتم مصداقيتكم !
- امشي عدل ...!
- الانتخابات ... بين ثقافتين
- ثقافة العنف والرأي الواحد (الأنا) ... كلنا داعش وإن لم ننتم ...
- حذار من المبالغة بشعار (التغيير) !*
- بدون مجاملة ...
- المغنّي والسلطان !


المزيد.....




- تحول إلى إعصار من الفئة الرابعة.. إيان يضرب ولاية فلوريدا ال ...
- قادة 4 مناطق أوكرانية يصلون موسكو لإعلان قرار -تاريخي- والغر ...
- أنطونوف: لا يجوز السماح بتكرار أزمة الكاريبي
- صحيفة: مدريد تتحرك لمساعدة الشركات الإسبانية المتضررة مؤكدة ...
- مقتل 13 شخصا في كردستان العراق إثر هجوم إيراني عبر الحدود
- واشنطن تبحث مع حلفائها تكثيف تصنيع الأسلحة لإمداد أوكرانيا
- وزير خارجية العراق عن قصف إيران لإقليم كردستان: سيادتنا مختر ...
- وزير خارجية العراق عن قصف إيران لإقليم كردستان: سيادتنا مختر ...
- شاهد: أرنولد شوارزنيغر في زيارة لموقع معسكر أوشفيتز في بولند ...
- بريطانيا.. اصطدام طائرتين في مطار هيثرو (صور)


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - كلمات في الوقت الضائع !