أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - كلمات على جدار الاستبداد *














المزيد.....

كلمات على جدار الاستبداد *


محمد ناجي
(Muhammed Naji)


الحوار المتمدن-العدد: 4762 - 2015 / 3 / 29 - 20:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



السلطة المستبدة حريصة على البقاء في مركز القرار لأطول فترة ممكنة ، وفي تاريخنا وحاضرنا تسعى للبقاء مدى الحياة ، فلا تتخلى عن الكرسي بغير الموت أو الانقلاب العسكري أو شبه العسكري . وهي ترى ، بحق ، أن عدوها الأول هو الإنسان/المواطن ، والعلم ، ولذا فهي توظف كل الإمكانيات المتوفرة لديها ، شرعية وغير شرعية ، عنفية وسلمية ، لتحقيق هدفها والتغلب على عدوها . وأول ما تلجأ إليه هو تبرير شرعية وجودها في السلطة ، فتستخدم الدين والسياسة والمال والموروث الثقافي ، في خطاب عاطفي/ثوري لكسب قبول الناس وتأييدهم لها . وكل هذا يتم بتخطيط وعملية منهجية هدفها تغييب العقل وتسفيه العلم والمعرفة وبالتالي مسخ الإنسان وتغييب عقله ، ليسهل عليها التحكم به وتسييره وفقا لمشيئتها .
لذا لا نستغرب أن يفقد ضحية نهج الاستبداد وثقافته ، البصر والبصيرة ولا يرى نور الشمس في عز الظهر ، حتى أنه يظهر وسط الناس عاريا ... لابس من غير هدوم ... مثل الإمبراطور الذي توهم أنه يرتدي ملابس فاخرة عجيبة غريبة ... آخر مودة ! ليثير سخرية الناس وتهكمهم ، فهذه هي النتيجة الطبيعية لهذا النهج والثقافة .
نماذج ضحايا الاستبداد التي تثير السخرية ، موجودة في كل الملل والنحل ، نراها في كل مكان ، وتطل برأسها في كل وقت ، وهي تقوم بدور محامي الشيطان ، وتحمل بيدها ولسانها هراوة شرطي السلطة ، في الشارع ... في الصحافة ... في الفضائيات ، في مواقع الانترنت ... في الفيسبوك وتويتر ، لتثبت ولاءها لـ(ياهو الجان) من الطواطم والديناصورات ، التي ثبت فشلها وأصبحت خارج الزمن . وهي تدافع بعاطفة ومزاجية عالية ، ودون حياء ، عن قضايا خاسرة ، وبطريقة – عنزة ولو طارت - وبالطبع لا تتردد في توزيع الاتهامات والمؤامرات من كل شكل ولون ، ذات اليمين وذات الشمال ، ولكنها في كل الحالات ، تظل موضع تندر وسخرية ، لعجزها عن ستر عورتها ...... ولا عزاء للمغفلين !

* المقال ضمن سلسلة مقالات بنفس العنوان .



#محمد_ناجي (هاشتاغ)       Muhammed_Naji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شكراً ستوكهولم ... وصلت الرسالة !
- حيص بيص برلين ... آسف فقدتم مصداقيتكم !
- امشي عدل ...!
- الانتخابات ... بين ثقافتين
- ثقافة العنف والرأي الواحد (الأنا) ... كلنا داعش وإن لم ننتم ...
- حذار من المبالغة بشعار (التغيير) !*
- بدون مجاملة ...
- المغنّي والسلطان !
- بعد (ربيع الغضب) مرحبا 2013 ... ولكن !
- 1/4 كلمة
- (المهزلة) بالألوان والسينما سكوب
- في حضرة الجهل والدجل
- أيها السادة : سقط طاغية ولم يسقط الطغيان
- حقيقة (الإيمو) الضائعة بين عبد الخالق حسين ووزارة حقوق الانس ...
- آخر نكتة ... القضاء يهدد المالكي بالإعتقال
- الحجاج ... وأهل الشقاق والنفاق !
- العراق .... المهزلة برائحة الدم !
- صرخة في البرية !
- العراق ... فساد أفراد أم نظام ؟
- ( الإنسان يمكن أن يتحطم لكنه لن يهزم)


المزيد.....




- قُتلوا بعيدًا عن وطنهم.. هذا مصير جنود روس حاولوا تجاوز بلدة ...
- -ساعات حرجة-.. النرويج: المعلومات الأولية حول تسريبات -نورد ...
- شاهد .. الجنود في روسيا يتزوجون قبل إرسالهم إلى ساحة المعركة ...
- رئيسة وزراء الدنمارك تعلق على تسريبات -نورد ستريم-.. هل تعتب ...
- الانتخابات الإيطالية: جورجيا ميلوني تصل إلى رئاسة وزراء إيطا ...
- بدون تعليق: أثار الدمار الذي لحق بمدينة سلوفيانسك الأوكرانية ...
- مروحيات هجومية مي-28 تؤدي مهام قتالية
- هل يقترب الصراع في أوكرانيا من حرب نووية؟
- 93.11 % من سكان مقاطعة زابوروجيه صوتوا لصالح الانضمام إلى رو ...
- البنتاغون: لم نزوّد كييف بمنظوات NASAMS للدفاع الجوي


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ناجي - كلمات على جدار الاستبداد *